مجلة
تركمان
العراق

العدد الثالث، السنة الاولى
مارت - نيسان ۲۰۰٤

الوجود التركماني في كركوك
كنموذج للتآخي الأثني تاريخا وحاضرا

نصرت مردان

قلعة كركوك
تقوم مدينة كركوك القديمة (القلعة) فوق مستوطن أثري قديم ورد اسمه في الألواح المستخرجة منه وعددها ٥۱ لوحاً يعود تاريخها إلى منتصف القرن الثاني عشر قبل الميلاد، وقد تم العثور عليها في سفح القلعة صدفة عام ۱٩۲٣. وتقول المصادر أن البابليين سموها (أرابخا) وسمى الأشوريون المستوطن القريب منها (أرافا) والتي حرفت في التاريخ القريب إلى (عرفه).
تؤكد الكتابات المسمارية في الرقم التي تم العثور عليها في قلعة كركوك عام ۱٩۲٣ أن مدينة كركوك هي في الأصل مدينة ارابخا ,وهي الدولة المستقلة التي ظهرت في الألف الثاني قبل الميلاد. وكانت تقوم على مجرى نهر (خاصة صو).
تقوم مدينة كركوك القديمة (القلعة) فوق مستوطن أثري قديم ورد اسمه في الألواح المستخرجة منه وعددها ٥۱ لوحاً يعود تاريخها إلى منتصف القرن الثاني عشر قبل الميلاد، وقد تم العثور عليها في سفح القلعة صدفة عام ۱٩۲٣.
قلعة كركوك، هي المدينة القديمة، وهي من أعرق المناطق التي تضم أحياء يسكنها التركمان منذ القدم . تقع في الصوب الكبير من مدينة كركوك شرقي نهر (خاصة جاي). يبلغ ارتفاعها عن مستوى الأرض المجاورة لها حاولي ۱٨م. تنحدر نحو الأسفل تدريجياً، شكلها العام دائري تقريباً. ولها أربعة أبواب. من الأماكن التاريخية الموجودة فيها:
۱ - جامع النبي دانيال: معروف بمئذنته المعروفة التي يعود تاريخها إلى أواخر العصر المغولي، ويمتاز بناؤه بالعقادات، والأقواس الجميلة التي تقوم على قاعدة مثمنة.
۲ -الجامع الكبير (اولو جامع) ويسمى أيضاً جامع (مريم اَنا) ويعود تاريخه إلى القرن الثالث عشر الميلادي.
٣ -القبة الزرقاء (كوك كنبد) بناء مثمن الشكل ذو طراز معماري جميل حيث تتخلله الزخارف الاَجرية النباتية، مطعمة بالقاشاني الملون، ومزينة بشريط من الكتابة في أعلى البناء من الخارج. يستدل منها أن القبة استخدمت في عام ۷٦۲ هـ ، وتضم رفات الأميرة التركمانية بغداي خاتون.
٤ -جامع عريان: يعود تاريخه إلى ۱۱٤۲ هـ. يقع وسط القلعة، ويتميز بقبته الكبيرة التي تقوم على أربعة أضلاع متساوية، ترتكز عليها ثمانية أضلاع تعلوها ستة عشر ضلعاً، تشكل قاعدة القبة التي يبلغ ارتفاعها خمسة عشر متراً.
٥ -كاتدرائية أم الأحزان: وتسمى أيضاً (الكنيسة الكلدانية) وقد بنيت على أنقاض كاتدرائية قديمة. وهي مشيدة بالحجر والجص. تقوم سقوفها، و أروقتها على أقواس، وأعمدة من المرمر تعتبر بتيجانها الفخمة أية فنية في البناء المعماري. يعود تاريخ بنائها إلى سنة ۱٨٦۲.۱
وأما بخصوص المسيحين الذين كانوا يسكنون القلعة، المسيحين الذين كانوا يسكنون القلعة فهم من اصول تركمانية وليست لهم لغة اخرى. يقيمون بها شعائر الصلاة والعبادة في الكنيسة الخاصة بهم والتي تدعى (قرمزي كيلسه) أي الكنيسة الحمراء، نظراً لوقوعها على تل أحمر. يرتلون صلواتهم باللغة التركمانية من الكتاب المقدس (مدراش).۲
في كتاب (كرد وترك وعرب) لمؤلفه سي. جي. ادموندز (ترجمة جرجيس فتح الله، منشورات جريدة التآخي، ۱٩۷۱) يذكر عن (مسيحيي القلعة) مايلي:
(كانت كركوك في أيام الإمبراطورية الساسانية مركزا مشهورا من مراكز النساطرة، وكرسيا لرئيس أساقفة (بيت كرمي ـ باجرمي). هذه الطائفة يمثلها اليوم (الحديث في العشرينات) زهاء مائة وخمسين اسرة كلدانية. يسكن معظمها في الأحياء القديمة من التل (يقصد به القلعة) يدير أمورها الدينية مطران يدعى اسطيفان جبري. يتزعم الطائفة ثلاثة من أغنياء تجارهم وملاكهم هم: ميناس غريب، قسطنطين، وتوما هندي)
لهم مقام محترم في المجتمع المدينة، أولهم عضو في مجلس الإدارة المنتخب، وهو مجلس كان في عهد الترك ذا صلاحيات واسعة ()وقد فخرت هذه الطائفة إلى ما قبل الحرب العامة بأقدم بيعة للنصارى، وهي (بيعة الشهداء)التي بنيت في القرن الخامس الميلادي تخليداً لذكر شهداء اضطهاد الملك الساساني يزدجرد الثاني ٤٣٨ـ ٤٥۷ م. .))
٦. بوابة طوب قابي: تقع في الجهة الغربية من القلعة، وتطل على نهر خاصه، وهي البوابة الوحيدة المتبقية من البوابات الأربع، ويعود تاريخها إلى اكثر من مائة وخمسين عاماً. تتميز بأقواسها المدببة والنصف دائرية، وقبوها الشبه البيضوي.
۷. البيوت التراثية: تزخر قلعة كركوك بالعديد من الدور التراثية ذات المواصفات النادرة والفريدة. ومن هذه الدور (دار طيفور) التي تمثل الطراز المعماري التركماني القديم. تتكون الدار من ثلاثة دور متداخلة. الأولى ذات أعمدة مرمرية دقيقة، مداخل غرفها، ونوافذها مؤطرة بالمرمر والزخارف. الدار الثانية تتكون من مجاز وسرداب و كوشك، أما الدار الثالثة والتي تسمى (بيت العروس) فتتكون من ردهة صغيرة (طارمة)، وغرفة مستطيلة الشكل. تتميز هذه الدور بعقودها، وأقبيتها، وزخارفها الجصية، والنباتية، والحيوانية. ولكل دار من دور القلعة التراثية ميزات خاصة نكاد لانجدها في الدور الأخرى التي اعتادت ان تروي همومها، وسرورها في جلسات سمر تركمانية.۳
المؤسف هو(القلعة) هدم هذا المعلم الحضاري، التاريخي بحجة حماية وصيانة الآثار، وتشريد سكانها وهدم أحيائها تحت أنظار الرأي العام العالمي الذي أقام الدنيا وأقعدها عند هدم تمثال بوذا في أفغانستان من قبل حكومة طالبان !

قشلة كركوك
)قشلة كركوك) لها حضور طاغ في حياة المدينة فهي لا تزال في مكانها قي قلب كركوك، تطل بصمت من مكانها على أبناء المدينة. ترد لهم التحية في أناء الليل و أطراف النهار، وتنظر إليهم بعين ملؤها المحبة كلمة (قشلة) محرفة من كلمة (قشلاق) التركمانية. وهي متكونة من كلمتين (قش ـ أي الشتاء) و اللاحقة (لاق) تفيد معنى (المكان) و بذلك الكلمة تعني المشتى. إلا انه بمرور الزمن أطلقت هذه التسمية من قبل العثمانيين على كل بناية تضم ثكنة عسكرية.
بنيت (قشلة كركوك) في سنة ۱٨٦٣ وسط المدينة على ارض مساحتها (۱٥۰۰۰ م۲) واحتلت مساحة البناء (٦۰۰۰ م۲) . شيدت في عهد الوالي العثماني محمد نامق باشا عندما كان واليا على بغداد لتكون مقرا للجيش في كركوك. وهي تمثل قيمة معمارية نادرة في العالم، وفريدة في العراق بشهادة المختصين في فن المعمار. تتكون واجهتها الأمامية من ايوانين يتوسطهما المدخل الرئيسي الذي يفضي إلى رواق طويل على جانبيه عدة غرف كبيرة ذات أقواس دائرية قائمة على ثمانية أعمدة حجرية اسطوانية محجلة. تسند البناية من الخارج دعامات مستطيلة الشكل تمتد إلى حد النوافذ. وكانت للقشلة خمسة أبوا ب واسعة. لم يبق منها نتيجة الهدم بحجة حماية الآثار إلا بابين. باب المدخل الرئيسي المطل على الشارع العام و بابان على الجهة الجنوبية الغربية أحدهما (باب الخيالة) و الآخر (باب المشاة). تبلغ مساحة فناء القشلة ۲٩۰۰۰ م۲ وهي بطابقيها مستطيلة الشكل مبنية بالحجر و الجص، وتحتوي على ۲٤ قاعة فسيحة إضافة إلى اثنتي عشرة غرفة هيكلها أعمدة و أقواس و قبب تؤدي إلى رواق بديع الطراز ذات أعمدة مربعة في الطابق السفلي، واسطوانية في الطابق العلوي. تمتاز أقواسها بأنها مدببة و متعانقة.٤
أصبحت القشلة بعد الحرب العالمية الأولى مقرا من المقرات العسكرية للفرقة الثانية (مقر الفرقة الثانية، امرية موقع كركوك، الأنضباط العسكري، الحسابات العسكرية، المستودع الطبي، المحكمة العسكرية، جمعية المحاربين القدماء).
اعتبارا من عام ۱٩٨٦ تم اعتبار مبنى (قشلة كركوك) أثرا تاريخيا هاما يتمثل فيه الفن المعماري الأصيل حيث قامت دائرة الآثار و التراث بصيانتها و الحفاظ على معالمها الفنية. وتم تحويله فيما بعد إلى مركز ثقافي أنشي فيه (متحف كركوك) و (بيت المقام) وجناح خاص سمي باسم (متحف الصمود و التصدي) أشار معظم الكتاب إلى أهمية (قشلة كركوك) المعمارية والفنية حيث أشار الأستاذ خالد الدرة في المجلد ٤٤ من مجلة (سومر) إلى موقعها وتاريخها وطابعها المعماري المتميز مع نشره المخططات و الصور الفوتوغرافية التي توضح البناية من جميع الجوانب. كما يذكر الباحث التركماني المعروف الأستاذ عطا ترزي باشي في مقال له عن القشلة أيضا إلى وجود جامع قديم داخل القشلة بني عام ۱٩۱۲ بتبرعات الأهالي و هدم بعد الحرب العالمية الأولى. كما تحدث في مقال آخر له نشر باللغة التركمانية في نفس العدد بعنوان (كركوك اسكي قشله سي ـ قشلة كركوك القديمة) اكد فيه إلى وجود قشلة أخرى كانت ملاصقة للقشلة الحالية، وكانت تسمى بـ (رديف قشله سي).٥

سوق القيصرية
ينشر التاريخ أريجه فيء آخر من افياء كركوك في الصوب الواقع على حي (المصلى) العريق حيث يقف بشموخ (سوق القيصرية) التراثي الذي يقاسم سكان هذه المدينة الطيبة منذ اكثر من ۱۷۰ عاما حياتهم اليومية.
يقع (سوق القيصرية) على بعد عشرة أمتار إلى الجهة الجنوبية الشرقية من (قلعة كركوك). وقد شيد السوق كمركز تجاري لتسهيل عمليات البيع والشراء لسكان القلعة لبعد هذه المنطقة في تلك الفترة عن مركز المدينة آنذاك. وقد استقطب السوق أرباب الحرف المختلفة و زبائنهم. وقد تم إنشاء السوق على مقربة من بوابة (السبع بنات ـ يدي قزلار قابسي) وهي إحدى بوابات قلعة كركوك. شغل دكاكينها: البزازون، العطارون، النساجون، الخفافون، الخياطون، صباغو الأقمشة و الغزول و الأصواف و باعة المفروشات. .
يتميز السوق كباقي الأبنية التاريخية والتراثية في كركوك معماريا بأقبيته و أقواسه و عقوده و زخارفه. ومن ابرز خصائص قبة هذا السوق تخفيف القوى الضاغطة على الجدران و بالتالي على أساس البناء. وتعلو سطح القيصرية قبب مسطحة في منتصف كل منها فتحة سقفية لأغراض الإضاءة و التهوية. أما الأقواس التي تزين مداخل السوق و دكاكينه فهي من الجص أو من الرخام المدبب. والقيصرية مثل أية بناية تاريخية وتراثية في كركوك لا تخلو من الزخارف التجميلية ورسوم وأفاريز. أما المداخل فهي مؤطرة بأطر رخامية مزخرفة.
لا يمتلك الباحث في الفن المعماري لسوق القيصرية إلا أن يقف مبهورا أمام التقسيم الفلكي الرائع الذي اعتمده ذلك الفنان التركماني المجهول في تصميم هذا السوق. فالدكاكين الـ (٣٦۰) الموجودة في السوق يرمز إلى أيام السنة. و الشقق الأثنتى عشر المبنية فوق الدكاكين ترمز إلى عدد اشهر السنة. و ثمة أربعة و عشرون ممرا يرمز إلى عدد ساعات الليل و النهار. كما أن مداخل سوق القيصرية السبعة تدل على عدد أيام الأسبوع. لم يكتف فناننا التركماني المجهول بذلك بل هداه خياله الخصب إلى أن يجعل أحد المداخل السبعة تستقبل الشمس حين تشرق و آخر يودعها حينما تغيب.٦
كركوك تحتضن التاريخ و تجد فيه ملاذها الآمن. فقد أثبتت التنقيبات و دراسات الآثاريين أن كركوك تضم في حناياها و حنايا اقضيتها و نواحيها (٥٥۰) موقعا و مستوطنا اثريا و ما يقرب من هذا العدد من تلال تضم في بطونها آثارا غير مكتشفة بعد، تنتظر من يرفع عنها ركام الزمن الغابر. وثمة مواقع تراثية في الأحياء الشعبية في مدينة كركوك و أزقتها القديمة، و بيوت ذات طراز معماري فريد، و مرافق تراثية تنتظر بفارغ الصبر يد الاهتمام و الصيانة و الرعاية لحمايتها من التخريب و الهدم لتعيش من جديد، تحت شمس الحياة الساطعة.

خانات كركوك
كانت كركوك بحكم موقعها الجغرافي مركزا تجاريا هاما. حيث كانت محط القوافل التجارية التي تقصدها لشراء سلع وبضائع معينة أو بيعها. وكان رئيس هذه القوافل يدعى (كروانجي باشي)وكانت هذه القوافل بحاجة أثناء انتقالها بين المدن بحاجة إلى أماكن للراحة بعد عناء السفر. وكانت هذه المحطات تدعى بالخان. . كانت الخانات القديمة تحمل طابع الفنادق الحالية إضافة إلى طابع المراكز التجارية التي تعقد فيها الصفقات التجارية. كما كانت في الليالي مسرحا للقاء التجار القادمين من بلدان بعيدة حيث يتجاذبون أطراف الحديث عن الحالة الاجتماعية والثقافية لبلدانهم. وكانت جلسات السمر هذه وسيلة لتقارب الثقافات المختلفة بمختلف أبعادها. وكانت الخانات مخصصة للقوال حسب السلعة التي تود بيعها. لذلك اكتسبت خانات كركوك اسمها من تلك السلع فكان هناك (خورما خاني ـ خان التمر، يوغورت خاني ـ خان اللبن، كومور خاني ـ خان الفحم، قاضي خاني ـ خان القاضي،) وقد تجاوز عدد الخانات في كركوك الخمسة عشر خانا أشهرها (بلدية خاني خان البلدية، كمرك خاني ـ خان الجمارك، أسعدبك خاني، كلباني خاني، كاورلر خاني ـ خان المسيحين، جقور خان، ده ده حمدي خاني، أوقاف خاني صادق صراف خاني، سيدعمر خاني، قورية خاني . ويعتبر (هنديلر خاني ـخان الهنود) أشهر تلك الخانات.
يقع هذا الخان في السفح الغربي من قلعة كركوك قرب (بويوك بازارـ السوق الكبير) بعد ۱٥ متر من مدخل (قازانجيلر بازاري ـ سوق الصفافير). يعود تاريخ بنائه إلى عام ۱٨۷٥. وقد أطلق على هذا الخان اسم (هنديلر خاني ـ خان الهنود) نظرا إقامة الهنود الذين كانوا يزورون الأماكن والعتبات المقدسة في العراق حيث اعتادوا على الإقامة فيها عند وصولهم إلى مدينة كركوك.
عند الدخول من باب الخان الواقع على الشارع الرئيسي من خلال طاق طويل تواجهنا ردهة فسيحة تؤدي إلى ۱٦ إيوانا مزين حسب الموقع بقبة أو قبتين أو ثلاث. الطابق الأول من الخان مخصص لحفظ البضائع التجارية وتضم حظائر للحيوانات. أما الطابق الثاني منه مخصص لإقامة المسافرين حيث أن هناك سلالم من جهات ثلاث تؤدي إلى تلك الغرف. ويضم هذا الطابق ۱۱ إيوانا يعتليه قبة أو قبتان إضافة إلى ۱٤ غرفة للإقامة.۷
تم تحويل الخان تحت إشراف وزارة الإعلام إجراء الترميمات عليه في ۱٩٩٨/ الى سوق عام۱٩٩٩ حيث تم افتتاحه احتفاءا بمرور الذكرى السنوية الأولى لزيارة رئيس النظام لكركوك في ۱/٤/۱٩٩٨ .

المقاهي
كانت للمقاهي زمنها الجميل في كركوك. وكان أشهرها على الإطلاق مقهى (جوت قهوة) الذي كان يتألف من دمج مقهيين لذلك أطلق عليه اسم (جوت قهوة) أي المقهى المزدوج. وكان يرتاده المثقفون والتجار والحرفيون. بينما كان يتوزع الحرفيون وعمال البناء والعمال الذين يعملون بالأجر اليومي في المقاهي الأخرى حيث كانوا يتجمعون فيها. وكان ثمة مقاه في كركوك تنقلب إلى مسرح للحكائيين الذين يروون قصص عنترة ابن شداد، رستم زال، بطال غازي، فضولي، كور اوغلو أو يقرأون قصائد لفضولي البغدادي. كما في مقهى المجيدية أو أحمد آغا. كما كانوا يلعبون فيها الشطرنج والداما والطاولي والورق (كاغدـ باباز). كما كانت المقاهي في كركوك تتحول في أمسيات رمضان إلى محلات للعبة (صيني زرف). وهي لعبة يلعبها التركمان بشكل خاص في ليالي رمضان يوضع (الخرزة) المخبأة تحت أحد الفناجين بين تهليل الحاضرين. وكان سكان الأحياء المختلفة يتبارون في هذه اللعبة كمباراة سكان محلة (القورية) مع محلة (جاي) أو محلة (جقور) أو (زيوة) أو (أوجيلار)أو (بولاغ)أو (بكلر) أو (آخر حسين) أو (صاري كهيه) أو (القورية) أو (بكلر) وغيرها . بل كان الأمر يتجاوز ذلك إلى التباري بين المدن (كركوك) و(أربيل)أو بين أحياء كركوك والمناطق المجاورة من الأقضية والنواحي التابعة لكركوك مثل (تازةخورماتو)، (داقوق) و(طوزخورماتو) حيث يستمر اللعب حتى السحور كانت ثمة تقاليد اجتماعية فلم يكن الشباب يقتربون من المقاهي التي يرتادها الكبار. وكان يتم توزيع القهوة المرة والتمر والجوز والحلوى٨

الديوانيات(ديوانخانه لر)
كانت المقاهي لا تشبع رغبة الكثيرين في المعرفة في قراءة كتاب أو الاستماع إلى إلقاء شعري. كان أصحاب الديوانيات في كركوك من الوجهاء والميسورين أو آهل العلم والثقافة. وكان أصحابها يمتازون إضافة إلى ما تقدم يمتازون بالسخاء وحب الضيافة. إلى جانب أن الديوانيات كانت باستضافة الغرباء. ومن أشهر الديوانيات في كركوك على الإطلاق ديوانية عبدالقادر أفندي الذي اشتهر بكرمه الحاتمي. ويقال أنه حضر إليه في أحد الأيام اثنين من عمال البناء لقياس ديوانه لأن عمه درويش يود بناء ديوانا على غراره. وهنا يطلب منهما مايلي:قولا لدرويش أفندي أن عليه أن يقيس سعة (الصينية)التي أكرم بها ضيوفي بدلا من أن يقيس مساحة ديواني.
ويذكر المؤرخ المعروف محمود الألوسي في كتابه (نشوة الشمول في السفر إلى استامبول)عن كرم أهل كركوك وسخائهم، أن والي كركوك سمع بوجودنا في التون كوبري فأرسل إلينا نجله عبدالرحمن إلينا يدعونا للنزول في ضيافته عند وصولنا إلى كركوك لكننا اعتذرنا لأن عمر بك نفطجي سبقه في دعوتنا، لكننا بأننا سنلبي طلبه بعد وصولنا. حينما وصلنا إلى حيث آبار كركوك ونيرانها الأزلية، حيث استقبلنا مضيفنا على مشارف المدينة ,ولم ينقطع سيل المرحبين بنا بعد وصولنا إلى المدينة مما يعبر عن اصالة أهل كركوك وحبهم لعلماء بغداد. ويذكر الألوسي دعوة سليمان أفندي المفتي الموظف في الأوقاف له، وكيف أنه أكرمهم غاية الإكرام بأطباق من الذهب والفضة ما لذ وطاب من الطعام.
وكانت الديوانيات تستقبل الضيوف الغرباء عن المدينة، ويقوم عامل في الإسطبل في العناية بالحيوانات. كانت أبواب الديوانيات في كركوك مفتوحة على مصراعيها طوال أيام رمضان المبارك حتى وقت الإفطار وأداء صلاة التراويح حيث يقوم رجل دين بدور الإمام أثناء الصلاة. ويذكر باقي آغا كدك زادة، أنه مر في يوم عيد من القلعة إلى (القورية) بـ ٦٣ ديوانا. ومن أهم الديوانيات المعروفة في كركوك: ديوان عبدالقادر أفندي، المفتي درويش أفندي، حسن أفندي، سيد سليمان أفندي، ديوانية قيردار، الحاج مصطفى والحاج محمود اليعقوبي، عمر آغا وأحمد آغا، خالد بك وخورشيد آغا، الحاج علي دميرجي، علي بك والحاج حسن آوجي، كمال زاده لر، الحاج رضا بيرقدار، بويوك حافظ ملا محمد، بكر أفندي قايتاوان، نائب سعيد أفندي، توفيق آغا قوجامان، خادم سجادة، عثمان آغا بيريادي، ملا رضا واعظ، عزيز مردان آغا، عمر آغا ترجيللي، حسن باشا، محمد سعيد آغا، المحامي سيد سلامي أفندي، توفيق آغا قوجامان، ملا صديق ترزي باشي، عبدالقادر يحيى بك، مصطفى سالم عراقي، علي أفندي درويش قزانجي، حاج عارف جلبي، عبدالغني حاج باقي، عبدالوهاب محمود، عبدالله آغا موصلي زاده، ملا سليمان بزركان، حسن آغا حاجي محمد، مختار محمود بك توتونجي، خضر لطفي شيخ كمال، سعدالله تركي، حسن ورفيق أفندي، شيخ علي ابوعلوك. كما تم هذه الديوانيات في الصوب الأخر (القورية):ديوانية عائلة النفطجي، صالح باشا، عمر بك، ناظم بك، حسين بك ومن عائلة صاري كهيه:عزت باشا، ، خليل بك، عبدالرحمن بك. ومن عائلة الهرمزي:بهاء أفندي، الحاج حبيب آغا، الحاج مصطفى بك، الحاج عاشق أفندي. ومن عائلة أرسلان:صديق بك، الحاج مصطفى بك. ومن عائلة تكريت:علي بك، ابراهيم بك وقادر بك. ومن عائلة الجلالي:زينل بك، ثابت بك، شيخ كريم، شيخ غني، محمد راسخ، أحمد آغا يالاوا، طاهر عثمان، عزت تيلجي، سلمان آغا، عبدالله آلتون نالبند، رضا تسينلي. ومن عائلة كتانة:ده ده كتانة، شيخ قدرت أمين آغا، الحاج علي اوطراقجي، ابراهيم آغا بوياغجي. إضافة إلى ديوانية سيد احمد خانقاه، ويوسف كنعان باشا، والحاج زكي بك.
ونظرا لوجود هذا الكم الكبير من الديوانيات فالحاجة للفنادق كانت منتفية.۹

الوجود الثقافي التركماني في كركوك
تمتد جذور الوجود الثقافي التركماني في كركوك بدءا بالأساطير والحكايات الشعبية وانتهاء بالصحافة والقصة والمسرح. وأحاول هنا وبإيجاز شديد أحاول أن أقف حول بعض تلك الملامح:

الأساطير والقصص الشعبية
حملت الأمهات التركمانيات والحكائيين التركمان في مقاهي كركوك الى ذاكرة أبناء المدينة العديد من القصص والحكايات والأساطير في فترات زمنية مختلفة ويمكن تصنيف تلك الحكايات والقصص كما يلي: ۱ـ الحكايات التاريخية: وتدور هذا النمط من الحكايات حول حادث تاريخي معين مثل: فتح استانبول على يد السلطان محمد الفاتح أو حول انتصار صلاح الدين الأيوبي على الصليبين أو وصايا جنكيز خان لأولاده بالتعاون والتآزر إضافة إلى قصص أخرى عن بطولات القادة المسلمين، ويهدف هذا النمط من الحكايات إلى تعزيز مسؤولية الأبناء تجاه أسلافهم وأوطانهم.
۲ ـ قصص الحب والعشق: وتدور هذه القصص حول محور الحب والعشق التي تصور غالبا مكابدات العاشق للفوز بوصال الحبيبة. وأشهر هذه القصص على الإطلاق ملحمة (ارزو وقنبر) التي تمثل علامة مضيئة في تأريخ الأدب الشفاهي التركماني في العراق، وتحتل مكانة متميزة بين الحكايات الشعبية الأخرى. كما أن هذه الملحمة القصصية الخالدة تعتبر مصدرا مهما من مصادر القصة التركمانية والتي نشأ في أفيائها الرحيبة الأجيال التركمانية على مر العصور و القرون. وقد ساهم البحاثة التركماني المعروف الأستاذ عطا ترزي باشي في حفظ هذه الدرة الأدبية من الضياع والنسيان، بعد أن عاشت قرون طويلة في ذاكرة الأمهات التركمانيات بطبعها في كتاب محافظا على نصها الأصلي التراثي كما سمعها تروى على لسان إحدى تلك الأمهات وذلك في سنة ۱٩٦٤.۱۰
ولا ينحصر ثراء التراث القصصي التركماني بهذه الملحمة بل أن سلسلة من الحكايات الشعبية مثل: (كرم واصلي)، (طاهر وزهرة)وملحمة (كور أوغلو) تعكس نظرة التركمان إلى الحب، وتعرفنا بأحوالهم وأنماط حياتهم وتفكيرهم في فترات مختلفة من التاريخ.
٣ـ القصص الدينية: وهي قصص مقتبسة من القرآن الكريم مثل قصة سيدنا يوسف (ع) وقصص عن صبر أيوب وقصص زكريا وسليمان.
٤ـ القصص التعليمية: وهي قصص ذات أهداف تعليمية وأخلاقية في آن واحد مثل قصة (الصياد والعصفور) وبعض نوادر (ملا نصرالدين) وقصص عن الطنطل (قايش بالدر) وعن طائر العنقاء (زمر عنقا) الذي يمثل الخير ويقابل الجميل بجميل.
وبإيجاز شديد تمتاز القصص الشعبية التركمانية بالمزايا التالية:
ـ قصص الحيوان: في العديد من الحكايات الشعبية يقوم الحيوان بالدور الرئيسي، ويقوم ما يقوم به الإنسان. وهنالك حيوانات ترمز إلى الشر مثل الثعبان والوحش والمارد. فالوحش يتسلط على المدينة ويحجز المياه عنها حتى تقدم له ضحية كل يوم. ويتغير دور الثعبان حسب لونه فإذا كان لونه أبيض فهو يمثل الخير أما الحصان فهو دائما الصديق الوفي للبطل في الملمات والمحن. وتساهم القوى الخارقة الهزيمة بالحيوانات، وتكون النتيجة الطبيعية لذلك وضع التبن أمام الأسد، واللحم أمام الحصان، ويظهر البطل لتصحيح هذا الوضع، ويحفظ الأسد بطبيعة الحال الحصان والأسد هذا الجميل للبطل بإنقاذه في المصاعب التي يتعرض لها.

العناصر الأساسية في الحكايات الشعبية التركمانية:
يمكن تحديد العناصر والخواص التالية للحكايات الشعبية التركمانية لها سواء كانت حكايات تاريخية أو حكايات عاطفية أو حكايات اسطورية أو دينية أو تعليمية:
۱ ـ الاهتمام بتتابع الحوادث. بحيث لا تعطى نفس الأهمية للتعبير عن عواطف البطل الذي يتم الاهتمام به من خلال الأحداث التي يتعرض لها. حيث تتداخل الأحداث، وتكون هناك سلسلة من الحوادث داخل الحكاية الواحدة. . فالبطل مهم بما يقوم به من حوادث تؤدي باستمرار إلى تغيير دائم في أساسيات ومسار الحكاية التي غالبا ما تنتهي رغم المصاعب والأهوال بالنهاية السعيدة. وقد تكون الحوادث متداخلة أو تتألف القصة من حوادث متعددة. وفي الحكايات التركمانية البطل الذي يمثل الخير عموما هو دائما مثال للشهامة والبطولة، والشرير دائما قبيح الهيئة والمنظر.
۲ ـ إثراء الحكايات بالحوادث الغامضة والمفاجآت غير المتوقعة والمعجزات والخوارق لشد اهتمام السامع إليها.
٣ ـ البساطة في السرد. فالشخصيات عادية، والحوادث واضحة، والاسلوب واضح ومفهوم
٤ - المعجزات: ترتبط المعجزات في الحكايات التركمانية بالجان والسحر على غرار حكايات الأمم الأخرى.۱۱

القصة التركمانية المعاصرة
تمتلك القصة التركمانية في تراثها الثقافي الثر عراقة الفن القصصي و أصالته فحكايات (ده ده قورقوت) التي يعود تاريخها الى القرن الخامس عشر تحتوي على المغامرات الأسطورية عن بطولات التركمان وحروبهم وفروسيتهم كما تتضمن هذه القصص حياتهم البدائية التي محورها الحروب ونزاع سلاطينهم إلى الحكم والسلطة، وتتألف هذه الملحمة من ۱۲ حكاية. ويقال أن ده ده قورقوت عاش في حياة الرسول (ص)، بينما يذكر البروفيسور يبنيازار أنه عاش في القرن الخامس أو الرابع عشر. ورغم أن قصص الملحمة لا تحدد مكانا وزمانا معينين إلا أن هذه القصص التي كتبت باللغة التركمانية تكشف معلومات هامة عن الحياة الاقتصادية والسياسية للتركمان الأوغوز (الغز) ومعتقداتهم الدينية وحياتهم الاجتماعية، والملاحم البطولية لقبيلة الغز (الأوغوز) التركمانية إضافة إلى حكايات (بطال غازي). كما يمكن اعتبار نوادر (ملا نصرالدين ـ جحا التركي) في الكثير من جوانبها بداية لأصول القصة التركمانية لاحتوائها على العناصر التقليدية للقصة كالأحدوثة و العقدة والحل. كما يجب إن لا يغيب عن اهتمام المهتمين بشؤون القصة اهتمامات الأدباء التركمان، أن ظلت القصة بعيدة عن تلك الاهتمامات بسبب طغيان الشعر على الحياة الأدبية . لذلك لم تتجه جهود الأدباء للاستفادة من تراثهم القصصي و تطوير أساليبها و تقنيتها فترة طويلة من الزمن. ويمكن اعتبار القصص التي نشرت بجريدتي (معارف) و (ايلري) اللتين كانتا تصدران في كركوك باللغة التركمانية في الربع الأول من القرن العشرين نموذجا لبدايات القصة التركمانية. و يمكن اعتبار الأديب فهمي عرب الذي نشر بعض نتاجاته القصصية في تلك الصحيفتين رائدا للقصة التركمانية فلابد من الإشارة أن قصة (بحري مرمره ده مبارزه يي عشق ـ مبارزة للحب في بحر مرمرة) لمحمود نديم كركوكلي و التي طبعت بمطبعة الآداب في بغداد عام ۱٩۰٩ يعتبر أول نص تركماني مطبوع، وهي قصة حب تنتهي بالانتحار بسبب رفض والد الفتاة زواج الحبيبين. كما أن الصحف الصادرة في تلك الفترة لم تخلو من النصوص القصصية على ندرتها. فقد نشرت صحيفة (معارف) في ۱٩۱٣ قصة (كوزلوك ـ النظارة) للكاتبة لبيبة كركوكلي. كما نشرت صحيفة (نجمة) في عددين متتاليين قصة (بلكي كلير ـ ربما يأتي) لميم رفيق، وقصة (خاير كلمزـ لا لن يأتي).۱۲
على الرغم من صدور جريدة (الآفاق) في ۱٩٥٤ و جريدة (كركوك) ۱٩۲٦ ـ ۱٩۷۲، وجريدة (بشير) في ۱٩٥٨ إلا أن القصة التركمانية لم تعش صحوتها الحقيقية إلا بصدور مجلة (قارداشلق ـ الإخاء) في بغداد ۱٩٦۱ حيث بدأت النصوص القصصية (الخطوات الأولى، ۱٩۷٥، دفتر الذكريات ۱٩٨٣، حكاياتهم، ۱٩٨٤).
ساهمت مجلة (الإخاء) في ظهور عدد من لا بأس به من الكتاب اكتفوا بنشر نصوص قصصية دون أن يفكروا بجمعها في كتاب لانعدام دور النشر المتخصصة، وضعف الإمكانيات المادية. وقد برزت على صفحات (الإخاء) نصوص محمد خورشيد داقوقلي، رشيد كاظم الذي يعتبر أول من بدأ بمشروع كتابة عمل روائي (عدالة الرب) إلا انه لم يكمل مشروعه الروائي الهام. كما نشر الدكتور عثمان شنكول عددا لاباس به من القصص في ۱٩٦٣ـ ۱٩۷۷. و مادمنا بصدد الحديث عن القصة التركمانية لا يفوتنا التنويه بأن علي معروف اوغلو هو أول قاص تركماني طبع مجموعته القصصية (اولايلار قونوشيور ـ حوادث ناطقة) في ۱٩٦٣ والتي ضمت سبع قصص امتازت بسلاسة الأسلوب و تطور التقنية القصصية، وعلى الرغم من إعلان الكاتب أن الجزء الثاني من كتابه سيصدر تحت عنوان (وحوش المدينة) عن مجزرة كركوك. ورغم نشره سبع صفحات منها إلا انه لم ينفذ مشروعه. وقد ذكر بعد سنوات طويلة في رسالة خاصة بعث بها في رسالة خاصة بعثها إلى القاص و الشاعر محمد عمر قازانجي، ان السبب يعود إلى قلة عدد المهتمين بالقصة أحال دون اكمال مشروعه الروائي.
كما ساهمت مجلة (الإخاء) إلى ظهور موهبة قصصية مهمة كان من الممكن أن تحتل مكانة مرموقة في عالم القصة إلا إنها آلت إلى الصمت فيما بعد و أعني بها القاص صباح حسن نجم حيث توقف عن الكتابة بعد أن نشر ثمانية نصوص قصصية، امتازت بجدة موضوعاتها و أسلوبها المتميز. و هي كفيلة بوضعه في عداد كتاب القصة المتميزين.
كما تتطلب الموضوعية منا الإشارة إلى جهود القاص مولود طه قاياجي و نصوصه المنشورة في مجلة (الإخاء) و التي جمعها فيما بعد في كتابه المخطوط (سيلك جهره لرـ وجوه شاحبة) لم يتمكن من طبعه حتى الآن. كما تميز قصص موسى زكي مصطفى باسلوبه القصصي المشوق.
مرت القصة التركمانية بفترة ركود بعد توقف اغلب الكتاب المنوه عنهم أعلاه عن نشر نصوصهم القصصية استمرت حتى عام ۱٩٨۰ حيث تبعت هذه الفترة صحوة حقيقية تجلت في زيادة عدد القصص المنشورة كما و نوعا في جريدة (يورد ـ الوطن) الأسبوعية فظهر جيل قصصي جديد يعي أهمية القصة، و يتمكن من التعامل مها اسلوبا و تقنية و موضوعا أن القصة التركمانية تعتبر بما بلغته من مستوى يدعو إلى التفاؤل. وهي تعمل رغم كل المصاعب للوصول إلى النقطة المضيئة التي بلغتها القصة المعاصرة عامة.۱۳
إن كتاب القصة التركمانية قحطان الهرمزي، صبحية خليل زكي، مولود طه قاياجي، حمزة حمامجي اوغلو، عصمت ئوزجان، نصرت مردان، يشار كمال بياتلي، محمد عمر قازانجي، كمال سليمان بياتلي، متين عبدالله كركوكلي، جلال بولات، سلمىابلا و غيرهم يؤسسون اليوم بكل عزيمة صرح القصة التركمانية المعاصرة في العراق.
القصة التركمانية اليوم تسابق الزمن و تختصر المسافات بينها و بين قصص الأمم الأخرى لتكون جديرة بالانتماء إلى ثقافتها المعاصرة، وجديرة بحمل هويتها الوطنية.

المسرح التركماني المعاصر في كركوك
اشتهرت كركوك منذ القرن التاسع عشر بين المدن العراقية، بأنها مهد المقامات العراقية. حيث أن اعتاد سكانها على غناء (الخوريات) وهو نمط شعري رباعي يعتمد على الجناس يغنى بواحد وعشرين مقاماً غنائياً. وقد ذاع صيت قاريء المقام (شلتاغ) الذي غادر كركوك على اثر ارتكاب جريمة فيها، فلجأ إلى والي بغداد آنذاك الذي حماه بعد أن أعجبه رخامة صوته وحلاوته، فأثر على أجيال متعاقبة من قراء المقام في بغداد.
في الربع الأول من القرن العشرين تم نصب توزيع عدة مكبرات للصوت من خان القاضي في محلة (بولاغ)قرب خان القاضي (قازي خاني) موزعة على مناطق عديدة. وكان ذلك بمثابة أول إذاعة محلية بدائية غنى فيها المطربون التركمان أغانيهم ومقاماتهم. كما كان يتم إذاعة فواصل فكاهية، وأحاديث دينية وفقرات أخرى من قبل: جمال نالبند و عثمان خضر (صاحب مقهى ۱٤ تموز الذي كان أول ضحايا مجزرة كركوك في ۱٤ تموز ۱٩٥٩) والمطرب التركماني المعروف صديق بنده غفور. كما أن ظاهرة الحكائيين ظلت ملاصقة لمقاهي كركوك حتى بداية الستينات. ومن أهم الحكائيين التركمان (طوبال ملا محمد، وملا امين وملا شاكر وملا بوياغ وغيرهم). ويذكر من باب الطرائف أن صاحب (جوت قهوه ـ المقهى المزدوج) كان يوزع الحلوى على الحضور حينما كانت قصة (عنتر ابن شداد) تنتهي النهاية السعيدة بانتصار عنترة وزواجه من حبيبته عبلة.
اشتهر حي (بولاغ) و (جوت قهوة) و (قازي خاني ـ خان القاضي) بتجمع هواة المسرح. حيث أقاموا على مرتفع يقع أمام الخان مسرحاً، أعدوا له ستارة تفتح وتغلق باليد قدموا عليه حكايات فولكلورية وهزلية بهدف إضحاك الجمهور الذي كان يحتشد لمشاهدة ما يقدم من على خشبة من مسرحيات بسيطة. والتي تعتمد أغلبها على ارتجال النكات وارتجال مواقف فكاهية اكتر من اعتمادها على نصوص تتوفر فيها عناصر ومقومات الفن المسرحي الذي لم يكن غريباً على التركمان. وخاصة مسرح(خيال الظل).
يعتبر (خيال الظل) بداية للمسرح التركماني. كما يؤكد ذلك جورج جاكوب أن هذا المسرح قد انتقل من الصينين إلى المغول وانتقل منهم إلى أتراك آسيا الوسطى فعبارة الذين كانوا يطلقون اسم (قاورجاغ ـ Kavurcak ) على هذا النمط من المسرح وذلك لاعتماده على دمى متحركة خلف ستارة بيضاء مضاءة من الخلف. ولا يزال التركمان في العراق يسمون الدمية بـ (قاورجاغ). ويؤكد نفس المؤرخ أن فن الظل وصل إلى كل منطقة وصل إليها الأتراك عن طريق الهجرات المتلاحقة لهم من آسيا الوسطى أولاً ثم عبر الأناضول ثانياً.
ولعل أقدم وثيقة تؤرخ التاريخ المسرحي في كركوك هو الإعلان الذي نشر في جريدة (نجمة) باللغة التركمانية في عددها ٥۲۲ الصادر في ۱۱ تموز ۱٩۲۱ عن تقديم مسرحية (أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب و الأرملة) من قبل طلبة مدرسة (ظفر). كما يؤكد ذلك الباحث التركماني المعروف عطا ترزي باشي.
كما قدمت مسرحية (طرشجي ـ بائع الطرشي) باللغة التركمانية في نهاية الثلاثينات من تأليف: عبدالقادر خلوصي كفرلي (نسبة إلى بلدة كفري) وإخراج موسى زكي مصطفى.
ازدهرت الحركة المسرحية في المدراس حيث تشكلت الفرق المسرحية المدرسية على اعتبار المسرح كأداة تربوية، تغرس في النفوس معاني الفضيلة، وكانت لزيارة فرقة حقي الشبلي لمدينة كركوك في نهاية العشرينات وبداية الثمانينات دورها البارز في قيام الفنانين التركمان من أمثال: زهدي علي (الذي عمل فترة في فرقة حقي الشبلي، وله مراسلات معه أثناء دراسة الشبلي في باريس) وموسى زكي مصطفى و فاتح شاكر ساعتجي. وقد قدمت الفرقة عداً من المسرحيات منها مسرحية (السلطان عبدالحميد) في المسرح الصيفي لفندق ـ أحمد بالاس ـ في تموز ۱٩٣۰. وكان الفنان زهدي قد تعرف على الشبلي أثناء أثناء زيارة فرقتة لبلدة كفري ( يقع في جنوب شرق كركوك)، وكان الفنان اللبناني المعروف بشارة واكيم عضواً في الفرقة. كما كان يرافقها الفنان العظيم محمد القبانجي (الذي كان يغني بين الفصول على عادة المطربين في تلك الفترة).
كما أن الفرقة المسرحية التي أسسها الرواد في ۱٩٣٤ ـ ۱٩٣٨ قدموا عدداً من المسرحيات العربية والتركمانية منها: (ماجدولين)و(الشاعر) و(في سبيل التاج) للمنفلوطي، والمسرحية التركمانية(أواه ياسكيري) وقدمت جميعها على مسرح مدرسة المركزية (مكتبة كركوك العامة حالياً).۱٤
ونظراً لقلة الوعي المسرحي وقلة القاعات فقد ظلت الحركة المسرحية في كركوك بين مد وجزر ولم تعش ازدهارا حقيقياً إلا في الخمسينات حيث تورد جريدة (البشير) التي كانت تصدر باللغتين العربي والتركمانية بأنه قد تم اعتباراً من ۲۲ أيلول ۱٩٥٨ ولغاية ۱۷ آذار ۱٩٥٩ تقديم أكثرمن ۱٥ مسرحية. وقد شهدت القترة نفسها ازدهار الحركة المسرحية في بغداد أيضاً. حيث نالت مسرحيات يوسف العاني شعبية واسعة مثل (رأس الشليلة)، (فلوس الدوة)، (تؤمر بيك) وغيرها. وقد تم ترجمة بعضها إلى اللغة التركمانية. وقد شكل الفنان عصمت الهرمزي (رائد المسرح التركماني المعاصر) فرقة مسرحية تركمانية لأول مرة في تاريخ العراق المسرحي (فني شانه طاقمي ـ فرقة المسرح الفني للتمثيل) بالاشتراك مع أنور محمد رمضان وأحمد خليل الحسني واَيدن شاكر العراقي. كما مثل مسرحية(الفنان) باللغة الإنكليزية مع القاص المعروف جليل القيسي والذي كان في الوقت نفسه مؤلف المسرحية . وقد حققت الفرقة نجاحاً كبيراً سواء في المسرحيات العالمية التي مثلتها أو في المسرحيات التركمانية مثل مسرحية (بايغوش ـ البوم) ومسرحية (يني عمر ـ حياة جديدة) المقتبسة من إحدى مسرحيات يوسف العاني ومسرحية (ياايشيقده يا قرانلقدا) عن مسرحية يوسف العاني أيضاً (لو بسراجين لو بالظلمة). كانت جميعها من إخراج الفنان المسرحي الرائد عصمت الهرمزي.
أنزلت مجزرة كركوك ۱٤ تموز ۱٩٥٩ ضربة قاصمة بالحركة المسرحية التركمانية. فقد قدمت فرقة المسرح الفني في أواخر ۱٩٥٩ مسرحيتي (حسن أفندي) و (بيتميه ن مصال) من اخراج الهرمزي أيضاَ. وكان هذا أخر عمل مسرحي للهرمزي الذي توجه إلى تركيا لدراسة الإخراج المسرحي في أنقرة. بعد أن دب الخلاف بين أعضاء الفرقة.
ويتطلب الأمر هنا التوقف قليلاً عند الدور الريادي المسرحي لعصمت الهرمزي الذي بدأ اهتمامه المبكر بالمسرح فعمل وهو في السادسة عشرة من العمر في قسم ـ التركيز ـ بشركة النفط في كركوك. ليتمكن من جمع نفقة دراسة المسرح في أمريكا. ويذكر في حديث إذاعي له بأنه كان يعمل في الورديات المسائية التي كانت تستمر من الساعة التاسعة ليلاً وحتى الساعة الخامسة صباحاً قرب نيران(باباكركر)، وحينما كان يكون لوحده فإنه كان يقف أمام تلك النار الأزلية التي تعتبر مسرحه الأول وهو يمثل بصوته الجهوري مقاطع من مسرحيات شكسبير مثل (هاملت)و (ماكبث) و (عطيل).۱٥
. ويذكر أيضاً أن الفنان حقي الشبلي حضر عام ۱٩٥٩ عرضي مسرحية (أغنية التم) لجيخوف ومسرحية (ينكي عمر) باللغة التركمانية. وقد القى الشبلي كلمة في نهاية العرض قال فيها:
((ليست هذه أول مرة ألمس فيها النشاط التمثيلي في هذا اللواء الزاهر. وإنما كان و لايزال لواء كركوك في مقدمة ألوية العراق في إنتاجه الفني . . وسأحمل ذكرى هذه الليلة في قلبي مدى الحياة. كما أشكر الفنانين التركمان في لواء كركوك، لما لمست فيهم من حب عميق للمسرح)).
في عام ۱٩٦۱ سافر عصمت الهرمزي بعد أن تم قبوله بقسم المسرح في ـ كونسرفاتوار أنقرة ـ. بعد انتهاء دراسته عاد إلى العراق وفي ذهنه التفرغ تماماً للعمل المسرحي من خلال إنشاء فرقة مسرحية تركمانية. ويذكر الهرمزي في اللقاء الإذاعي نفسه بأنه حينما راجع المؤسسة العامة للمسرح والتلفزيون عام ۱٩٦۷ للحصول على الإجازة المطلوبة لتشكيل الفرقة، فوجيء بتجاهل شديد من قبل الشبلي الذي كان مديراً عاما ًللمؤسسة المذكورة. حيث رفض الموافقة على تشكيل فرقة مسرحية تركمانية بكركوك والتي كان الهرمزي يخطط أن ينظم لها عروضاً في المناطق التركمانية مثل: تلعفر وطوزخورماتو وقرى البيات ومندلي والسعدية وغيرها.
بعد هذه الصدمة عاد الهرمزي أدراجه إلى أنقرة. حيث عمل كممثل ومخرج في مسرح الدولة بأنقرة، كما أصبح لفترة نائباً لمدير مسرح الدولة بأنقرة.
بعد رحيل الهرمزي عاش المسرح التركماني فترة من الركود فعلى الرغم من تخرج عدد كبير من الشباب من معهد و أكاديمية الفنون الجميلة مثل: أنور محمد رمضان، تحسين شعبان، هاشم زينل، فاضل الحلاق، يلماز شكر، عماد بهجت، عبدالله جمعة، محمد قاسم، حسين علي غالب. إلا أن نشاطاتهم انحصرت في تقديم نصوصاً مسرحية محدودة. كما أن الفرق التي كانوا يشكلونها لم تكن تعمر طويلاً بسبب الخلافات وعوامل الغيرة الشخصية.
العصر الذهبي للمسرح التركماني المعاصر تعتبر فترة السبعينات من أكثر الفترات التي مر بها المسرح التركماني تألقا وإبداعاً. فقد انتهز الفنانون التركمان قرار الاعتراف بحقوقهم الثقافية في ٤۲ كانون الثاني من عام ۱٩۷۰ فقدموا طلبات لتشكيل فرق مسرحية وأهم هذه الفرق هي (توركمن ميلي طاقمي ـ الفرقة القومية التركمانية)و فرقة (باباكركر للتمثيل) في ۱٩۷۰.
ضمت الفرقة الأولى أعضاء من فرقة عصمت الهرمزي من أمثال: أنور محمد رمضان، صلاح نورس، أيدن شاكر العراقي، أنضم إليهم فيما بعد عبدالله جمعة، محمد قاسم، عبدالرزاق الهرمزي، محمد قوشجو اوغلو، والفنان المبدع حسين دميرجي وغيرهم. وساهمت الفرقة إضافة إلى تقديم العروض المسرحية بتأسيس فرقة موسيقية ساهمت في تعليم الموسيقى للشباب الذين انضموا إلى كورال الفرقة وفق أسس علمية بقيادة الموسيقار جلال وندي. وكانت لها دور مؤثر في بما قدمتها من أغاني و الأوبريتات في ظهور عدد كبير من المطربين أثروا الأغنية التركمانية ومنهم: فتح الله التون سه س و يشار مصطفى كمال و ييلماز أرول ونجدت كفرلي. والجدير بالذكر أن الفنان فتح الله التون سه س(فتح الله أحمد) حصل على الدكتوراه في الموسيقى فيما بعد وكان من أوائل من لحن للفنان الكبير كاظم الساهر حينما كان مطرباً مغموراً في كورس الجيش، حيث يعد أول من اكتشف طاقاته الصوتية الهائلة في الألحان التي وضعها له كمقدمة لبعض المسلسلات التلفزيونية العراقية. كما قاد فرقته الموسيقية فيما بعد عدة سنوات بعد انتقال الساهر إلى القاهرة. قدمت الفرقة عروضاً مسرحية هامة كتبها جميعاً صلاح نورس (وهو في الوقت نفسه من أبرز شعراء التركمان) ومنها:
(تمبل عباس ـ عباس الكسلان)، (بازار اغاسي ـ سيد السوق)، (ياراسا ـ الخفاش)، (الأستاذ تاران)، (جارشي ـ السوق)، (حكيملر صاغ اولسون ـ ليعش الأطباء)، (يولجولار ـ المسافرون). كما قدمت الفرقة مسرحيات لكتاب آخرين: (بتميه ن كيجه ـ ليلة لاتنتهي) لقحطان الهرمزي، (بايرام اقشامي ـ مساء العيد) تأليف وجدي كدك وإخراج: محمد قاسم، (مرديوان ـ السلم) لنفس المؤلف وإخراج عبدالرزاق الهرمزي. إلا أن المسرحيات التي كتبها صلاح نورس وابتدع فيها شخصية (تمبل عباس ـ عباس الكسلان) حققت نجاحاً ساحقاً بحيث أصبح ممثل الدور (حسين دميرجي) يكنى بها بين المواطنين. لقد كان إقبال الجماهير على مشاهدة المسرحيات التركمانية فوق الوصف.
كما قدمت( فرقة باباكركر) في نفس العام ۱٩۷۰ مسرحيات عديدة منها:
(شمندفر ـ القطار) لنصرت مردان ومن إخراج تحسين شعبان، (ده لليلر دختوري ـ طبيب المجانين) لياوز الهرمزي واخراج هاشم زينل ؛ (التي الليغ ـ ست دراهم) عن مسرحية يوسف العاني إخراج هاشم زينل، (غيورلر باده سي ـ كأس الغيارى) تأليف وإخراج تحسين شعبان، (اَت سيوه نلرين شارقسي ـ انشودة الذين يعشقون الحصان) تأليف نصرت مردان وإخراج هاشم زينل، (يمان فلك ـ القدر الغادر) ييلماز بك اوغلو وإخراج زين العابدين حسيب كوبرلو، (اوينباز عزة ـ عزالدين المخادع) أحمد اوطراقجي اوغلو، (بينده بيرـ مرة في الألف) ييلماز بك اوغلو إخراج عماد بهجت، (إملا درسي ـ درس الأملاء) ترجمة مولود طه قاياجي (عن تمثيلية محو الأمية لسليم البصري) إخراج غائب حيدر، (وقت واركه ن ـ لايزال ثمة وقت) أحمد اوطراقجي وإخراج حسن علي غالب.
لكن هذا النشاط المتزايد للمسرح التركماني مالبث أن أصيب بضربة قاصمة غير متوقعة، حينما تم اعتقال الفنان المسرحي حسين دميرجي الذي اشتهر بأدوار (تمبل عباس ـ عباس الكسلان) وقتل أثناء تعذيبه في مديرية أمن كركوك. حيث ألقيت جتثه قرب محطة تلفزيون كركوك، وأعلن فيما بعد أنه قتل حينما كان يحاول إلقاء قنبلة على المحطة المذكورة التي كانت تقع آنذاك في ضواحي كركوك.
على أثر هذا الحادث الأليم أنفرط عقد (الفرقة القومية التركمانية) والذي كان المرحوم حسين (۲٣ سنة) أحد أعضائها ثم ما لبث أن لحقت بها الفرق المسرحية التركمانية الأخرى. وغرق المسرح التركماني في صمت قاتل دام أكثر من عشرين عاماً.
لكن القدر كان رحيماً بالمسرح التركماني ففي ۱٩٩۲ وافقت الجهات المعنية بالمسرح على طلب نقابة فناني كركوك (التأميم) بتشكيل فرقة مسرحية تركمانية تحت اسم (فرقة القلعة للتمثيل). حيث تم تقديم مسرحية (مجالا) عن حياة أحد أشهر المطربين التركمان في القرن التاسع عشر، والذي حكم عليه بالموت بعد أن أتهم بقتل أحد الأشخاص. حيث نفذ به حكم الإعدام بمنطقة قلعة كركوك من تأليف صلاح نورس وإخراج نهايت جلالي. وقد استقبلت بحفاوة بلغة من التركمان المتعطشين للمسرح، وعرضت لأكثر من اسبوعين. وهي فترة قياسية خاصة أن العروض المسرحية السابقة في أوج تألق المسرح التركماني لم يكن يتجاوز عرضها ثلاثة أيام.
بعد شهر تم عرض مسرحية (صومباقلي كونلر ـ أيام العبوس) لجلال بولات وإخراج ياوز فائق. وفي أيلول ۱٩٩۲ عرضت مسرحية (ايكو) لنصرت مردان واخراج أحمد قوشجي اوغلو. وتناولت استغلال الشخصية الرمزية (ايكو) لنفوذه لإبطال الحق، وإحقاق الباطل بأسلوب جريء لم يسبق له مثيل في المسرح التركماني أو العراقي على حد سواء . لم يوافق الأعضاء التركمان في الفرقة على عرضها خوفاً من تعرضهم للمسائلة إلا أن الناقد المسرحي عواد علي رئيس لجنة فحص النصوص المسرحية، أجاز النص و أعلن أنه سيتحمل كل مسائلة حول الموضوع. واستدعي مرتين بسبب ذلك إلى أمن كركوك لسؤاله عن طبيعة المسرحية، بعد إرسال مخبرين من مديرية الأمن لثلاث ليال متتالية لرفع تقرير عن المسرحية فيما إذا كان فيها انتقاد موجه للنظام أم لا. ولم يتركوه إلا بعد تعهد خطي ثان منه. ولم يحضر المؤلف إلا عرضين من مسرحيته عاد بعدهما إلى مقر عمله في أربيل، وبسبب ذلك لم يتم التحقيق معه.
وكان من المؤمل عرض المسرحية في المناطق التركمانية إلا أن المحاولة باءت بالفشل في طوزخورماتو وتلعفر لعدم وجود قاعة مناسبة. ورغم أن نادي الإخاء التركماني في الموصل وافق على تبني عرض المسرحية، وتم تحديد يوم العرض، وبيعت البطاقات إلا أن العرض الغي في نفس اليوم بعد وصول تقرير سلبي حولها من أمن كركوك. فاضطرت الفرقة إلى العودة إلى كركوك. كما لم تعرض من تلفزيون كركوك رغم تسجيلها حياً. حيث قدمت لجنة الرقابة في التلفزيون ومعظم أعضائها من التركمان تقريراً يفيد أن ((المسرحية تحتوي على مشاهد وحوارات مبهمة ورموز يمكن أن يساء فهمها )). رغم ذلك عرضت المسرحية لمدة عشرة أيام في كركوك.
ومن المفيد أن اذكر هنا أن المسرحيين والمؤلفين التركمان في كركوك واصلوا في لحظات الحظر التي استمرت عشرين عاماً لم يصمتوا بل ظلوا في تواصل دائم مع المسرح فقدموا نصوصاً مسرحية عربية وعالمية مثل (زفير الصحراء) لجليل القيسي واخراج سعيد جبار، (الناقوس) نصرت مردان وإخراج أنورمحمد رمضان، (ورد جهنمي) لطه سالم .
يواصل المسرح التركماني المعاصر مسيرته حيث تم تقديم من فترة ۱٩٩٦ ولغاية بداية ۲۰۰۰ حوالي ۱٦ مسرحية. سيرته بثقة ليس في كركوك فقط بل في أربيل أيضاً. حيث تتواصل عطاءات الفنانون التركمان، ويواصلون عروضهم بثقة اكبر، وكأنهم في سباق مع الزمن، محاولين تعويض فترة الصمت الإجباري الذي فرض على مسرحهم لعشرين عاماً كاملة [1].

الشعر التركماني
يواصل تركمان العراق عطاءهم الثر في كافة المجالات الثقافية والأدبية، لتأسيس ثقافة إنسانية معاصرة وأصيلة قائمة على تراثهم الشعري والثقافي الموروث والمتواصل منذ قرون عديدة على هدى أسلافهم الذين خدموا الثقافة والأدب والفكر الإنساني.
إلا آن ما يدعو إلى الآسف حقاً هو عدم إيصال مساهماتهم في الفكر والثقافة على مر العصور إلى المثقف العراقي خاصة والمثقف العربي عامة بالشكل المطلوب، رغم كونهم جزءاً لا يتجزأ من تاريخ العراق وشعبه.
يعتبر الشاعر عمادالدين نسيمي (۱٣۷۰ ـ۱٤۱۷)المولود بمنطقة ـ نسيم ـ بضواحي بغداد، المؤسس الحقيقي للشعر التركماني ومن أكبر الشعراء في تاريخ ادب الشعوب الناطقة بالتركية إلى جانب كونه شخصية بارزة في الفكر الإسلامي وخاصة في الدول الناطقة بالتركية. كما تكشف قصائده التي كتبها باللهجة التركمانية (وهو أول شاعر يكتب قصائده بها في القرن الرابع عشر) إطلاعه الموسوعي على معارف عصره. ويعتبر نسيمي في الوقت ذاته داعية وشخصية قيادية في المذهب(الحروفي).
حينما وضع الشاعر التركماني الكبير محمد فضولي البغدادي ( ۱٤٤٨ ۱٥٥٦) توقيعه على علىالشعر التركماني، قبل أن يوارى الثرى في كربلاء على مقربة من قبر الإمام الحسين، لم يكن يدري أنه يضع بذرة مباركة في تربة الشعر التركماني العراقي و فضائه. وكان هو بدوره قد ورث الوهج الشعري من الشاعر التركماني العظيم عمادالدين نسيمي (۱٣۷۰ ۱٤۱۷ م) الذي ولد في بغداد، وقتل بسبب معتقداته الحروفية في حلب.
ورث التركمان يرثوا وصالهم مع الشعر. بل من جديهم الخالدين نسيمي و فضولي اللذين يعتبران أعظم رواد الشعر التركماني ليس في وطنهم العراق فحسب بل في شعر مل الدول الناطقة بالتركية . فهم بالأصالة عراقيون يعيشون في العراق منذ عشرات القرون.۱۷
لقد ظل الشعراء التركمان وعلى مر العصور اوفياء للاسلوب الكلاسيكي الذي انتهجه هذين الشاعرين. فبرز في القرن الثامن عشر الشاعر نورس قديم، وفي القرن التاسع عشر الشاعر صافي عبدالله. . بل ان تأثير هذه المدرسة (الديوان) استشرى الى عصرنا الراهن واضعا بصماته و أنفاسه في نصوص: خضر لطفي، هجري ده ده، أسعد نائب، رشيد عاكف الهرمزي، محمد صادق. ورغم التقليدية التي تمتاز بها تلك النصوص إلا أن الانتماء إلى الوطن كان هما مشتركا و تأكيدا للذات. كما في هذا النص للشاعر هجري ده ده (۱٨۷۷ ۲٩٥(۱:

وطني فردوس، والغربة جحيم
لن أبيع فردوسي بنيران الجحيم
أباهى بلغتي الدنى
لن أغير ردائي بألف رداء من الأطلس الزاهي
كل (قوريات) عندي مثل انغام داود
كل قافية فيه بمثابة كوكب عشتار.

كلمة (قوريات) الواردة في النص أو (خوريات) كما تسمى احيانا نمط شعري مؤلف من أربع اشطر و سبعة مقاطع صوتية وفق حساب التهجي، موزون و مقفى، ويتسم بالوحدة العضوية، و يعالج موضوعات حياتية. يولع بقوله معظم التركمان الشاعر منهم و الأمي. وهو نمط خاص بالتركمان في العراق ينكبون عليه تأليفا و إنشادا من خلال مقامات مختلفة.
للشعر التركماني أوزانه الخاصة و التي تطلق عليه اسم أوزان (الهجا) وهي العروض القومية للتركمان و التي استبدلت بأوزان العروض العربية بعد دخول التركمان الاسلام. لكنها استعادت مكانتها مع الزمن. و المعروف أن (مسلة اورخون) و كتاب (ديوان لغات الترك) لمحمود الكشغري اعتمدا على هذا الوزن. وثمة قائمة طويلة من الشعراء الذين يعالجون مواضيع تقليدية و معاصرة في نصوصهم الشعرية اعتمادا على هذا الوزن و منها: عزالدين عبدالله بياتلي، مصطفى كمال أحمد، علي معروف اوغلو، محمد عزت خطاط حسام حسرت، فاروق كوبرلو، مصطفى ضياء، صلاح نورس، رضا جولاق اوغلو، سيف الدين بير اوجي. . في قصيدة (و أسفاه) يخط توفيق جلال اورخان (۱٩۰٥ ـ ۱٩٨۱، اربيل) الطابع التقليدي لبعض نصوص هذا التيار:

افتح صفحات من دفتر العمر
ما اتعسني. . أشفق على ذاتي
لا بيت يأويني
ما دمت قادرا على المسير
لتكن القصور لكم
لا تهتموا بظمئي

استمروا في تناول الشمبانيا
لتكن هذه الحياة لكم
تكفيني الدموع في المآقي
اشربوا هنيئا مريئا في هذا العالم
فقط قولوا لنا الوداع
حينما نكون على حافة الموت!
و في ذات الغاية الشعرية يحدد سعيد بسيم دميرجي (۱٩۰۲ ـ ۱٩٥٦ كركوك) همه في نصه الشعري:

اقبل الخريف، فتساقطت أوراقي
سقطت الحرائق على أغصاني
من غضبي صرت بركانا
احرق لهيبي كل مكان
ليته أحرقك أنت
أيها الوحش. . !

و مثلما هو الأمر بالنسبة لأية حركة شعرية، فان صراعا في الشعر التركماني أيضا بين الشعراء الذين يصوغون قصائدهم بالقوالب التقليدية، وشعراء يؤمنون بالحداثة و المعاصرة. و قد تمكن شعراء الحداثة والجدة في الشعر التركماني من صنع و إعداد الأسس لثورة الحداثة، ورسم القصيدة الجديدة، وخلق كيانه المتميز، وقاموا ردود الفعل حول القصيدة التركمانية الجديدة. و تمكنوا بذلك من المحافظة على مسيرتها و إغناء تجربتها الإبداعية. كما تمكنوا من رفد القصيدة التركمانية الحديثة بدماء جديدة و تغذيتها بالاتجاهات المعاصرة. وبذلك فان هذه التجارب فان هذه التجارب أخذت تحمل روح الحداثة بعد أن أمتلك اكثر شعرائها وعيا فكريا و فنيا ناضجا، نتيجة اطلاعهم على الحركة الشعرية العراقية و العربية و العالمية عن كثب. ومن شعراء هذه المرحلة:
نسرين أربيل، قحطان الهرمزي، محمد عمر قازانجي، عصمت اوزجان، نصرت مردان، رمزي جاووش اوغلو، مصطفى ضياء، حمزة حمامجي اوغلو، اسماعيل ابراهيم. . وغيرهم
يعتبر الشعر ضيفا دائم الحضور في معظم البيوت التركمانية. وهو كائن ليس بغريب الأنامل والهامة والمظهر عنها . . فكل تركماني معتاد على حضوره ووجوده. . وليس من المبالغة القول أن هناك فردا في العائلة التركمانية يتعامل مع الشعر (خاصة الخوريات) حسب رؤاه و ذائقته الشعرية.
و اليوم، فالشعر التركماني ينمو و يؤسس وجوده، ويسعى للتفرد صوتا و فعلا ووجودا.
و الإصرار على كتابة الشعر بلغة قومية صافية، خالية من التعقيد و الغموض المفتعل و التقليد الفج، يمنح للأصوات الشعرية الحياة و الانفتاح على آفاق رحبة جديرة بالانتماء للأصوات الشعرية المسكونة بهاجس الدفاع عن وجودها الحياتي و الشعري معا. . وهو يذلك يجعلها جديرة باهتمام القاريء العربي عبر حضورها الإبداعي في حياتنا الأدبية الراهنة.
المعاصرة و الحداثة في الشعر التركماني تشكلان الخيط المشترك الذي يجمع بين النماذج التي تم اختيارها و لا تعتبر هذه النصوص الشعرية المختارة أفضل ما كتبه هؤلاء الشعراء لكن الاختيار يأتي من عن اعتبار هذه القصائد الأكثر دلالة و شمولية في تجربة كل شعراء.
إن الشعر التركماني المعاصر كقضية شعر يأخذ مداه مع القصائد الإبداعية لشعراء مبدعين أيضا. و ليس صدفة إن جهود الشعراء التركمان المعاصرين هي محاولات مخلصة لتلخيص تطور الشعر التركماني المعاصر. . وهي في الوقت نفسه، محاولة مخلصة لرفع حالة الحصار و الصمت عنه، وهي في الوقت نفسه تؤكد المسافة الطيبة المنجزة شعريا في التجربة الشعرية التركمانية.
إن الشاعر التركماني الذي ينطلق من وعي محدد، يحاول أن يطرح قضية يجند في سبيلها جميع العناصر المتاحة. القصيدة التركمانية مثل أية قصيدة في العالم تحمل دلالاتها و معناها في تأكيد الحداثة و الإدراك باعتبارها دليلا على أصالة الذات الشعرية. وهي أيضا تكشف عن مواقف ورؤى و مبادئ يؤمن بها الشاعر. وبذلك، فالنص الشعري يصبح حجة على الشاعر، وكاشفا عن نواياه و دليلا على مقصده. الشعر التركماني ولد من خلال المعاناة. وبالمعاناة اخذ ينمو وينضج معانقا التجارب الإنسانية الثرة. وهي معاناة تجلب مضامينها باستمرار من خلال قدرته على اكتناز معان إنسانية ناضجة، موجها أنظاره إلى حافات العالم الأربع.
ورغم صدور بيان شعري عن جماعة (شفق)الشعرية عام ۱٩٩۰. من قبل الشعراء:
عصمت اوزجان، محمد عمر قازانجي و نصرت مردان، فان شعراء هذا التيار الشعري التي دشنوا آراءهم الشعرية بضرورة عدم الانزلاق في متاهات التجريب إلى متاهات بعيدة بل حرصوا على الارتباط عدم الانزلاق في متاهات التجريب إلى متاهات بعيدة بل حرصوا على الارتباط بنسغ الشعر وروحه الحقيقية وإذا كانت الصحراء بالنسبة للبدوي ـ العربي بشكل خاص، ليست مجرد مهاد، يولد ويعيش وينام ويموت فيها، بل هي حقيقة تسكن جسده، كما تسكن فكره. . ويحمل صحراءه في داخله. . فان الإنسان يحمل (الخوريات) في ذاته أينما رحل كهوية خاصة. . مؤكدا في الوقت نفسه اعتزازه بالشعر والشعراء أينما كانوا، مواصلا ارتباطه بالشعر معطيا له في منزله، وضمن أسرته مكانة أثيرة للشعر ونصوصه.۱۸
اليوم لا يزال الشعراء التركمان، ينشدون الشعر مثلما كانوا قبل مئات الأعوام، وسيظلون كذلك إلى أن تقوم الساعة.

سلاما أيها الشعراء أينما كنتم.

مصادر البحث

۱ ـ قلعة كركوك، عبدالعزيز سمين، جريدة صوت التأميم، العدد ۷ـ٨، ۱٩٩٨
۲ـ تراث ومعتقدات المسيحيون التركمان (باللغة التركمانية)، بطرس فرج هندي، العدد الرابع، مجلة صوت الاتحاد، بغداد، ۱٩۷۲
٣ ـ اغتيال قلعة كركوك، نصرت مردان، مجلة قارداشلق ـ الإخاء، العدد ٥، استانبول، ۲۰۰۰.
٤ـ قشلة كركوك، مقابلة مع مدير مشروع صيانة القشلة، مجلة قارداشلق ـ الإخاء، عدد حزيران، بغداد، ۱٩٩۰.
٥ ـ نفس المصدر.
٦ ـ القشلة التراثية في كركوك، عطا ترزي باشي، مجلة قارداشلق ـ الإخاء، عدد أيلول، بغداد، ۱٩٨٩.
۷ـ برنامج (مراسلو الجزيرة)، لقاء مع عبدالعزيز سمين، تلفزيون الجزيرة، ۲۰۰۰
٨ـ خان الهنود (باللغة التركمانية، عبدالعزيز سمين، جريدة (يورد ـ الوطن)، ۲۰۰۰
٩ـ الحياة الاجتماعية في كركوك (باللغة التركمانية)، شاكر صابر الضابط، مطبعة الزمان، بغداد، ۱٩٦۲
۱۰ ـ نفس المصدر.
۱۱ ـ قنون الأدب الشعبي التركماني، د. ابراهيم الداقوقي، مطبعة الزمان، بغداد، ۱٩٦۲

۱۲ ـ حكاية ارزي وقنبر على ضوء المنهج المورفولوجي، دراسة وترجمة محمد مردان، مخطوطة. ۱٣ ـ القصة التركمانية ـ أحاديث ونماذج (باللغة التركمانية)، د. محمد عمر قازانجي، مديرية الثقافة التركمانية، بغداد، ۱٩٩٤.
۱٤ ـ القصة التركمانية المعاصرة، نصرت مردان، مجلة قارداشلق ـ الإخاء، العدد ۲ ـ نيسان، استانبول ۱٩٩٩.
۱٥ ـ المسرح التركماني، فاضل الحلاق، مجلة قارداشلق ـ الإخاء العدد ٩، بغداد، ۱٩٨٥
۱٦ ـ مقابلة من إعداد زياد كوبرلو مع رائد المسرح التركماني عصمت الهرمزي، إذاعة توركمن ايلي، أربيل.
۱۷ ـ إطلالة على المسرح التركماني، نصرت مردان، مجلة قارداشلق ـ الإخاء، العدد أيلول، استانبول، ۲۰۰۰
۱٨ ـ بدايات الشعر التركماني العراقي في أرض الرافدين ، نصرت مردان، جريدة الزمان، العدد: ٥۷٦ في ۲٣ /٥ /۲۰۰۰
۱٩ـ لا تقطفوا هذا القرنفل، نصرت مردان ـ صالح جاووش أوغلو، مجلة (عشتار)، العدد:۲٣ تموز، استراليا.

ملاحظة
مجلة قارداشلق ـ الإخاء، صدرت من قبل نادي الإخاء التركماني ببغداد باللغتين العربية والتركمانية في مايس ۱٩٦۱. توقفت عن الصدور في ۱٩٩۰ بعد أن ساهمت في تطوير الأدب التركماني في العراق مساهمة إيجابية. وتعتبر مجلة قارداشلق التي صدر عددها الأول في ۱٩٩٩من قبل (وقف كركوك) باستانبول امتدادا لها.

ـ أعد هذا البحث لندوة مركز (كربلاء) حول مدينة كركوك، دون أن يلقى.



مدينة كركوك
التاريخ يُبنى على الحقائق و الوقائع

ش. باشالار
ترجمه من الانكليزية: تحسين شكر

كلمة كركوك۱ لم تكن له اية مضّمون في اللغات التركمانية، العربية، الفارسية او الكرديةْ. اقرب الكلمات إلى كلمة كركوك هي كركلوك و كوركلوك في اللغة التركمانية. كركلوك تعني ألحجل و كوركلوك تعني الجمال.
كوركلوك تعني ايضا المكان القيّم ؤالجدير بالرئيا. وبذلك يمكن ان يكون كلمة كركوك قد نشأت من التغيّرات التى حصلت في هذه الكلمات۲.
وضّحت ا لكتابات ا لمسمارية على الالواح التي ؤجدت تصادفا في اطراف قلعة كركوك عام ١۹۲۷ بان مدينة أربخا ألبابلية كانت مدينة كركوك الحالية۳. وهناك مصادر أخرى إعتبرت مدينة أربخا جزء من مدينة كبيرة وهي عرفة، ألتي كانت أسما لمدينة كركوك خلال بروز الآشوريون٤. وأعتبرت ألمدينة أنذاك معبدا للصواعق وآلهة ألمطر(إد). وذكر سنت بولص بايجان بان مدينة كركوك كانت تسمى كورا باجرمي في التقويم ألاشوريە.
بالاستناد على مراجع معتمدة يبدو ان مدينة كركوك هي نفسها قلات د سلوكد ـ قصر سلوسيد، انه اسم من ألاسماء الكيلدو ـ السريانية تعود تاريخها الى زمن ألمسيح٦. ويدعي البعض بان اسم كركوك مشتقة من قَلَ خَلوك (قلعة سلجوك). ۷ وقد ظهرت اسم المدينة بشكل بيث جارما في المخطوطات السيريانية. ويعتقد بانها هي منطقة جرماكان ألساسانيينة.
وتاتي مدينة كركوك في الخرائط الرومانية تحت أسم كونكون. اما بطليموس فا ستخدم كركورا. وعُرفت المدينة باسم كرخيني في بداية ألقرن الاول، ألتي بقيت تُستعمل حتى القرن ألسابع الميلادي. أُستخدِم أسم كركوك ولاول مرة من قبل دولة قره قوينلوا لتركمانية (۱۳۷٥ - ۱٤٦۸). ظلَتا كلا ا لاسمين كرخيني و كركوك مستخدمة الى ان بقيت المدينة تذكر باسم كركوك فقط في نهاية اللالفية الاولى. ۷
ان تاريخ مدينة كركوك يعود الى الالفيّة ألثالثة قبل الميلاد. في عام ۱۹٤٨ و اثناء التحرّيات الاثريّة وجِدت ادوات نحاسية وتمثال عجل في أطراف منطقة العرفة او كركوك ألجديدة تشير بان تاريخ المدينة ترجع الى القرن السادس والعشرون قبل الميلاد في العصر ألسومري.
بنى الملك الاشوري ناصربال ا لثاني قلعة كركوك بين عامين ۸۸٤ - ۸٥۸ قبل الميلاد كخط عسكري دفاعي. اما الملك سلوكس فاعاد بنائها باستحكامات قوية متكونة من ۷۲ برجا حول القلعة، وبنى فيها ۷۲ شارعاً وجعل لها مدخلين.
تقع مدينة كركوك على مشارف جبال زاغروس وعلى الحدود السفلى للمنطفة ألشماليّة من ألعراق٤. بُنيت ا لمدينة فوق هظبة على نهر يسمّى خاصه صو. وهي مركز محافظة كركوك يحدها من الغرب محافظة صلاح الدين، من ا لجنوب محافظة ديالى. من ألشرق والشمال محافظتا السليمانية والموصل بالتعاقب. وتعتبر مدينة كركوك مركزاً مهما للتجارة والتصدير للمنتجات الزراعية، الاغنام، الصوف، الجبن والابقار الاتية من ا لمناطق المحيطة. ۸ و يصنع ألنسيج في المدينة ايضاً.
بعد إكتشاف ا لنفط في عام ۱۹۲۷، أصبحت مدينة كركوك أكبر مركز للبترول في ألعراق. وحسب قول ماكدويل تعاظم اهمية المدينة للطرفين، ويقصد العرب والاكراد، بعد تامين الصناعة النفطية. وقدﱢرت انتاج النفط لعام ۱۹۷٤ان يكون ١٠اضعاف انتاج العام ۱۹۷۲. واصبحت كميات هائلة من النفط الرهان. حيث استخرجت كركوك ۷۰٪ من نفط ألعراق واحست ملا مصطفى الضرورة في الاصرار على الادعاء بكلا المدينة والنسبة في النفط. ۹
حتى قبل ألحصار ألاقتصادي في عام ۱٩٩٠ كانت ۷۰٪ من إنتاج ألنفط في ألعراق١٠ تستخرج من مدينة كركوك و۲، ۲٪ من إنتاج نفط العالم. ١١ إن نفط كركوك معروف بجودته وضحالة آباره حيث طبقات ألبترول تقع بين ۸٤۰ - ۱۲٦٠ متر تحت سطح ألارض. ۸
وتوجد تحت ارض المدينة كميات كبيرة من الغاز الطبيعي والتي تُهدر بالحرق منذ مئات السنين. ١۲ اما الكبريت فيُستَثمر منذ سبعينيات القرن الماضي. وتوجد في شمال المدينة مصفات كبيرة للبترول ١۳، ١٤.
تذكر دائرة المعارف البريطانية في طبعاته ِ القديمة لسنوات قليلة ماضية بان أغلبية سكان مدينة كركوك هم من التركمان، ٤ بينما في طبعتهِ الاخيرة في الانترنيت تغيّر اسلوب الكتابة وتذكر: "سكان المدينة متكونَ من التركمان، الاكراد والعرب". ۱٥ هنا نرى بان اسم التركمان ذكر قبل القوميّات الاخرى، والذي يعني بأن ألتركمان لايزالون يشكلون ألاغلبيّة في المدينة. وفي نفس الوقت يمكن اعتبارهذا التعبير ا لجديد لدائرة المعارف البريطانية في ا لانترنيت اشارة الى شدة ألتعريب والتكريد التي تعرض له المدينة في النصف الثاني من القرن الماضي.
تعتمد اغلب الموسوعات العالمية ولسوء الحظ على الاحصائيات الحكومية الغير موثوقة بها١٦ في تقديم المعلومات حول التكوين ألعرقي والانتشار السكاني في ألعراق. ۱۷، ١۸، ۱۹، ۲٠ وهذا يتناقض وبشكل واضح مع تقارير الذين درسوا المنطقة عن قرب.
يذكر و. ر. هاي، المقيم البريطاني في اربيل بين ۱۹۱۸ و ۱۹۲۰ في كتابه "سنتين في كردستان العراق" بان ا غلبيّة سكان مدينة كركوك تركمانية. ۲۱
يذكر ف. حسين في كتابه "مشكلة ا لموصل" أن ا لتركمان يصدرون ا لجريدة الوحيدة في كركوك في بدايات القرن العشر ين. ۲۲
اما بالنسبة الى أ. ي. اوديشو: "ان اكبر كثافة سكانيّة لتركمان العراق توجد في مدينة كركوك، حيث المدينة مصبوغة وبشكل متميز بلغتهم و ثقافتهم وهويّتهم العرقيّة". ۲۳
يذكر م. فاروق عندما يصف مجزرة كركوك في ۱٤ تموز ۱۹٥۹ بان "اغلبية سكان كركوك هم من التركمان وان الاكراد قادمون جدد. التركمان كانوا دائما يُهيمنون على الحيا ة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسية في المدينة". ۲٤
المناطق التركمانيّة وخاصّة مدينة كركوك شهدت ثلاثة موجات للهجرة، إثنان منها كاناتا كثيفتان:
اولا. الهجرة الكرديّة، التي يمكن تقسيمها الى ثلاثة مراحل:
۱. المرحلة المبكّرة (حتى ۱٩۲۰). ، التي كانت تدريجية لاسباب اقتصادية واحتماعية.
۲. المرحلة الوسطية (۱۹۲۰ - ۱٩٦۰)، التي كانت اكثف ولاسباب اقتصادية وسياسية.
۳. المرحلة المتاخرة (مابعد ۱۹٦٠)، التي هي الاكثف وبصورة اساسية لاسباب سياسية.
ثانيا. الهجرة العربيّة القسريّة، التي ت ُقسم الى مرحلتين.
۱. المرحلة الملكية (۱۹۲۰ - ۱٩٥۸)، تدريجي وبصورة اساسية لاسباب سياسيّة.
۲. المرحلة الجمهوريّة (مابعد ۱۹٥۸)، التي هي كثيفة جدا و لاسباب سياسية صرفة.
ثالثا. الهجرة الاشورية. يمكن تقسيم المسيحيون في كركوك الى مجموعتين. المجموعة الاولى تسمى مسيحييوا قلعة كركوك. وهم من اصل تركماني يعيشون في المدينة منذ مئات السنين. انهم يقيمون مراسيمهم الدّينية باللغة التركمانية والمأخوذ من الكتاب المقدّس مدراش. وعندهم كنيستهم الخاصة بهم تدعى الكنيسة الحمراء في شرق المدينة.
المجموعة الثانية هم المسيحيون الذين جُلِبوا من قبل شركة نفط العراق والتي كانت تُدار كليا من قبل الانكليز. وهولاء المسيحيون يسكونون في الغالب في الاحياء المجاورة للشريكة ككركوك الجديدة والماز وكاور بآغي.
وكما يذكر الكاتب حنا بطاطو كانت مدينة كركوك تركمانية وعلى الاطلاق وليس في زمنٍ بعيد۲٥ ماعدا قلّة من العوائل الكردية المتناثرة في الاحياء الخارجية للمدينة. بدات المرحلة الثانية للهجرة الكرد ية مع تصنيع النفط من قبل الشركات الانكليزية في العشرينيات من القرن الماضي. بالنسبة الى د. ماكدويل مؤلف كتاب تاريخ كردستان الحديث: التركمان العنصر الغالب والحقيقي لمدينة كركوك، وان الاكراد سكنوا المدينة وباعداد كبيرة في ثلاثنيات واربعينيات القرن الماضي. ۲٦ في هذه المرحلة سكنت الاكراد في حي الا مام قاسم في القسم الشمالي الشرقي للمدينة. ۲۷
القفزة الثانية للهجرة الكردية في هذه المرحلة حدثت في الخمسينيات من القرن الماضي. وفي هذه المرحلة وحسب قول الكاتب حنا بطاطو سيطر الاكراد وبمساعدة الحزب الشيوعي على المحرّك العدلي والسياسي للمدينة. ۲۸ خلال هذه الفترة ازداد استهلاك مجالات النفط وادى الى نمو اقتصادي ضخم في ا لمدينة الذي بدوره ايضا شجّع الهجرة الكردية. وبدأت ظهور البيوت الكردية في الجنوب الشرقي للمدينة حيث كانت بداية ظهور الحي الكردي الثاني وهي الشورجة.
بدأت المرحلة الثالثة للهجرة الكردية مع الحركة الكردية المسلحة في شمال العراق في عام ۱۹٦۱. دخلت الى كركوك في هذه المرحلة اعداد كبيرة من الاكراد حيث توسعت كل من محلّة الا مام قاسم والشورجة وظهرت عوائل كردية في احياء اخرى للمدينة كاسكان وتعليم تبة وبدات ظهور اولى بيوت الحي الكردي الثالث في شمال ا لمدينة: رحيم آوى.
اما اليوم فيشكلون الا كراد الاكثرية في حيًين فقط من احياء كركوك هما الامام قاسم ورحيم آوى. اما حي الشورجة فيسكنها اغلبية كردية. وهناك عوائل كردية متناثرة في احياء اخرى من المدينة. ان ذكر مدينة كركوك ضمن حدود اقليم كردستان الخيالي ليس له اية مبّرر منطقي تاريخي او جغرافي.
بدأت تعريب مدينة كركوك في العقود الاولى من العهد الملكي و عندما اتخذت حكومة ياسين ألهاشمي قرارين عنصرين كبيرين، وهما:
۱. مشروع ا لحويجة الكبير لتهيئة السهول الواسعة في غرب المدينة للزراعة وأسكان ألقبائل العربية من آل عبيد وآل الجبور.
۲. ايقاف التعليم باللغة التركنانية والتي كانت سائدة في المناطق التركمانية ككركوك وكفري. ۲۹
ازداد التعريب في الشدة والحجم بعد توالي تسلُم القوميين العرب تقاليد الحكم في العهد الجمهوري. بدات التقليل من تعيين التركمان في المناطق التركنانية وإبعادهم من الو ظائف المهمّة. وبعد تسلم تقاليد الحكم من قبل نظام البعث الدّكتاتوري اصبحت سياسة التعريب منهج الدولة الرسمي حيث بدأ تهجير ألتركمان من مدينة كركوك وعدم السماح لهم شراء الممتلكات الغير المنقولة. إن الأهمية الأقتصادية للمدينة وألهوية ألعرقية وألدّكتاتورية للنظام ا لحاكم۳٠ جلبتا كوارث خطيرة للشعب ا لتركماني في ألعراق و خاصّة في مدينة كركوك.
بدا النظام وبعد عام ۱٩۷۰ باصدار اوامر حزبية لمئات العشرات من العوائل البعثية في المحافظات الجنوبية للهجرة الى مدينة كركوك وخصصت لهم قطع ارض للبناء واعطيت لهم ۰۰۰۱۰ دينار عراقي كهبة. وفي النصف الاخير من السبعينيات تم تغيير اسماء عشرات القرى والنواحي التركمانية والتي اعطيت لهم اسماء عربية وبصورة رسمية من قبل الدولة. ۳۱
في تشرين الثاني من عام ۱۹۹۳ وحسب تقريرالمبعوث الخاص للامم المتحدة تسلمت اعداد كبيرة من العوائل التركمانية وثائق إبعاد رسمية من الدولة في مدينة كركوك. في واحدة من المحاولات الكثيرة لتشتيت الكثافة السكانية في المناطق التركمانية غيّرت الحكومة الحالية الحدود الادارية لمدينة كركوك في كانون الثاني ۱۹۷٦، حيث فصلت منطقتين اداريّتين تركمانيتين كبيرتين من هذ ه المحافظة هما طوزخورماتو وكفري. ۳۱
يذكر فان در شتوئيل المقرر الخاص للجنة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة ان ۲٥٠٠٠ عائلة تركمانية شيعية اُبعدت من كركوك، ويستمر في التقرير، رغم ان التركمان يشكلون ثالث اكبر مجموعة عرقية في العراق مع تواجد تاريخي تمتد الى الف سنة وفي المنطقة الشمالية والوسط منا لعراق، فانهم لاتزال تواجهون مشاكل مبدئية في التعريف بهويتهم ألرسمية بالمعنى الصحيح.
لكون مدينة كركوك تقع في جنوب خط العرض ۳٦، بقيت محرومة من الحماية الدولية وتحت وحشية النظام العراقي.

المراجع:

۱. يعتبر مدينة كركوك من اكبر المدن في تركمان الي. تركمان ألي ا و تركمانستان العراق مصطلحان جديدان اللذان تذكر ان بصورة رئيسيّة في المنشورات التركمانية وأدبيّتها في العقود ألأخيرة. وهما كلمتان مترادفتين تشير ان الى المنطقة الواقعة بين قضاء تلعفر في محافظة الم و صل وقضاء البدرة في محافظة الكوت. و هذه المنطقة الممتدة بمسافةٍ طولها حوالي ٦۰٠ كيلومتر مسكونة بصورة رئيسّية من قبل ا لتركمان.
۲. زياد آق قويونلو، كركوك والاكلات الخاصة بالمناسبات كركوك والاكلات الخاصة بالمناسبات، ۲٠٠۱. ۳. نصرت مردان، إغتيال قلعة كركوك، مجلة الاخاء، العدد ٦، السنة ۲، اصدارات وقف كركوك، استانبول ۲۰۰۰، صفحة ٤٣.
٤. الموسوعة البريطانية، الطبعة ۱۹۸۹، الجلد السادس، صفحة ۸۹٠.
٥. سانت بولص بايجان، آخبار الشهداء والقسيسين، الجلد الثاني، مكتبة لايبزخ، ۱۸۹۱.
٦. و. ر. هاي، سنتان في كردستان ۱۹۱۸ ۱۹۲٠، (ويليم كلاوس اند سانس المحدودة، لندن و بسلس ۱۹۲۱)، صفحة ۹٤.
۷. جمال الدين بابان، اصول اسماء المدن والمواقع العراقية، بغداد ۱۹۸۹، صفحة ۲٤٦.
۸. الموسوعة والقاموس اوستهوك الكبيرة، الطبعة ۱۹۷۸، الطبعة الالمانية، الجلد الحادي عشر، صفحة ۲٦٤ - ۲٦٥.
۹. دافيد ماكدويل، التاريخ الحديث للاكراد، إ. ب. تاوريس و كو الناشيرون المحدودة ۱۹۹٦، لندن و نيويورك، صفحة ٣٣٥.
۱٠. موسوعة لورانس الكبيرة، الطبعة ۱۹۷۸، الطبعة الالمانية، الجلد الثالث عشر، صفحة ٣.
١١. زياد كوبرلو، الوجود التركي في العراق، شريكة اورنك المحدودة، انقرة ۱۹ ۹٦، صفحة ۲۲.
١۲. الموسوعة البريطانية، الطبعة ۱۹۹۲، الجلد السادس، صفحة ۷۷٣.
١٣. الموسوعة السوفيتية الكبيرة، الطبعة ٦۱۹۷، الطبعة الانكليزية، الجلد الثاني عشر، صفحة ٥۱٠.
١٤. موسوعة وينكلر برنس الكبيرة، الطبعة ۱۹۸٤، الطبعة الالمانية، الجلد الثالث عشر، صفحة ٣۷٤.
١٥. الموسوعة البريطانية في الانترنيت ۱۹۹۹ ۲۰۰۰ بريطانيكا، كوم إنك.
١٦. موسوعة كوليرس، الطبعة ۱۹۸۸، الجلد الثالث عشر، صفحة ۲٤۱.
١۷. موسوعة ماير، الطبعة ۱۹۷٥:، الجلد السادس، صفحة ۸۹٠.
١۸. موسوعة بروك هاوس الكبيرة، الطبعة ۱۹۷٦، الطبعة الالمانية، الجلد الخامس، صفحة ٩٣٥.
١۹. موسوعة يونيفرساليس، الطبعة ۱۹۸۹، الطبعة الفرنسية، الجلد الثاني عشر، صفحة ٥۸٠.
۲۰. موسوعة لورانس الكبيرة، الطبعة ۱۹٦۲، الطبعة الفرنسية، الجلد السادس، صفحة ۲۲۰.
۲۱. و. ر. هاي، سنتان في كردستان ۱۹۱۸ ۱۹۲٠، صفحة ۱٠٦ - ۱٠۷.
۲۲. فاضل حسين، مشكلة الموصل، منشورات دار البيان، مطبعة اسعد، بغداد ۱۹٦۷، صفحة ۹۲.
۲٣. ادور اوديشو، مدينة كركوك: لااصالة حضارية بدون تعددية، جامعة جنوب شرقي إلينوس، شيكاغو ي. س. ل.
۲٤. ماريون فاروق، عراق منذ ١۹٥۸: من الثورة حتى الدكتاتورية، إ. ب. تاوريس و كو الناشيرون المحدودة، لندن ۲۰۰۱، صفحة ۷٠ ۷۲.
۲٥. حنا بطاطو، الطبقات الاجتماعية القديمة والحركات الثورية في العراق، طبعة جامعة برينستون، نيو جيرسي ١۹۷۸، صفحة ۹١٤.
۲٦. دافيد ماكدويل، التاريخ الحديث للاكراد، صفحة ٣۰٥.
۲۷. عزيز صمانجي، التاريخ السياسي لتركمان العراق، مطبعة الساقي، الطبعة الاولى، بيروت ۱۹۹۹، صفحة ۸۷.
۲۸. حنا بطاطو، الطبقات الاجتماعية القديمة والحركات الثورية في العراق، صفحة ۹١۳.
۲۹. عزيز صمانجي، التاريخ السياسي لتركمان العراق، مطبعة الساقي، الطبعة الاولى، بيروت ۱۹۹۹، صفحة ١١۲.
۳۰. الوزارة الخارجية الامريكية، مكتب للديموقراطية، حقوق الانسان والعمل، العراق: التقرير حول ممارسة حقوق الانسان لعام ۱۹۹۸، ۲٦ شباط ۱۹۹۹.
۳۱. ماكس فان در شتول، المقرر الخاص للجنة حقوق الانسان للامم المتحدة، تقرير حول حقوق الانسان في العراق، إ/س ن. ٤/۱۹۹٤/٥۸، صفحة ٤۹.


تاريــخ الصـحافــه التركـمانيــة فـي كـركــوك

حـبيــب هـورمـوزلـو

يتزامن تاريخ الصحافة في العراق مع دخول المطبعة اليه. فان اول صحيفة صدرت في العراق كانت جريدة (الزوراء) الصادرة ببغداد. وقد صدر العدد الاول منها بتاريخ الخامس عشر من شهر حزيران لعام ١۸٦۹ ميلادية وذلك بعد شهرين فقط من تعيين مدحت باشا واليا على العراق من قبل الدولة العثمانية. والمعلوم ان مدحت باشا كان من اول اعماله استيراد مطبعة من باريس لهذا الغرض وقد سماها (مطبعة الولاية). اما في مدينة كركوك التي هي موضوع بحثنا الان فان اول مطبعة تأسست فيها كانت (مطبعة الولاية) التي اسسها الوالي فيضي باشا عام ۱۲٩٦ هجرية الذى يصادف اعوام ۱۸۷۸ - ۱۸۷۹ الميلادية. ويعدها تأسست بكركوك مطبعة (صنايع) وكانت مطبعة ضخمة اسسها الوالي عون الله كاظمي باشا بمساعدة ومساهمة بعض رجالات البلد وذلك في عام ١۳٢۸ رومية. وقد طبعت فيها بالاضافة الى صحيفتي (حوادث) و (معارف) العديد من الكتب الادبية والدينية، ومطبعة "حوادث" التي طبعت فيها الصحيفة التي تحمل نفس الاسم كما سيلي بيانه.
وبعد اعلان الدستور العثماني الذى يسمى بـ "المشروطية" بدأت الصحف والمجلات بالصدور في المدن الرئيسة من العراق وهي بغداد والبصرة والموصل وكركوك. وكانت اغلب هذه الصحف عبارة عن جرائد تصدرها السلطات المحلية لتنشر فيها الفرامين والقرارات الرسمية والاعلانات، كما كانت تحفل ببعض المقالات الثقافية والسياسية او التي تشهر ببعض المسؤولين الذين يسيئون استعمال سلطاتهم.
ونود هنا ان نلقي نظرة عاجلة الى تاريخ الصحافة في هذه المدن قبل ان ننتقل الى سرد تاريخ الصحافة التركمانية في العراق وفي مدينة كركوك على وجه التحديد.
فصحيفة "الزوراء" التي اعلن العراق تاريخ صدور اول عدد منها عيدا للصحافة في العراق، كانت جريدة اسبوعية تصدر بالحجم المتوسط وباربع صفحات باللغة العربية واربع صفحات اخرى باللغة التركية. وبعد اعلان الدستور عام ١۹۰۸ أمر الوالي العثماني باصدار الجريدة باللغة التركية فقط. غير ان الوالي محمد باشا أخذ رغبات المواطنين بنظر الاعتبار وأعاد نشر الجريدة باللغتين العربية والتركية وذلك عام ١۹١۳. واستمرت "الزوراء" بالصدور زمنا طويلا يربو على ٤۹ عاما حيث صدر منها خلالها ۲٦۰٦ عددا لتحتجب بعد ذلك عن الصدور بتاريخ ۱۱ مارت ١۹١۷ بقرار من السلطات الانجليزية التي احتل جيشها بغداد في ذلك التاريخ. وكان اول رئيس تحرير للزوراء هو مؤسسها احمد مدحت افندي. ثم توالى على رئاسة تحريرها شخصيات شهيرة منها: احمد عزت فاروقي واحمد الشاوي البغدادي وطه الشواف ومحمود شكري الالوسي وعبد المجيد الشاوي والشاعر جميل صدقي الزهاوي.
ولم يكن اصدار الصحف أمرا هينا في ذلك الزمن بسبب قلة من يعرفون القراءة والكتاية من جهة ولعدم تيسر المطابع التي هي عماد اصدار الصحف من جهة اخرى. ولذا فان "الزوراء" ظـلـت الصحيفة الوحيدة الصادرة في العراق كله لمدة تربو على الاربعين عاما ولحين اعلان المشروطية عام ١۹۰۸ حيث نصادف بعده اصدارات تتوالى في بغداد وكان اولها جريدة "بغداد" التي بدأت بالصدور في السادس من اغسطس/ آب من نفس العام اى عام ۱۹۰۸. وهي اول جريدة غير رسميـة تصـدر بجهود شخصية. ثم بدأت الصحـف العديـدة تتوالى في الصـدور ببغـداد واهـمـها صـحـف "انقلاب" و "تعاون" و "برق" و "افكار عمومية".
وفي ما يخص موضوعنا، نجد ان عديدا من الادباء التركمان اصدروا في تلك الحقبـة من الزمن صحفا ذات شأن في بغداد. فجريدة "زهور" التي صدر اول عدد منها في الرابع من تشرين الثاني لعام ۱۹۰۹ باللغتين العربية والتركية لتستمر في الصدور حوالي ستة اعوام، كانت تصدر من قبل عدد من الكتاب والمفكرين ومن بينهم صلاح الدين كركوكلي الذى تولى رئاسة تحرير الجريدة في عامها الخامس ثم انفرد باصدارها بعد ذلك التاريخ. اما جريدة "غـنجـة اتحاد" اي - زهرة الاتحاد - التي صدر العدد الاول منها في الثالث من كانون الاول لعام ۱۹١۳ ولفترة قصيرة من الزمن، فان صلاح الدين كركوكلي كان صاحب امتيازها.
اما في البصرة - وهي ثاني اكبر مدن العراق - فنجد ان ستا من اثنتي عشرة صحيفة صدرت فيها ابان العهد العثماني كان صاحبها او مديرها ورئيس تحريرها المسؤول صحفيا تركمانيا. فاذا ما انتقلنا من صحيفة "البصرة" التي صدرت عام ١۸۸۹ والتي هي ثالث صحيفة تصدر في العراق بعد "الزوراء" و "الموصل" والتي استمرت في الصدور زهاء خمسة وعشرين عاما، اذا ما انتقلنا الى الصحف الاخرى نجد الصحفي التركماني الكركوكي "مكتوبي زاده عمر فوزي" سباقا في تاريخ الصحافة بالبصرة. ففي عام ١۹۰۹ تولى مكتوبي زادة مهمة تحرير القسم التركي من صحيفة ,, ايقاظ، ، وهي ثاني صحيفة تصدر في البصرة واول صحيفة تصدر فيها بعد المشروطية وكان يملكها ويديرها الحاج سليمان فيضي الموصللي. ونجد مكتوبى زادة يحرر حينا القسم التركي من صحيفة "تهذيب" ونجده ايضا رئيس التحرير المسؤول لصحيفـة "يني فيض" اى الفيض الجديد. ونجد مكتوبي زادة ايضا وهو يصدر صحيفة في البصرة يكون هو صاحب امتيازها ورئيس تحريرها المسؤول وهي صحيفـة "آتي" اى المستقبل وذلك في عام ١۹١۰. ونجد هذا الصحفي النشيط مرة اخرى مديرا مسؤولا ومحررا للقسم التركي في صحيفة اصدرها عبد الوهاب الطباطبائي عام ١۹١٣ باسم "صدى الدستور" التي استمرت في الصدور حتى الاحتلال الانجليزي للبصرة اواخر عام ١۹١٤.
اما الصحفي التركماني الآخر الذي مارس نشاطه الصحافي في البصرة فهو المحامي داود نيازي الاربيللي. فهو بالاضافة الى كونه صاحب امتياز صحيفة الفيـض الجديـد المنوه به انفا، نجده رئيسا للتحرير ومديرا مسؤولا لصحيفة اخرى صدرت قبلها في عام ١۹١۰ باسم "اظهار الحق" التي كان صاحب امتيازها شخصية من اعيان الموصل هو قاسم جلميران.
ولا يفوتنا هنا ان نشير الى صحيفة "البصرة الفيحاء" التي صدرت بالبصرة عام ١۹١۰ واستمرت في الصدور حوالي ثلاثة اعوام. وهي ثاني جريدة مصورة تصدر في العراق بعد جريدة "حوادث" الكركوكية.
وعلينا ان نشير اكمالا للامانة العلمية الى صدور خمس صحف في الموصل ابان العهد العثماني كان اولها صحيفة "موصل" الصادرة باللغة التركية عام ١۸۸٥ وهي ثاني صحيفة عراقية صدرت بعد الزوراء البغدادية وكانت الجريدة الرسمية لولاية الموصل واستمرت في الصدور حتى الاحتلال الانجليزى للموصل عام ۱٩۱٨.
كما ان علينا ان نشير الى مجلة نصف شهرية صدرت عام ١۹١۳ ببغداد باللغتين الكردية والتركية وكان صاحب امتيازها ومديرها المسؤول جمال الدين بابان وقد صدر منها خمسة اعداد ثم احتجبت عن الصدور.
وبعد هذه المقدمة الموجزة عن تاريخ الصحافـة العراقية، ننتقل الى صلب موضوعنا وهو الصحافة التركمانية في العراق وبالاخص في مدينة كركوك. ونعرض بحثنا في قسمين اولهما الصحافـة التركمانيـة في العهد العثماني وثانيهما الصحافـة التركمانيـة بعد قيام دولة العراق.

الصحافة التركمانية في العهد العثماني:
ففي العهد العثماني نلاحظ صدور صحيفـة واحدة ومجلتين في مدينة كركوك. فاما الاولى فهي صحيفة "حـوادث". وهي اول صحيفة تصدر في هذه المدينة. وكان صاحب امتيازها محمد زكي قدسي زاده اما محررها الادبي فهو الصحفي التركماني احمد مدني قدسي زاده. وقد صدر العدد الاول منها عام ١۹١١ ميلادية وكانت تصدر باللغة التركية فقط واستمرت في الصدور سبع سنوات والى حين احتلال الانجليز لمدينة كركوك في الخامس والعشرين من شهر تشرين الاول عام ۱٩۱٨ فكانت بذلك اطـول الصحف عـمرا في ذلك الزمـن. ونلاحـظ فـي صـدر اعـداد الصحيفــة تحـت اسـمها عـبارة (جريدة اسلامية عامة تصدر مرة في الاسبوع موقتا). واذا ما لاحظنا اعداد الصحيفة الصادرة خلال السنوات السبع من تاريخها نجدها صحيفة غنية جدا بمادتها. فهي الى جانب نشرها الاخبار المحلية لمدينة كركوك والاخبار العالمية والسياسية منها على وجه الخصوص، نجدها حافلة بمقالات وكتابات قيمة تتناول شتى مناحي السياسة والاجتماع والفنون والاداب وتحفل بقصائد رائعة لعديد من فطاحل شعراء التركمان في ذلك العصر من امثال هجري دده ومحي الدين قابل وسيد محمود عرفي ونسيمي زاده خلوصي. كما ان الصحيفة تحفل باخبار الكتب والجرائد والمجلات الصادرة في كركوك ويغداد. وتعد "حوادث" بذلك موسوعة مهمة ومصدرا للباحثين عن شتى المناحي في تلك الحقبة من الزمن.
كانت اعداد هذه الصحيفـة تطبع في سنتها الاولى بشكل بدائي عن طريق استعمال الجيلاتين والليتوغراف حيث كانت مواد الصحيفة تكتب باليد ثم تؤخذ منها كليشهات بالزنكوغراف. وهي بذلك اول صحيفة عراقية تطبع بالزنكوغراف. ثم انتقلت الصحيفة الى طريقة التنضيد بالاحرف في مطبعة صنايع وهي مطبعة مدرسة الصناعة بكركوك. ويعد استقدام عائلة قدسي زادة مطبعـة وتشغيلها في كركوك، بدأت صحيفة "حوادث" تطبع في تلك المطبعة. وفيما عدا طريقة طبعها فان أهم ما تمتاز به هذه الصحيفة هو كونها ول صحيفة مصورة تصدر في العراق كله. فقد زينت الصحيفة عددها الـ ۸۹ الصادر في سنتها الثالثة بصورة للمحرر الادبي للصحيفة أحمد مدني. و بعد ذلك التاريخ بدأت الصحيفة تنشر بين الفينة والفينة صورا لبعض رجالات الدولة والشعراء وصورة صاحب الامتياز محمد زكي. ونجد في الصحيفة صورا لصحفيين من امثال عطاء الله خطيب زاده صاحب صحيفة صدى الاسلام الصادرة في بغداد وصورة للصحفي خير الدين فاروقي الموصللي. كما حفلت الصحيفة بصور لمناظر من مدينة كركوك مما تعد سجلا رائعا لاحوال المدينة في تلك الفترة. ويجدر بالذكر ان كلائش هذه الصور كانت تهيـأ في مدينة فينا بالنمسا.
والطريف ان الصحيفة احتجبت فترة عن الصدور بعد عددها الرابع بسبب تقديم صاحب امتيازها الى محكمة ببغداد لسبق نشره مقالا في احدى الصحف البغدادية واستأنفت صدورها بعد صدور قرار ببراءة صاحب الامتياز وعودته الى كركوك.
ولا بد ان نشير في هذا المجال الى ان كتاب (دليل الجرائد والمجلات العراقية) لزاهدة ابراهيم لم يشر الى هذه الصحيفـة لعدم اطلاع المؤلفة على اعدادها. ونفهم من كتاب (تاريخ الصحافة العراقية باللغة التركمانية) لمؤلفيه صلاح الدين ساقي ومحمد خورشيد داقوقلي ان الاستاذ عبد الرزاق الحسني لم يشر في الطبعتين الاولى والثانية من مؤلفه (تاريخ الصحافة العراقية) الذى يعد مرجعا مهما لتاريخ الصحافة العراقية الى صحيفة (حوادث) المذكورة. اما في الطبعة الثالثة فقد تضمن الكتاب ذكرا للصحيفة المذكورة. و يبدو ان الاستاذ الحسني لم يطلع على هذه الصحيفة الا مؤخرا. كما نفهم من المؤلف المبحوث عنه اعلاه ان (انسكلوبيديا الصحافة العراقية) لفائق بطي لم يشر بدوره الى هذه الصحيفة.
وبعد نحو عامين من صدور صحيفة (حوادث) التي كانت اول اصدار سياسي وادبي في كركوك، نجد الاديب والشاعر والصحفي التركماني المعروف أحمد مدني لا يكتفي بنشاطه في هذه الصحيفة اذ هو يشعر بمدى حاجة مواطنيه الى مجلة تعالج النواحي الادبية وتبرز الوان الثقافة والادب التركماني في كركوك. لذا نجده يصدر في عام ١۹١۳ مجلة ادبية نصف شهرية باسم (معارف) ويجعل صاحب امتيازها زميله الصحفي محمد جواد نجيب اوغلو ليصدرا معا نادرة من نوادر الصحافة التركمانية ويسدا بها ثغرة كان البلد في امس الحاجة الى املائها اذ ساهمت في ايقاظ الشعب من غفلة القرون الوسطى ودفعت به الى آفاق رحبة من المعرفة والعلوم والاداب وزخرت بالوان المقالات والقصائد الشعرية والقصص القصيرة لتؤلف بذلك مصدرا مهما للباحثين عن شتى نواحي الثقافة التركمانية في تلك الحقبة من الزمن. وكان من بين كتابها ومن ساهموا في تحريرها ادباء وشعراء تركمان بارزون من امثال مصطفى سالم وفتحي صفوت قيردار ويونس ناجي الاربيللي وطاهر نادي ومحي الدين قابل وخير الدين فاروقي.
غير ان عمر هذه التحفة النادرة كان قصيرا كعمر الزهور، اذ صدر العدد الاول منها في نيسان من سنة ۱۳۲٩ رومية بينما احتجبت عن الصدور في تشرين الثاني من نفس السنة بعد ان صدر منها احد عشر عددا خلال سبعة اشهر هي عمر الصحيفة. وقد ذكرت زاهدة ابراهيم في مؤلفها المشار اليه خطـأ ان صحيفة معارف استمرت في الصدور ثلاثـة اشهر فقط (انظر ص ٥۰٤). ويبدو انها نقلت ذلك مما اورده الاستاذ الحسني في مؤلفه - تاريخ الصحافة العراقية - (انظر ص ١١٥ من كتاب تاريخ الصحافة العراقية باللغة التركمانية المشار اليه انفا). بقي ان نقول ان مجلة - معارف - كانت مجلة نصف شهرية وتصدر باللغة التركية فقط وقد عرفت نفسها بانها "مجلة فنية أدبية علمية".
وتأتي مجلة (كوكب معارف) اي - كوكب المعارف - لتسد الفراغ الذي تركته مجلة - معارف - في عالم الادب والثقافة التركمانية بمدينة كركوك. اذ تولت - جمعية الدفاع القومي - المؤسسة في كركوك بعد اعلان المشروطية عام ١۹۰۸، تولت اصدار هذه المجلة لتكون لسان حالها والمعبرة عن اهدافها وطموحاتها التي تركزت في محاربة الجهل وتوعية الشعب والمساهمة في رفع مستواه الاقتصادي والاجتماعي والثقافي. وقد اسست هذه المجلة من قبل شخصيات تركمانية بارزة في كركوك من امثال الكاتبين الشهيرين أحمد مدني وعرفي والشاعرين الكبيرين هجري دده ومصطفى سالم، ومصطفى اليعقوبي والملا رضا الواعظ وغيرهم.
تولى الكاتب والشاعر عرفي رئاسة تحرير المجلة وكان عرفي في نفس الوقت رئيسا لهذه الجمعية. كانت - كوكب معارف - تطبع في مطبعة مدرسة الصناعة بكركوك وتصدر ثلاث مرات في الشهر. ولم يتسنّ لنا معرفة تاريخ احتجاب هذه المجلة عن الصدور غير انها اصدرت عشرة اعداد على الاقل. ويتضح ذلك مما ورد في كتاب (موجز تاريخ الصحافة في كركوك) لمؤلفه شاكر صابر الضابط اذ يفيد فيه احتواء مكتبته الخاصة على العدد العاشر من هذه المجلة. (انظر ص ۱۰۷ من مؤلف - تاريخ الصحافة العراقية باللغة التركمانية -المشار اليه). وقد اوردت زاهدة ابراهيم خطأ في الصفحة ٤۸٢ من مؤلفها اعلاه ان رئيس تحرير هذه المجلة هو مصطفى اليعقوبي. حيث ان الاخير كان المدير المسؤول للمجلة وليس رئيس تحريرها. ونجد الاستاذ الحسني يخطأ ايضا في كتابه السالف الذكر عندما يسجل صدور اربعة اعداد فقط من هذه المجلة (انظر ص ۱۰۸ من كتاب - تاريخ الصحافة العراقية باللغة التركمانية - المشار اليه).

الصحافة التركمانية بعد قيام دولة العراق:
احتلت القوات الانجليزية مدينة كركوك في شهر تشرين الثاني من عام ١۹۲۸ اثر انسحاب القوات العثمانية منها وذلك في اواخر ايام الحرب العالمية الاولى. وكان من اوائل اعمال سلطات الاحتلال ان اغلقت جريدة - حوادث - التي كانت تصدر في كركوك منذ عام ۱۹١١ كما اسلفنا واجبرت صاحب مطبعة - حوادث - التي كانت صحيفة - حوادث - تطبع فيها على بيع المطبعة الى سلطات الاحتلال لتستعملها في طبع الصحيفة التي عزمت على اصدارها. وفعلا فقد سارعت سلطات الاحتلال الى اصدار صحيفة بديلة تكون الجريدة الرسمية لها وبوقا يعمل على كيل المديح لقراراتها وتصرفات اذنابها ولاظهار المحتلين وكأنهم جاءوا لانقاذ الشعب واسعاده وتطويره. فلم يمض الا شهر واحد او اكثر قليلا الا واصدرت السلطـة الانجليزية صحيفة اسيوعية اسـمتها (النجمـة). ويحق لنا ان نسميها - النقمـة - لأنها لم تتورع عن بث روح الخنوع والاستسلام والصاق ابشع التهم بالاحرار من الرجال ذوي النخوة الوطنية والمحبين للوطن والشعب ولم تتـورع عن نشر الاكاذيب عن ثورة العشرين التي فجرها الشعب العراقي بمختلف قومياته وطبقاته ضد الاحتلال الانجليزي. والى جانب ذلك كانت الصحيفة تنشر بيانات سلطات الاحتلال وبعض الاخبار الداخلية والخارجية والاعلانات.
صدر العدد الاول من هذه الصحيفة في الخامس عشر من كانون الاول عام ١۹١۸ باللغة العربية وذلك ثلاث مرات في الاسبوع وتحت اسم (النجمـة). غير ان سلطات الاحتلال ادركت بعد فترة قصيرة ان سكان مدينة كركوك وما جاورها هم من التركمان ولذا فانها عمدت الى تغيير اسم الصحيفة وسموها (نـجـمـة) بدون الالف واللام العربية لتتسق مع التلفظ التركماني كما بدأت باصدارها باللغة التركية فقط. كان صاحب امتياز صحيفة (نجمـة) ادارة السلطة الانجليزية وعينت السلطة لها مديرا مسؤولا هو شكري عبد الاحد وهو من المسيحيين التركمان القاطنين في قلعة كركوك. وقد أخطأت زاهدة ابراهيم في مؤلفها المشار اليه اعلاه ان هذه الصحيفة صدرت في بغداد (انظر ص ۲٤۲ من المؤلف لبمذكور).
وبعد فترة من الزمن تخلت سلطات الاحتلال عن هذه الصحيفة وسلمتها الى الحكومة العراقية واصبحت بذلك صحيفة اسبوعية تديرها وتصدرها رئاسة بلدية كركوك التي اودعت أمر ادارتها واصدارها الى جمال اليعقويى الشهير في كركوك باسم دايي جمال - اي الخال جمال -. وكان صدور اول عدد منها تحت الادارة الجديدة بتاريخ الثاني عشر من تشرين الاول لعام ١۹۲۸ باللغة التركية وهي تحمل الاسم الجديد لها وهو (كركوك). وتعاقب على ادارتها كل من وجدي افندي والشاعر هجري دده والاستاذ عبد الرحمن بكر وجمال اليعقوبي. وأضحت الصحيفة تنشر خلال سني صدورها بجانب الاعلانات واخبار البلدية العديد من المقالات والقصائد لمشاهير الشعراء والكتاب التركمان امثال هجري دده ومحمد صادق واسعد نائب ورشبد عاكف هورموزلو وعثمان مظلوم وعطا ترزي باشي وغيرهم.
استمرت صحيفة - كركوك - بالصدور ستة واربعين عاما اي حتى عام ۱۹۷۲ حيث كان العدد الذي يحمل الرقم ۲۰۳٦ آخر اعداد جريدة كركوك التي احتجبت بعد ذلك لاسباب غير معروفة ودخلت يذلك في عداد الصحف الاطول عمرا في العراق.
ولعل ابدال اسم هذه الصحيفة مرات ومرات كان القدر المقدور لها. ففي عام ۱۹٥۹ تم ابدال اسم صحيفة كركوك لتصدر باسم (كاوور باغي) ومعناه باللهجة التركمانية المحلية - بستان النصارى -. ويرتبط هذا الاسم بالمجزرة التي ارتكبتها السلطات العراقية عام ۱٩٤٦ ضد عمال شركة نفط العراق الانجليزية المجتمعين في هذا البستان ليطالبوا بتحسين اوضاعهم المعاشية. ومن المفارقات الطريفة ان المسيطرين على بلدية كركوك في تلك الفترة المعروفة من تاريخ العراق السياسى ارادوا اختيار اسم ,, ثوري، ، او ,, تقدمي، ، لهذه الصحيفة فلم يجدوا لها غير هذا الاسم التركماني! وقد صدر من الصحيفة هذه وبهذا الاسم ۳٤ عددا ثم عادت الصحيفة الى اسمها الاول وهو (كركوك) لتستمر في الصدور بهذا الاسم حتى آخر عدد لها.
كان لاغلاق سلطات الاحتلال الانجليزي لصحيفة - حوادث - واستيلائها على مطبعة الصحيفة وقيامها باصدار صحيفة بديلة تكون لسان حالها والمدافعة عن سياستها في قهر الشعب واحماد رغباته المتأججة في التحرر والاستقلال، الأثر السيء البالغ في نفوس الاحرار والوطنيين ومنهم أحمد مدني الاديب والصحفي. فقد أقدم هذا الرجل الحر بخطوات جريئة ومدروسة على تنفيذ فكرته لاصدار صحيفة في كركوك تقارع اكاذيب الاستعمار الانجليزي وتفضح نواياه السيئة. تمكن أحمد مدني بمعونة اخوانه واصدقائه من اصدار صحيفة اسبوعية ناطقـة باللغة التركية هي صحيفة (تجـدد)التي صدر العدد الاول منها في العشرين من شهر تشرين الثاني لعام ۱۹۲۰. غير ان رفاق أحمد مدني وشركاؤه في الصحيفة ابدوا ضعفا وتخاذلا امام جبروت الانجليز واعوانهم فعمدوا الى اقتباس مقالات من صحف موالية للانجليز صادرة في بغداد والبصرة ونشروها في الصحيفة الجديدة. ولم يرض احمد مدني يهذا الوضع فانسحب من ادارة الصحيفة بعد عدد واحد فقط من اصدارها تاركا اياها لرفقائه المداهنين الذين لم يستطيعوا ان يصدروا من صحيفتهم الا ثلاثة اعداد اخرى واغلقوا الصحيفة بعدها لما رأوا انصراف القراء عن صحيفتهم. ونود ان نشير هنا الى ان الاستاذ عبد الرزاق الحسني اخطـأ في مؤلفه المبين اعلاه حينما ذكر ان هذه الصحيفة استمرت في الصدور مدة طويلة من الزمن. (انظر ص ٥۲ من كتاب - تاريخ الصحافة العراقية باللغة التركمانية - المشار اليه انفا الذي استقينا منه هذه المعلومة). ووقعت زاهدة ابراهيم في نفس الخطأ في مؤلفها المشار اليه اعلاه (انظر ص ٦٤).
وبقي المجتمع التركماني في كركوك زهاء خمسة عشر عاما يعاني من حرمانه من اية وسيلة اعلام تعبر عن آماله وتنشر نتاج قرائح ابنائه من الكتاب والشعراء. وفي عام ١۹۳٥ أصدر نخبة من الشباب التركمان صحيفة اسبوعية ناطقة باللغة التركية هي صحيفة (ايلرى) ومعناها بالتركية - التقدم - او - الأمام -. وقد اصبح سيد بكر صدقي صاحب امتياز هذه الصحيفة وتولى رئاسة تحريرها عبد القادر خلوصي كفريلي بينما كان المحامي رشاد عارف مديرا مسؤولا لها. وصدر من هذه الصحيفة ۱٧ عددا ثم احتجبت عن الصدور لأسباب لم نتوصل الى كنهها. وكانت - ايلري - تطبع في بغداد حينا وفي الموصل حينا آخر.
وفي الاعوام التي تلت ذلك ازداد ضغط سلطات العهد الملكي على التركمان شأنهم شأن سائر اخوانهم من العراقيين فبدأت الملاحقات ضد الاحرار والمفكرين تشتد يوما بعد يوم ثم انفجرت نيران الحرب العالمية الثانية وما صاحبها من كوارث ومعاناة للشعب. ومضت بذلك عشرون من السنين دون ان يتمكن أحد من الاقدام على اصدار صحيفة في هذه المدينة اللهم اذا ما استثنينا صحيفة - كركوك - التي استمرت رئاسة البلدية على اصدارها في حال هي بين الحياة والموت. ومضت الايام والسنون الى ان حل عام ١۹٥٤.
ففي الثامن من شهر مايس من ذلك العام أصدر شاكر هرمزلي صحيفة اسبوعية من ثمان صفحات ناطقة باللغتين العربية والتركية باسم (آفاق) او (الآفاق) التي كان مديرها المسؤول مهدي الرحال. ثم تغيرت هيئة التحرير بدءا من العدد السابع فتولى المحامي عطـا ترزي باشي رئاسة التحرير واصبح المحامي حسام الدين الصالحي مديرا مسؤولا للصحيفة. واثر انسحاب ترزي باشي من رئاسة التحرير بعد العدد الثاني عشر هبطـ مستوى الصحيفةقليلا بالقياس الى اعدادها السابقة غير انها استمرت على الصدور وشهدت العهد الجمهوري والى ان تم اغلاقها بقرار من الحاكم العسكري العام في السابع والعشرين من شهر مارت لعام ۱۹٥۹ بعد ان صدر منها ۲۰۲ عـددا.
كانت - الافاق - صحيفة ادبية اجتماعية اسبوعية (وليست يومية كما ذكرت زاهدة ابراهيم في ص ۳٤ من مؤلفها اعلاه) تطبع في مطابع اهلية بكركوك وتغطي الاخبار المحلية وتعالج شؤون ومشاكل المدينة. اما القسم التركي منها فكانت بالاضافة الى ما سبق من مواضيع تحتوي على مقالات وقصائد لعديد من الكتاب والشعراء التركمان المشهورين من امثال عطا ترزي باشى ورفعت يولجو ومحمد صادق وعز الدين عبدي بياتلي وأسعد نائب. وسدت الافاق بذلك فراغا كبيرا في عالم الصحافة التركمانية لمدة تناهز التسعة اعوام من عمر الزمن.

الصحافة التركمانية في العهد الجمهوري:
فـي الاشهر الاولى من العـهــد الجـمهـوري بالعراق صدرت في مدينة كركوك صحيفـة جديدة باسم (البشـير) لتشارك زميلاتها - الافاق - و - كركوك - في اداء الرسالة الصحافية بكركوك. ففي اواخر العهد الملكي اتفق ثلاثة من المحامين التركمان هم محمد الحاج عزت وعطا ترزي باشي وحبيب هورموزلو على اصدار صحيفة ادبية ثقافية ناطقة باللغتين العربية والتركية في مدينة كركوك. وتولى الاول مهمة رئاسة التحرير والثاني تحرير القسم التركي والثالث تحرير القسم العربيمن الصحيفة واختاروا محمد امين عصري ليكون صاحب امتيازها. ولم تتم الموافقة على اصدار الصحيفـة الا بعد جهد جهيد استمر عاما كاملا. وبعد نحو شهرين من قيام الجمهورية صدر العدد الاول من - البشير - وذلك في ۲۳ ايلول من عام ١۹٥۸.
ويعتبر صدور جريدة البشير انقلابا وتغييرا جذريا في تاريخ الصحافة التركمانية وذلك باجماع الباحثين في هذا الموضوع. فقد استعملت - البشير - في قسمها التركماني لغة تركية سلسة بعيدة عن اسلوب الكتابة في العهد العثماني الذي يكثر من استعمال التركيبات والالفاظ الفارسية والعربية. كما اولت اكبر الاهتمام لنشر المقالات والابحاث ذات المستوى الرفيع وشجعت الشباب على الكتابة والبحث والنظم كما اولت اهتمامها لبحث ونشر الوان التراث الشعبي التركماني في مختلف بقاعه واضحت خلال فترة قصيرة من الزمن محط انظار القراء والكتاب معا مما جعلها تضرب الرقم القياسي في التوزيع. فكان من كتابها في القسم العربي اقلام لها شأن من امثال الدكتور مصطفى جواد وغيره. اما القسم التركي فقد حفل بكتابات وقصائد لمشاهير من حملة الاقلام والباحثين والشعراء امثال عطا ترزي باشي وهجري دده ومحمد صادق وعزالدين عبدي بياتلي وعلي معروف اوغلو. ويلاحظ ان كتاب زاهدة ابراهيم الموسوم بـ - دليل الجرائد والمجلات العراقية - المشار اليه انفا خلا من ذكر صحيفة البشير لعدم اطلاع المؤلفة علي اعدادها كما يبدو.
صدر من جريدة البشير ۲٦ عددا خلال ستة اشهر ثم اغلقت الصحيفة بقرار من الحاكم العسكري العام انذاك وذلك في نفس يوم اغلاق جريدة الافاق اي في ۲۷ مارت ١۹٥۹ لتكونا بذلك آخر اصدار صحفي في مدينة كركوك حتى يومنا هذا باستثناء جريدة - كركوك - نصف الرسمية العائدة الى رئاسة بلدية كركوك، وانتقل ثقل الصحافة التركمانية ومركزها الى العاصمة بغداد بعد وبسبب الاحداث الاليمة التي اناخت بثقلها على المدينة في تموز من ذلك العام واعني بها مجزرة كركوك الرهيبة. وحالت التطورات السياسية وسياسة القهر التي اتبعها النظام الحالي دون صدور اية صحيفة في كركوك خلال الاربعين سنة الماضية.

الصحافة التركمانية خارج مدينة كركوك:
تعتبر مجلة (قارداشلق - الاخـاء) الصادرة في بغداد آخر محاولة للادباء التركمان لنشر الثقافة التركمانية وتعريفها الى سائر اخوانهم في العراق. وقد نجح هذا الاصدار ايما نجاح واستمر في حمل راية خدمة الادب والثقافة التركمانية سبعة عشر عاما من عمر الزمن. ثم أتـت الضربة القاصمـة من سلطات النظام الحالي لتطفيء هذا الشعاع الوهاج ولتسلم تلك الراية الى غير اهلها.
بعد احداث مجزرة كركوك عام ١۹٥۹ وانتقال كثير من رجالات البلد وشباب التركمان الى العاصمة، تأسـس في بغداد ناد ثقافي باسم (نادي الاخـاء التركمانـي) الذي كان من اول اعماله الحصـول على الرخصة لاصدار مجلة شهرية ناطقة باللغتين العربية والتركية (التركمانية) باسـم (قارداشـلق) او (الاخـاء). وصدر العدد الاول من هذه المجلة في شهر مايس من عام ١۹٦۱ بكادر بسيط وقليل مؤلف من رئيس التحرير محمد الحاج عزت وسكرتير التحرير حبيب هورموزلو. وأستمر هذا الكادر في اصداره اعداد - الاخاء - ثلاث سنوات ثم تولى رئاسة التحرير عبد القادر سليمان. وفي السنوات التي تلت ذلك شارك في تحرير المجلة وتحمل اعبائها ادباء تركمان لهم وزنهم الادبي والثقافي من امثال احسان صديق وصفي ورضا دميرجي ووحيد الدين بهاء الدين وغيرهم.
كانت - الاخاء - تطبع في مطابع اهلية ببغداد وتوزع في سائر مدن العراق وبالاخص في بغداد وكركوك والموصل واربيل. وقدمت - الاخاء - خلال سـني اصدارها خدمات جليلة للثقافة التركمانية بالاضافة الى تناولها مختلف مناحي الادب العربي عن طريق نشرها لمقالات وابحاث كبار الكتاب العراقيين العرب. اذ زينت صفحاتها خلال تلك الحقبة بمقالات لاقلام فطاحل من الكتاب العرب مثل الدكاترة مصطفى جواد و صفاء خلوصي و عناد غزوان وحسين مجيب المصري ومحسن جمال الدين ويوسف عز الدين وناصر الحاني وكتاب آخرون من امثال هلال ناجي وابراهيم محمد نجا الفلسطيني ومشكور الاسدي ومير بصري. فوصلت بذلك الى القمة من حيث تمثيلها للصحافة الحرة المترفعة النزيهة. غير ان النظام الحالي في العراق لم يرق لها ذلك ورأى فيه مثلا سيئا لاتباعه فعمد في شباط من عام ۱۹۷۷ الى تشكيل لجنة من اعوانه واتباعه سلم اليهم امر ادارة نادى الاخاء التركماني وامر اصدار مجلة الاخاء. وخبت تلك الشعلة النيرة على اثر ذلك اذ ذبلت - الاخاء - وقل كتابها وقراؤها وتحولت الى اصدار بحجم الكتاب العادي وحفلت بالمقالات التي تطبل وتزمر لرموز النظام. ثم جاءت الخاتمة فاحتجبت عن الصدور في بداية التسعينات من القرن العشرين.
والغريب ان سلطات النظام لم تجد اية ثغرة او مأخذ على - الاخاء - او على ما كان ينشر في - الاخاء - عندما سلبتها من ايدي اصحابها الحقيقيين. ولم يكن ذلك ممكنا بالطبع لرزانة كتابها وتقدير ادارتها للظروف السياسية غير الديمقراطية التي كان البلد ولا زال يعيشها. ثم ان اي حرف او اية كلمة كانت تنشر في صفحات الاخاء وغير الاخاء كانت تخضع لرقابة مسبقة من قبل الرقيب الاعلامي وهو موظف في وزارة الاعلام وكانت هناك تعليمات صارمة الى المطابع بعدم طبع بل وحتى بعدم تنضيد اية مادة لا تحمل ختم رقيب وزارة الاعلام الموشح بعبارة (يسمح). ولذا فقد خلا اعداد - الاخاء - الصادرة في عهد الادارة البعثيـة من اي مأخذ خلال السبعة عشر عاما من عمرها. بل ان كافة المقالات التي صدرت في جريدة (يورد) و (صوت الاتحاد) التركمانيتين وهما من اصدارات وزارة الاعلام العراقية لم تستطع الا ان تشيد بموضوعية - الاخاء - وبمستواها الرفيع. وحتى كتاب (تاريخ الصحافة في العراق باللغة التركمانية) المشار اليه انفا والذى اصدرته دائرة الشؤون الثقافية بوزارة الثقافة والاعلام عام ۱۹۸۱ أشاد عند تناوله هذه المجلة بالبحث بدورها الايجابي في مجال الثقافة التركمانية (انظر ص ۹۸ - ۱۰١ من المؤلف) وذكر ان مجلة الاخاء ,, لعبت دورا كبيرا في خدمة الثقافة التركمانية بكافة مجالاتها وقدمت خدمات جليلة في هذا المضمار، ،. ويضيف الكتاب المذكور في صفحاته تلك: ,, ان الاخاء بما احتوته من مقالات قيمة منذ صدورها عام ۱٩٦۱ تعتبر مصدرا مهما للباحثين في مختلف مناحي الثقافة التركمانية، ،. على ان كل ذلك لم يمنع - الاخاء - من ان تتعرض وللآسف لنقمة النظام العراقي الحاكم. والملاحظ ان زاهدة ابراهيم عندما اوردت ذكر - الاخاء - في مؤلفها اعلاه ذكرت ما يفهم منه ان - الاخاء انقطعت عن الصدور في الفترة من ۱۹٦۳ والى ١۹٦۹ (انظر ص ۲۸۲) وليس ذلك صحيحا كما اوردنا اعلاه.
وفي الفترة الطويلة نسبيا من عمر - الاخاء - جرت محاولة من الاديب والمؤرخ التركماني شاكر صابر الضابط لاصدار صحيفة ادبية ثقافية باللغتين العربية والتركمانية. فقد اصد الضابط في مايس من عام ۱۹٦٦ صحيفة (عراق) الاسبوعية التي كان رئيس بحريرها حقي اسماعيل بياتلي والتي استمرت في الصدور عاما ونصف العام لتحتجب بعد ذلك في تشرين الاول من عام ١۹٦۷.
اما المحاولة الاخرى والتي حملت نفس الاسم اى (عراق)، فقد سبقت ذلك. اذ اصدرت وزارة الارشاد العراقية بعد ثورة ۱٤ رمضان لعام ۱۹٦۳ مجلة ادبية ثقافية باللغة التركية باسم (عراق) , وجاء في غلافها انها (مجلة شهرية مصورة تصدرها وزارة الارشاد). واحتوى العدد الاول الصادر بتاريخ الاول من مايس ١۹٦٣ الذى يرجح انه العدد الوحيد الصادر من هذه المجلة، احتوى على بيانات الثورة وتصاوير وزراء العهد الجديد وبعض المقالات والاخبار وكانت مجلة هزيلة في محتواها حسب وصف كتاب - تاريخ الصحافة في العراق باللغة التركمانية - المشار اليه انفا والصادر من نفس الوزارة (انظر ص ۹۲ من هذا الكتاب).
وبعد مجلة (الاخاء) اغلق باب الصحافة التركمانية الحرة في العراق لتنفرد الدولة بتولي هذه المهمة لاسباب اعلامية ودعائية.
فقد اصدرت وزارة الثقافة والاعلام العراقية تنفيذا لبيان اقرار الحقوق الثقافية للتركمان الصادر في كانون الثاني من عام ۱۹۷۰، اصدرت عن طريق مديرية الثقافة التركمانية التي استحدثتها جريدة نصف شهرية باسم (يورد - الوطن) ومجلة شهرية باسم (برلك سسي - صوت الاتحاد).
صدرت (يورد) باللغة التركية (التركمانية) فقط ومن قبل موظفي مديرية الثقافة التركمانية فاصبح عبد اللطيف بندر اوغلو مديرها المسؤول واسندت رئاسة تحريرها الى طارق عبد الباقي الذى تخلى عن مهمته فيما بعد الى الدكتور سنان سعيد. وقد صدر العدد الاول من هذه الصحيفة بتاريخ ۱٨ حزيران من عام ۱۹۷۰. وفي اعداد الصحيفة الصادرة في السنوات الاخيرة ورد اسم عبد اللطيف بندر اوغلو وحده باعتباره رئيسا للتحرير ثم ورد اسم نوزاد عبد الكريم بعد احالة الاول على التقاعد. وهي صحيفة سياسية وادبية تحتوي على اقوال رموز النظام واخبار القيادة وبعض المقالات والقصائد والاخبار الثقافية والقصص القصيرة وتكثر من المقالات التي تتناول الادب والشعر الاذربايجاني. ولا تزال هذه الصحيفة مستمرة في الصدور بشكل متعثر مرة واحدة في الشهر. وقد صدر منها لحد نهاية شهر مارت من العام الحالي ١٢٦٢ عددا. اما مجلة (برلك سسي) او (صوت الاتحاد) فقد بدأت بالصدور في عام ۱۹۷١ مرة واحدة كل ثلاثة اشهر وباللغتين العربية والتركية (التركمانية). ولم يتيسر لنا معرفة ما صدر منها من اعداد لعدم اطلاعنا الا على بعض الاعداد القديمة منها والمرجح انها احتجبت عن الصدور.

واخيرا لا بد لنا ان نشير في هذا المجال ولو استطرادا لهذا البحث الى الصحافة التركمانية التي توالي نشاطها منذ أمد بعيد سواء خارج المناطق التي يسيطر عليها النظام الحالي في العراق ام في خارج الوطن العراقي.
ففي مدينة اربيل تصدر الجبهـة التركمانيـة العراقية صحيفـة اسبوعية باسم (توركمن ايلي) اي - ديار التركمان - باللغتين التركية والعربية بثمان صفحات من الحجم المتوسط وتحتوي على اخبار سياسية شتى وتتطرق احيانا الى الوضع القائم داخل العراق وتفرد حيزا قليلا للثقافة والادب والشعر التركماني. اما الحيز الاكبر من الصحيفة فتشغله اخبار نشاطات الجبهة التركمانية والاحزاب والمنظمات التي تؤلف كيان الجبهة. وقد صدر العدد الاول من هذه الصحيفة في اواخر عام ١۹۹۹ وهي لا تزال مستمرة في الصدور.
اما في تركيا فقد دأبت ,, جمعية الثقافة والتعاون لاتراك العراق، ، على اصدار نشرات دورية في فترات مختلفة ضمت ابحاثا سياسية واخرى ثقافية وادبية. واصدرت الجمعية نفسها في مقرها الذي يقع في مدينة استانبول بتركيا مجلة باسم (كركوك) باللغة التركية بالاحرف الحديثة (اللاتينية). وحفلت هذه المجلة ايضا بالعديد من القصائد الشعرية والمقالات التي تبحث عن تاريخ تركمان العراق وثقافتهم وادابهم وما يلاقونه منذ أمد بعيد من ضيم في وطنهم. وقد صدر العدد الاول من هذه المجلة في شهر تشرين الاول من عام ١۹۹۰ واستمرت في الصدور بمدينة استانبول الى عام ۲۰۰۰ ثم انتقلت ادارة المجلة الى العاصمة التركية انقرة حيث تواصل اصدار اعدادها من هناك.
ولعل اقوى اصدار شاهدته الصحافة التركمانية للان هو مجلة (قارداشلق - الاخاء) التي يصدرها حاليا (مؤسسة كركوك للثقافة - كركوك وقفي) في استانبول باللغات التركية والعربية والانجليزية وباربع وستين صفحة. وتعالج - قارداشلق - مختلف المواضيع التي تخص الثقافة التركمانية وبمستوى علمي رفيع حيث يشرف على اصدارها نخبة من الادباء واساتذة الجامعات التركية. ويتولى رئاسة تحرير هذه المجلة المهندس المعماري والاديب والمؤرخ الدكتور صبحي ساعتجي اما صاحب امتيازها ومديرها المسؤول فهو عزالدين كركوك. وقد صدر العدد الاول من هذه المجلة في الاول من شهر كانون الثاني لعام ١۹۹۹.
ونأمل بهذا القدر ان نكون قد اعطينا لمحة عن تاريخ الصحافة التركمانية في مختلف الادوار والازمنة واوفينا بذلك للبحث بعض حقـه.

مصادر البحث:

۱ - جواد نجيب اوغلو، قدسي زادة زكي ومدني (باللغة التركية)، فضولي - العدد ۳ - ٤، شباط ١۹٥۸ ص ١۳.
٢ - عطا ترزي باشي، تاريخ الصحافة في كركوك (باللغة التركية)، كتاب يضم سلسلة مقالات لعديد من الكتاب الاتراك، استانبول، ١۹٥٦.
٣ - عطا ترزي باشي، تاريخ الطباعة في كركوك، قارداشلق / الاخاء، العدد ١۰ - ١١، السنة ٦، شباط مارت ۱۹٦۷، ص ۸.
٤ - صلاح الدين ساقي ولي ومحمد خورشيد داقوقلي، تاريخ الصحافة في العراق باللغة التركمانية، مديرية الثقافة التركمانية - وزارة الاعلام، بغداد ١۹۸١.
٥ - فؤاد حمدي، من الصحف التي طالعتها (باللغة التركية)، جريدة يورد، بغداد، العدد ١۰۳۱ - السنة ۲۲ - حزيران ١۹۹١ - ص ۳
٦ - محمد خورشيد داقوقلي، حول مصادر تاريخ الصحافة التركمانية، قارداشلق / الاخاء، العدد ۹ السنة ١٢، كانون الثاني ١۹۷۳.
۷ - نفعي دميرجي، بين الامس واليوم - التاريخ السياسي لمدينة كركوك (باللغة التركية)، استانبول ١۹۹۰
۸ - عزيز قادر الصمانجي، التاريخ السياسي لتركمان العراق، بيروت ١۹۹۹.
۹ - صبحي ساعتجي، الكيان التركي في العراق على ضوء التطورات التاريخية، (باللغة التركية)، استانبول ١۹۹٦.
١۰ - شاكر صابر الضابط، موجز تاريخ التركمان في العراق، بغداد ۱۹٦۲
١١ - زاهـدة ابراهيـم، دليل الجرائد والمجلات العراقية، الطبعة الثانية - بغداد ١۹۸۲.
١٢ - زياد كوبريلي، الكيان التركي في العراق (باللغتين العربية والتركية)، انقرة ۱۹۹۷.
١۳ - حبيب هورموزلو، خواطر من جريدة البشير (باللغة التركية)، مجلة تورك يوردي الادبية، كانون الثاني ۱۹۹۳ الجلد ۱۳ ص ۲۹.
١٤ - حبيب هورموزلو، في ذكرى وفاة محمد الحاج عزت (باللغة التركية)، قارداشلق / الاخاء، العدد ۹- السنة ۳، يناير - مارس ۲۰۰۱.
۱٥ - اعداد مجلات وجرائد: قارداشلق / الاخاء، البشير، كركوك، صوت الاتحاد، يورد، توركمن ايلي فضولي.


نوروز، أقدم الأعياد في الحضارة العراقية القديمة

نصرت مردان

شعوب تفرقها اللغات والأعراق ويوحدها
الاحتفال بالعيد العراقي القديم (نوروز)

أقبل نوروز
وانتهت الأحزان
أنظر يا أبي من النافذة
نوروز يبذر الحب
نوروز يملأ الأرض محبة

(أغنية تركستانية شعبية)

ليس هناك من مناسبة تجمع شعوبا ذات مشارب وثقافات مختلفة حول معاني إنسانية قائمة على المحبة والتآخي والخير مثل الاحتفال بعيد نوروز الذي يعتبر عيدا مشتركا لشعوب عديدة تختلف في اللغة والعرق والمذهب في دول آسيا وأفريقيا ودول البلقان في عالمنا اليوم. حيث تتحدهذه الشعوب في الاحتفال بهذه المناسبة باعتبارها عيدا للربيع والخصب أو بداية لعام جديد حسب تقاويمها التاريخية.

نوروز عند العراقيين
ظل العراقيون يحتفلون بعيد الربيع (نوروز)في سومر وبابل وفي نينوى لقرون طويلة حتى سقوط بابل على يد الفرس (٥۳٩ ق. م) وقد اقتبس الفرس هذا العيد مع ما اقتبسوه من ميراث الحضارة العراقية العريقة من كتابة ولغة وعلوم وفنون ومعتقدات دينية. ومن ضمنها العيد العراقي الذي أطلقوا عليه في لغتهم اسم (نوروز) والذي بدأوا يحتفلون به حسب السنة البابلية الذي كان يبدأ في ۲۱ آذار (مارس). سماه السومريون (زكموك) والبابليون والآشوريون (أكيتو) أي عيد رأس السنة. في هذا اليوم كان الكاهن الأعظم يصلي للآلهة مردوخ ويقوم الكهنة الآخرين بالطقوس الدينية الأخرى لأيام متتالية. وفي اليوم الأخير تتم تلاوة أسطورة الخليقة وتقدم الصلوات والقرابين في اليوم الخامس. كما كان الملك يقدم تقريرا عن إنجازاته في السنة المنصرمة، ويطلب من الإله مردوخ المغفرة لذنوبه وآثامه. وفي المساء يذبح ثور أبيض. وفي اليوم السادس تنظم مسيرة ضخمة في شارع الموكب حيث يتم إحراق دمى ملونة بعد الانتهاء من المراسيم الرسمية. وفي اليوم العاشر يتم الاعتراف بشرعية حكم الملك من قبل الإله مردوخ. كانت المواكب التي تحمل تماثيل الآلهة تعود إلى بابل عبر الطرق البرية ولهذا أمر الملك نبوخذنصر ببناء شارع الموكب الذي كان يمتد من دار العيد إلى باب عشتار. وقد انتقلت تقاليد الاحتفال بهذا العيد إلى سوريا مع انتقال الميراث السومري إلى الساميين ومنها على سبيل المثال لا الحصر عبادة (تموز) أو أدونيس مع عشتار. ولا يقتصر تأثير هذا العيد عند هذا الحد بل يظهر أيضا بشكل واضح في الاحتفال بعيد الفصح المسيحي الذي يعتبره المسيحيون عيد القيامة، أي عودة السيد المسيح إلى الحياة بعد صلبه تماما مثل احتفال العراقيين بقيامة (تموز) وعودته إلى الحياة لتعود معه الربيع والخصب. واعتبر العباسيون عيد الربيع عيدا رسميا محرفين اسمه الفارسي (نوروز) إلى (نيروز). وأصبح الاحتفال بهذا العيد أمرا شائعا.
أما في العراق فإلى جانب الاخوة الأكراد الذين يحتفلون بعيد نوروز باعتباره ذكرى انتصار (كاوه) الحداد على الملك الطاغية (الضحاك)، يحتفل سكان كركوك والقرى التركمانية بهذه المناسبة، حيث يجتمعون في ليلة ۲۱ نوروز في الأزقة والحارات، ويبدأ الأطفال بالغناء وهم يحملون المشاعل في الطرقات وفي سطوح منازلهم. وفي المساء يتم كسر الجرار القديمة، ويسمى العامة هذه الاحتفالات باحتفالات (هلانا) وهو في الأصل احتفال خاص بـ (مسيحيي القلعة) التركمان الذين يحتفون به بذكرى إرسال (هيلانه) أم الملك قسطنطين جموعا من المسيحيين من استانبول إلى فلسطين للبحث عن الصليب الذي صلب عليه السيد المسيح، وبغية إضاءة الطريق طلبت إشعال المشاعل عبر التلال والجبال والطرق والمنافذ المؤدية من استانبول إلى فلسطين. ومع الزمن ونتيجة لمشاركة المسلمين التركمان جيرانهم من أبناء جلدتهم المسيحين في هذه الطقوس الاحتفالية، أصبح الاحتفال في نوروز بهذه المناسبة تقليدا عاما يحتفل به سكان كركوك من التركمان في أحياء مختلفة. ويذكر كريم الكعبي في كتابه " التراث الشعبي في ميسان "، أن أرياف محافظة ميسان تحتفل أيضا بهذه المناسبة في ۲۱ آذار، حيث يقومون بشراء الخس والشموع على عدد أفراد الأسرة ثم يضعون الرز واللبن والسمسم والسكر والحناء في (صينية) كبيرة ويطلقون على هذه المواد (جوه السلة) وبعد فترة من الهدوء والصمت يبدأؤن بتناول ما في الصينية. وفي اليوم الثاني يخرجون للتنزه في البساتين عصرا ومعهم الأطعمة ثم يعودون بعد الاحتفال إلى بيوتهم.

نوروز عند الإيرانيين
نوروز يعني بالفارسية (اليوم الجديد) وهو حسب الميثولوجيا الفارسية، يوم دخول الشمس برج الجدي في ۲۱ مارس (آذار). لقد اعتاد الزرادشتيون في إيران الاحتفال بالعام الجديد في شهر (فروردي الفارسي الذي يقابل شهر آذار). بعد أخر أربعاء من العام القديم (جرشمبة سوري) حسب التقويم القديم المستعمل من قبل الأخمينيين الفرس (٥٥٨ ق. م) حيث كان العام الجديد عندهم يبدأ يوم دخول الشمس برج الجدي. وقد انتقل هذا التقليد فيما بعد منهم إلى الساسانيين (۲۲٥ ـ ٦۳۲) حيث كان يتم ذلك ضمن طقوس احتفالية تشعل فيها النيران، وكان العامة يترشرشون بالماء. وذلك ليومين حيث كان اليوم الأول يسمى (نوروزي عامه) واليوم الثاني يسمى (نوروزي خاصة). وكان قدماء الملوك الإيرانيين يلبون كافة طلبات رعاياهم في هذا اليوم. وثمة روايات ايرانية تروى بهذه المناسبة فيوم نوروز هو يوم وصول الملك جمشيد التي تروى عنه الأساطير إلى أذربيجان التي اعجب بموقعها فنصب عرشه هناك، وأشرقت الشمس في ذلك اليوم تماما فوق العرش لتزيده مهابة. وتذكر رواية أخرى أن الملك جمشيد أطلق سهما عند القنص على أرنب بري بهدف اصطياده لكن سقوط السهم على الأحراش والأعشاب أدى إلى اشتعال الحرائق، وكان هذه هي المرة الأولى التي يرى فيها الفرس النار فخروا أمامها ساجدين ليتقوا شرها. لكن هذه الروايات اصطبغت بالصبغة الإسلامية بعد انتقال عادة الاحتفال بعيد نوروز من الفرس إلى العرب بعد أن تم تحريف تسميته إلى (نيروز)، وذلك بعد سقوط الدولة الساسانية على أيديهم، حيث اكتسب عيد (نوروز) مع الزمن تفسيرات جديدة منها:
۱ـ أن الله خلق الكون في نوروز أي عند تساوي الليل مع النهار.
۲ـ أن الله خلق آدم في يوم نوروز.
۳ ـ بعد غواية إبليس لأدم وحواء تم نفي آدم إلى جزيرة سرنديب وحواء إلى جدة حتى تم اللقاء بينهما بعد أن غفر الله لهما في جبل عرفات يوم نوروز.
٤ ـ وطأ النبي نوح اليابسة في وادي اغدير الواقع في جبال (آغري) يوم نوروز.
٥ ـ عثر على النبي يوسف في الجب يوم نوروز.
٦ ـ شق النبي موسى البحر بعصاه وأنقذ المؤمنين به يوم نوروز.
٧ ـ خرج النبي يونس من جوف الحوت يوم نوروز.
٨ ـ حينما خلق الله الإنسان، كانت جميع النجوم في برج الحمل وفي نوروز وضعها جميعا في أفلاكها.

نوروز في الدول الناطقة بالتركية

مثل جميع شعوب الأرض فان للأتراك أساطير عدة حول يوم نوروز لعل أشهرها ملحمة (اركينكون) التي تقول:
" اتحد جميع الأقوام بأمرائهم وخاناتهم ضد عشيرة (كوك تورك) التي لم يبق ثمة مكان لم تصل إليها سهامهم. دارت رحى الحرب لعشرة أيام متواصلة، وحينما أعيت أعداءهم الحيلة لجأوا إلى الخديعة. تظاهروا بالهزيمة، تاركين مواشيهم في العراء. انطلت الحيلة على كوك تورك الذين أخذوا يطاردون الأعداء الذين سرعان ما عادوا إلى الهجوم فدخلوا الخيام وسبوا النساء وقتلوا الأطفال وألحقوا البقية بالعبيد.
كان للأمير كوك تورك ايلخان عددا كبيرا من الأولاد قتلوا جميعا ماعدا نجله الأصغر (كايان) ومن حسن الطالع أنه كان قد تزوج قبل عام. كما كان لأخيه ولدا يدعى (توكوز) وكان هو الآخر متزوجا ورغم أسرهما إلا أنهما سرعان ما أفلحا في الفرار، وقد وجدا عند العودة إلى الوطن عددا كبيرا من الخيول والمواشي هناك. واتفقا على ضرورة الاختفاء عن الأنظار مادام لم يبق لهما إلا الأعداء. اختارا كهفا في جبل معزول لا يصل إليه أحد، وفير بالأشجار والفواكه أطلقوا عليه اسم (اركينكون) واستقروا فيه مع الخيول والمواشي.
في الشتاء تناولوا اللحم وفي الصيف الحليب. أزداد عدهم هناك وضاق بهم المكان هناك مع الزمن، ورزق كل منهم بأولاد كثار ومواش أكثر. وبعد أربعمائة عام بالتمام والكمال قالوا، لقد سمعنا من الأجداد أن ثمة أراض فسيحة خارج (أركينكون) وكان وطننا هناك فلنحاول العثور على طريق العودة خفية في الجبال. لنصادق كل من يصادقنا ونعادي كل من يعادينا، ونحارب من يحاربنا. . قال أحدهم وكان حاذقا في الحدادة: هنا معدن من حديد لو أفلحنا في صهره لظهر أمامنا الطريق إلى الخارج. وافقوا على العرض فوضعوا اعتبارا من فسحة الجبل وحتى قمته طبقات من الفحم وأخرى من الحطب ثم أشعلوا النيران. وبقدرة الخالق احترقت النار وانصهر جبل الحديد وظهر أمامهم في التو والساعة طريق يسع لمرور ناقة، فانطلقوا عبره إلى الخارج. منذ ذلك اليوم أصبح من عادة (كوك تورك) اعتبار ذلك اليوم عيدا قوميا حيث يقوم الخاقان بطرق الحديد الساخن على السندان تذكيرا بذلك اليوم وحمدا للخالق. وهكذا انطلق (كوك تورك) من جديد وثأروا لهزيمتهم بعد أربعمائة عام. ولا تزال المصادر الصينية تطلق اسم (أركينكون) على الكهف الذي لجأ إليه أجداد الترك. ويحتفل الصينيون بقدوم الربيع وهم يحملون محاريثهم. أما طرق الحديد في هذه المناسبة فتقليد تركي مغرق في القدم حتى أنه يعتبر إيذانا بالبدء باحتفالات نوروز في الجمهوريات الناطقة بالتركية، يقوم به رؤساء تلك الدول بعد استقلالها عقب سقوط الاتحاد السوفيتي.
في التقاويم التركية القديمة يقابل برج السرطان ۲۱ حزيران ـ ۲٠ تموز وعند إضافة ٩ أشهر و۱٠ أيام يصادف تماما شهر مارت (آذار)، ويعتبر ۲۱ آذار هو عيد رأس السنة الجديدة ويسمونه (ينكي كون ـ اليوم الجديد) كما يؤكد ذلك ك. ك. يودهاين في كتابه (المعجم القرغيزي). وهو يوم ميلاد آدم حسب أسطورة أخرى. ويذكر تشو تشاي، أن الأتراك القدماء كانوا يحددون السنوات على ضوء اخضرار الأشجار وقدوم الربيع الذي كان يعني بداية سنة جديدة بالنسبة لهم. كما أن (قوتادوغو بيليك)، وهو أول مثنوي تركي كتب في كشغر عام ۱٠٦٩، يعتبر ۲۱ آذارـ ۲٠ نيسان بداية للربيع، وعيدا قوميا للطوائف التركية.
وتذكر الرحالة اليزابيث أ. باكون في أول رحلة لها إلى سهوب روسيا الجنوبية خلال ۱٩۳۳ ـ ۱٩۳٤ أن سكان قازاغستان كانوا يحتفلون بعيدين خلال العام الواحد أولهما عيد نوروز بمناسبة بدء السنة الجديدة وعيد (القمز ـ وهو اسم مشروب شعبي يعد من حليب الفرس). وذكرت أن السكان كانوا يغادرون خيامهم إلى السهول والمراعي حيث يرتدون أجمل ملابسهم ويعدون أفضل أنواع المأكولات، ويقومون بتحطيم الجرار والأواني الفخارية كجزء من الاحتفال، ويشعلون النار يطوفون حولها أو يقفزون من فوقها. ويطلق القرغيز اسم (نوروز) على أول أيام السنة الجديدة حيث يعدون طعاما بالمناسبة يسمى (نوروز كوجو) من دقيق الذرة والبرغل، وتستمر الاحتفالات لمدة اسبوع.
أما في سمرقند وبخارى وأنديجان في أوزبكستان فيتم الاحتفال أيضا في ۲۱ آذار (مارس) حيث تعلن العطلة الرسمية لمدة اسبوع أيضا. ينطلق فيها السكان إلى السهول القريبة من الينابيع، وتمتليء مكان الاحتفالات بالعازفين والراقصين، وفي اليوم الأول يبدأ التهاني بين الحاضرين، ويقدم طعام العيد (آش) للضيوف وهو غالبا ما يكون وجبة من الرز (بيلاو) إلى جانب الشاي والفواكه، وتحتم التقاليد على الضيوف تناول شيئا من الطعام المقدم لهم حتى لو كانوا شبعى. ويتم في هذه المناسبة تنظيم سباقات الخيل والمصارعة. وفي مدينة (قازان) يصنع بالمناسبة كعكعة نوروز وحساء خاصا يسمى بـ (نوروز شوربه سي).
كما يحتفل أتراك القرم بعيد نوروز في ۲۱ آذار كعيد للربيع تتساوى فيه ساعات الليل مع ساعات النهار. ويقوم الأطفال بزيارة البيوت وهم محملين بباقات النرجس يوزعونها على البيوت مقابل الحصول على الحلوى والبيض الملون وبعض الهدايا وتعد بمناسبة أكلة خاصة تسمى (نوروز آشي ـ طعام نوروز)، وفي المساء يقفز الشباب والفتيات بصورة زوجية من فوق أكوام التبن التي يضرمون فيها النيران. وفي تركستان الشرقية بالصين فان للأويغوريين تقليدا خاصا في الاحتفال بعيد نوروز يختلف عن بقية الأقوام التركية، حيث يبدأ الاحتفال بتلاوة من القرآن الكريم يتبعه قراءة لملحمة (أركينكون):
أركينكون أركينكون
زالت الجدران
وشاخ الرجال
ولا يزال طريقنا مجهولا
هل ثمة مسافة طويلة للبحر؟
أينعت الأزهار
وحل الصيف
اليوم يوم عيد
يوم العودة إلى أركينكون.
لقد عمل السوفييت جاهدين على طمس معالم الاحتفال بعيد نوروز الذي كانت الجمهوريات الناطقة بالتركية (تركمانستان، اوزبكستان، قرغزستان، أذربيجان، قازاغستان) تعتبره جزءا لا يتجزأ من هويتها القومية.
وتؤكد اليزابيث أ. بكون، أن التركستانيين رفضوا رغم الضغوط والتنكيل الانسلاخ من واقعهم القومي. ومن جانب آخر تؤكد هيلين غاريه دي انغوسيه أن المسؤولين السوفييت سمحوا باحتفالات نوروز بعد إضفاء طابع سياسي عليه وتسميته بـ (عيد الربيع والفلاحين).
وحول المعتقدات الخاصة في آسيا الوسطى يذكر مير رحيموف رئيس قسم الإلحاد في أكاديمية الفلسفة بطاجيكستان أن الحزبيين أعدوا أغان بالمناسبة لتحريف معناها الحقيقي:
كيف أستطيع الجلوس بهناء
ورفاقي يعملون في الكولخوز
يعبدون الطرق
ويبذرون البذور
في الحقول يوم نوروز؟

وفي المجتمعات الشيعية والعلوية والبكتاشية التركية يحتل نوروز مكانة مقدسة عند هذه المجتمعات. حيث يعتبر البكتاشيون (فرع من فروع الشيعة التركية) نوروز يوم ميلاد الإمام علي (رض) كما أنه بالنسبة لهم أيضا يوم زواجه من فاطمة الزهراء (رض). أما الشيعة فيعتبرونه اليوم الذي أعلن فيه الرسول (ص) الإمام علي خليفة له. أما التركمان في مدينة آرضروم فيعتبرونه يوم بعث الموتى وانطلاقهم للمرح كدليل على انتمائنا الى الهوية العراقية، واحياءا لذكرى أول عيد احتفل به العراقيون منذ آلاف السنين. في الحياة.
وبالنسبة لبكتاشي البلقان فهو يوم معجزة حاج بكتاش ولي (مؤسس الطريقة البكتاشية) بإرسال نبع (صو دولو) إلى ألبانيا لينبعث من جبالها. وفي أذربيجان تستمر احتفالات نوروز لثلاثة أيام ۲۱ ـ ۲۳ يسبقها احتفالات مسبقة قبل اسبوع تسمى (آخر جرشمبة ـ الأربعاء الأخير) حيث يودع الأربعاء الأخير الذي يسبق نوروز الذي يعتبر أول يوم من السنة الجديدة باحتفالات خاصة. وفي يوم نوروز يشارك الجميع في الاحتفال حتى الذين يبتلون بوفاة أحد أقاربهم حيث تقتضي التقاليد أن ينطلقوا بعد تقبل العزاء إلى الحقول أو الى ضفاف نهر (آراز) للمشاركة في الاحتفالات.
ما أحرانا كعراقيين أن نحتفل جميعا بهذا العيد العراقي القديم الذي اقتبسته منا فيما بعد الشعوب الأخرى، كدليل على انتمائنا الى الهوية العراقية، واحياءا لذكرى أول عيد احتفل به العراقيون منذ آلاف السنين.


محمَّد بن أحمد الفارابي المعلم الثاني

ختام غنام

محمَّد بن محمَّد طرخان أوزلغ الفارابي، كنيته أبو نصر، ويُعرف بالمعلم الثاني.
ولد في واسج في مقاطعة فاراب من بلاد الترك سنة ۲٥٩هـ، ونشأ في بلدته، وحصل فيها على مبادئ العلوم، عمل في بداية أمره حارساً في بستان بدمشق، وكان فقيراً ضعيف الحال، حتّى إنَّه كان يسهر للمطالعة والتصنيف على ضوء قنديل الحارس الليلي.
رحل إلى إيران فتعلّم اللغة الفارسية، وانتقلت به الأسفار إلى أن وصل إلى بغداد، فتعلّم فيها اللغة العربية، ولما دخلها كان بها أبو بشر متى بن يونس الحكيم المشهور، فحضر حلقة درسه درس الرياضيات، والطب، والفلسفة، وأقام كذلك برهة من الزمن، إلى أن نشأ وألف أكثر كتبه.
رحل إلى مدينة حرّان، وفيها يوحنا بن حيلان الحكيم النصراني، فاستفاد منه، وأخذ عنه.
رجع إلى بغداد، وأخذ بتأليف كتبه، ثُمَّ انتقل إلى حلب، حيثُ قدم إلى سيف الدولة الحمداني، فأقام في كنفه مدّة، ثُمَّ رحل إلى دمشق بصحبة سيف الدولة حين استيلائه عليها، وكان مدّة مقامه بدمشق غالباً مايكون عند مجتمع ماء أو مشتبك رياض.
كان يحسن اللغة اليونانية، وأكثر اللغات الشرقية المعروفة في عصره.
تناول جميع كتب أرسطو، ومهر باستخراج معانيها، والوقوف على أغراضه فيها، وكان من أكبر فلاسفة المسلمين، ولـم يكن منهم من بلغ رتبته في فنونه، والرئيس أبو علي بن سينا بكتبه تخرج، وبكلامه انتفع في تصانيفه.
هو أوّل من حمل المنطق الصوري اليوناني تاماً منظماً إلى العرب، وكذلك هو أوّل المسلمين الذين عنوا عناية خاصة بقانون التناقض الذي يظهر به للعقل صدق قضية أو كذبها.
توجه إلى مصر ثُمَّ عاد إلى دمشق، وتوفي بها سنة ۳۳٩هـ، عن عمر يُناهز الثمانين عاماً، صلّى عليه سيف الدولة ومجموعة من خاصته، ودفن بظاهر دمشق.
قال ابن أبي أصيبعة: كان رحمه اللّه فيلسوفاً كاملاً، وإماماً فاضلاً، قد أتقن العلوم الحكمية، وبرع في العلوم الرياضية، زكي النفس، قوي الذكاء، متجنباً عن الدنيا، مقتنعاً منها بما يقوم بأوده، يسير سيرة الفلاسفة المتقدّمين، لـم يكن معتنياً بهيئة ولا منـزل ولا مكسب.
قال العلامة السيِّد محسن الأمين: الفارابي علم من أعلام الإسلام، ومن بناة الحضارة العربية، كان له باع طويل في الفلسفة، والموسيقى، والمنطق.
قال ابن كثير: أبو نصر الفارابي، التركي الفيلسوف، وكان من أعلم النّاس بالموسيقى، بحيث كان يتوسل به وبصناعته إلى النّاس، وكان حاذقاً في الفلسفة.
له مؤلفات كثيرة، بلغت أكثر من مئة مؤلف منها، الفصوص، آراء أصول المدينة الفاضلة، إحصاء الإيقاعات، المدخل إلى صناعة الموسيقى، والآداب الملوكية، مبادئ الموجودات، إبطال أحكام النجوم، أغراض ما بعد الطبيعة، السياسة المدنية، جوامع السياسة، النواميس، الخطابة، حركة الفلك سرمدية، فيلسوف العرب، كتاب التعليقات، إحصاء العلوم، رسالة في العقل وغيرها.

أثاره
يعتبر الفارابي من أغزر فلاسفة الإسلام أنتاجاً وأكثرهم تنوعاً، فكتب في الفلسفة والرياضيات والتنجيم والكيمياء والعرافة والموسيقى وغيرها من العلوم والفنون، إضافة إلى شروحه المتعددة على مصنفات المعلم الأول أرسطو وغيره من فلاسفة اليونان، فشرح جميع الكتب التي يتألف منها المنطق بأوسع معانيه.
وقد اشتهر أبو نصر بصفة خاصة بشروحه على مؤلفات أرسطو التي أكسبته لقب \"المعلم الثاني\" مما جعل المستشرق materweg يقول: إن تسمية الفارابي بالمعلم الثاني بعد أرسطو المعلم الأول قد جعل الفيلسوفين على قدم واحدة من المساواة.

ومن أشهر مؤلفاته:
۱. كتاب الجمع بين رأي الحكيمين (أفلاطون وأرسطو).
۲. كتاب آراء أهل المدينة الفاضلة.
۳. كتاب الموسيقى الكبير.
٤. رسالة في إحصاء العلوم.
٥. رسالة في قوانين صناعة الشعر والخطابة.

مرجع سابق (عطوي، ۱٩٨٠)
أما الإحصاءات التي أوردتها كتب الأصول عن مؤلفات الفارابي فقد اختلفت فيما بينها اختلافات واسعة، سواء من حيث عدد المؤلفات أو من حيث العناوين والموضوعات، فعلى سبيل المثال ابن صاعد الأندلسي في قائمة لمؤلفات الفارابي سوى أربعة كتب، بينما وصل ابن أبي أصيبعة في تعداده إلى ۱۱۳ كتاباً ورسالة. (شمس الدين، ۱٩٩٠)
المنهج العلمي عند الفارابي: -
الفارابي صاحب منهج، بل هو من أهم فلاسفة الإسلام المنهجيين إذا لم يكن أهمهم على الإطلاق, ونستطيع أن نتبين هذا من نقطتين اثنتين: النقطة الأولى تصنيفه للعلوم من خلال كتابه \"إحصاء العلوم\" وعلاقة هذا التصنيف بفلسفته العامة.
والنقطة الثانية وهي الأهم في إيضاح منهجه التسلسل المنطقي والربط المحكم بين مختلف أجزاء فلسفته كما يتمثل في كتبه المختلفة المذاهب والمشارب، وخاصة في كتابه آراء المدينة الفاضلة.
أهمية تصنيف العلوم وصلته بالمنهج العلمي: -
لا شك أن أي تصور لتصنيف العلوم إنما يكشف عن فلسفة معينة لصاحب التصنيف ومن ثم يتم من خلاله التعرف على صلة العلوم وارتباطها فيما بينها الأمر الذي يسمح لفريق من العلماء المتخصصين في علوم ضيقة متقاربة المجال بأن يتناولوا بالدراسة وقائع أو ظواهر واحدة، وكل منهم يعالجها من زاوية تخصصه مع وجود نظرة تكاملية من ناحية أن مجال البحث إنما يدور حول مشكلة واحدة أو ظاهرة واحدة. وقد اعتمد الفارابي في تصنيفه على ناحيتين، الأولى: اعتماده في تصنيف العلوم على موقف الإنسان المعرفي من موضوعات العلوم المختلفة, حيث أن هناك صنفاً من الموضوعات تطلب المعرفة فيها لذاتها، والإنسان يعرف هذه الموضوعات ولكن لا دخل له في فعلها. هذا الصنف من الموجودات تدرسه العلوم النظرية.
أما الصنف الثاني من الموضوعات، فهي تلك التي تطلب من أجل المنفعة المتوخاة من تحصيلها، والإنسان يعرف هذه الموضوعات ويستطيع فعلها وهذا الصنف الثاني تبحث فيه العلوم العملية.
وقد رأى الفارابي أن العلوم العملية تأتي في المرتبة الثانية بعد العلوم النظرية، لأن هذه الأولى تتوقف على الثانية وتركز عليها، فهي تابعة لها وخادمة.
أما الناحية الثانية التي تبين مذهب الفارابي في تصنيفه للعلوم، فهي موقف الفيلسوف من حيث الغاية القصوى من تحصيل العلوم، وهو يتجه في هذا اتجاهاً أخلاقياً عاماً، حيث يرى أن غاية الإنسان النهائية هي تحقيق السعادة فمتى حصلت له لا يسعى إلى غاية أخرى.
(شمس الدين، ۱٩٩٠)

الترابط بين أجزاء فلسفة الفارابي: -
إن أول ما يلاحظه المطلع على فلسفة الفارابي هو هذا التسلسل المنطقي والترابط المحكم والصارم بين مختلف أجزاء فلسفته، نعني بذلك حرص الفارابي على عدم إهمال أي نقطة من نقاط الموضوع الذي يبحث فيه، مع ذلك جهده في جعل أي جزء من أجزاء فلسفته متصلاً اتصالاً وثيقاً بالأجزاء الأخرى، ويظهر هذا واضحاً في الترابط بين نواحي فلسفته النظرية والعملية، أي الماورائية والاجتماعية والسياسية بشكل خاص. ما ذكرناه يشكل أحد أهم عناصر الفلسفة المنهجية إذا لم يكن هو المنهج بعينه. فلننظر فيما يلي في تعريف المنهج ولنحاول تطبيقه على فلسفة الفارابي.
يعرف \"لالاند\" المنهج والفلسفة المنهجية بقوله: إنه مجموعة عناصر يتوقف بعضها على بعضها الآخر بحيث تشكل هذه العناصر كلاً منتظماً. والفلسفة المنهجية هي مجموعة أفكار مترابطة منطقياً بحيث تفسر الأفكار الأخيرة بالأفكار الأولى.
ينطبق هذا التحديد بكل تفاصيله على الفلسفة الفارابية من خلال كتابه \"آراء المدينة الفاضلة\" الذي يعتبره أكثر الباحثين الكتاب الذي يعبر أفضل تعبير عن فلسفة الفارابي ككل.
ينقسم كتاب آراء أهل المدينة الفاضلة إلى قسمين كبيرين: قسم فلسفي وقسم سياسي اجتماعي. يبحث القسم الأول - وهو الأكبر في الموجود الأول وفي نفي الشريك عنه ونفي الضد، وفي صفات الإله وعلمه وأنه حق وحياة وحكمة وما شابه ذلك.
أما القسم الثاني فيرتكز على الأول, ويبحث فيه الفارابي في احتياج الإنسان إلى التعاون، ثم يذكر المدينة الفاضلة وأضدادها.
فالقسم الأعظم من كتاب المدينة الفاضلة مخصص إذن للبحث في الإلهيات لا في السياسات، لأن رأي الفارابي في المدينة الفاضلة ناتج من نظرياته الفلسفية في العقول السماوية, وصدور الموجودات عن الخالق، وعلاقة الأكوان بعضها ببعض.
وهذا ما يوضح ما قلناه من أن المنهج عبارة عن ارتباط أجزاء فلسفة ما بعضها ببعض من جهة ثانية تدخل فكرة الفعل الواعي المراد والهادف الذي يتعارض مع الفعل العفوي.
(مرجع سابق، شمس الدين، ۱٩٩٠)

التوفيق بين أفلاطون وأرسطو: -
لقد ساء الفارابي أن يرى دارسي فلسفة كل من أفلاطون وتلميذه أرسطو ينتقدونهما، لما بينهما من وجوه الخلاف فقام بمحاولة التوفيق بين هذين الفيلسوفين العظيمين لحسبانه أن الخلاف ظاهري وحسب، أما جوهر فلسفتيهما فواحدة وأصولها تتشابه. وكذلك له هدف بعيد من محاولة التوفيق هذه ألا وهو رغبته في مواجهة الدين بفلسفة موحدة لتسهل عليه محاولة التوفيق بين الوحي والعقل بعد ذلك.
والفارابي يرى في محاولة توفيقه بين الفيلسوفين، أن قول النقاد بقيام الخلاف بينهما لا يعدو حالات ثلاث فقط وهي:-
أولاً: إما أن يكون الحد المبين عن ماهية الفلسفة غير صحيح.
وقد رد على هذا بقوله إن الفلسفة في نظر أفلاطون وأرسطو هي \"العلم بالموجودات بما هي موجود\" وهذا الحد صحيح لأنه يبين ذات المحدود ويدل على ماهيته ويطابق علم الفلسفة.
ثانياً: إما أن يكون رأي الجميع أو الأكثرين واعتقادهم في تفلسف هذين الرجلين سخيفاً ومدخولاً وهذا مردود بالطبع على قائليه فلا يمكن أن يتفق الناس على تقديم رجل أو رجلين إلا لأن عقولهم وأفهامهم أجمعت على حقيقة لا مراء فيها ولعظم مكانتهما وقولهما.
ثالثاً: وإما أن يكون في معرفة الظانين فيهما بأن بينهما خلافاً في هذه الأصول، تقصير.
وقام الفارابي باستعراض عدة مسائل فلسفية ومواقف حياتية لدى الفيلسوفين لينتهي من ذلك إلى إثبات اتفاق ما قالا به من الآراء.
(الهاشم، ۱٩٦٨)

لقد حاول الفارابي أن يوفق ويجمع بين الأمور التالية لدى الفيلسوفين اليونانيين:
۱. طريقة معيشتهما، بالنظر إلى زهد أفلاطون ولذة أرسطو.
۲. أسلوباهما في التأليف والتصنيف.
۳. رأياهما في الأخلاق.
٤. رأياهما في المثل, واختلافهما الصريح حول تلك النظرية.
٥. رأياهما في قدم العالم.
٦. نظرية المعرفة.
(عطوي، ۱٩٨٠)

منابع فلسفة الفارابي: -
كان للفارابي منبعين أساسيين يستمد منهما فلسفته الأول الإسلام، والثاني الفلسفة اليونانية المتمثلة بأفلاطون وأرسطو إضافة إلى مدرسة الإسكندرية المتمثلة بأفلوطين وإتباع المدرسة الأفلاطونية الجديدة. أما اعتبارنا الإسلام منبعاً أساسياً لفلسفة الفارابي فهو شيء طبيعي لا يحتاج إلى تحليل أو تعليل، ذلك لآن أبا نصر وإن كان يعتبر مؤسس الفلسفة بمعناها اليوناني الواسع في الثقافة الإسلامية، فإن لم يخرج عن كونه مسلماً، نشأ في بيئة إسلامية، واطلع على العلوم والمبادئ الإسلامية كـأي مثقف مسلم قبل أن يبدأ بالتفلسف.
أما تأثره في الفلسفة اليونانية فيتمثل من ثلاثة اتجاهات فهو من جهة تلميذ لأفلاطون في الأخلاق والسياسات والإلهيات، وهو من جهة ثانية ذو نزعة أرسطية في المنطق والطبيعيات وفي مبادئ ما بعد الطبيعة وتابع من جهة ثالثة مدرسة الأفلاطونية الجديدة في نظرية الخلق والصدور.
وعلى الرغم من تأثر الفارابي المزدوج بالإسلام والفلسفة اليونانية، فإن المطلع على فلسفته لا يستطيع إلا أن يرى تفرده في مذهب خاص به فهو يخرج عن الشرع الإسلامي أحياناً ويخرج عن الفلسفة اليونانية أحياناً أخرى.
كل هذا يجعلنا نقول أن هناك مصدراً ثالثاً استمد منه الفارابي فلسفته، هذا المصدر هو عقله الذي أتاح له إبداع فلسفة متميزة قلما نجد فيلسوفاً آخر جاء بعده لم يقتبس من أفكارها ويستمد من معينها.
(شمس الدين، ۱٩٩٠)

منطلقات الفارابي الفكرية:-
اتسم تطور العلم في ظل الخلافة العربية الإسلامية بملمحين أساسيين، برزا بوضوح في أعمال الفارابي، وهما الموسوعية والعقلانية. وقد وجدت عقلانية العلماء العرب صدى لها حتى في الإنجازات العلمية المعاصرة، بعد أن كانت نفضت يديها من المعتقدات الغيبية، موجه فكر االشرق العربي الإسلامي نحو البحث عن الأسس الأولية للعالم المادي.
وارتبطت موسوعية العلم العربي من جانب بـ \" استيعاب المعرفة الموروثة عن البلدان الأخرى \" والذي كفل للعلم العربي تفوقاً معيناً على علوم العصور القديمة.
ومن جانب آخر لم يقيد المبدعون في دولة الخلافة العربية مجال نشاطهم في ميدان واحد من ميادين المعرفة، فقد كانوا جميعاً مساهمين في مختلف فروع العلوم الطبيعي والفلسفة وإذ فضل الفارابي الفلسفة فقد انغمر في دراسة الكثير من المسائل الخاصة والتطبيقية.

يتميز أسلوب أبي النصر الفارابي في التفكير:-
۱. بالإيغال في العقلانية.
۲. أن الانتظام والاتساق المنهجي لهو الملمح الساطع في أسلوب إبداع الفارابي.
۳. ثم أن توجهاته المنهجية تجد تطبيقها العلمي عند بحثه لدائرة عريضة من الموضوعات مثل الشعر والفن والفيزياء والرياضيات وعلم الموسيقى والفلك والطب والأخلاق.
٤. ومن وجهة نظر المنهجية يتعامل الفارابي مع الفرق في مستويات استيعاب العالم بين الفلسفة والدين. ٥. نلاحظ أن الفارابي كان أحياناً مثالياً في منطلقاته الفلسفية لكن هناك فرقاً بين مثالية وأخرى فقد جرت عملية التصدي للغيبيات على يدي بعض أشكال المثالية أيضاً بيد أن للفارابي ميلاً نحو المادية أو تردد بين المثالية والمادية عند حل عدد كبير من القضايا وأيضاً هناك أحياناً له بعض الخروج عن المبادئ والفلسفة الإسلامية.
لكن هذا كله ليتفرد بفلسفته عمن سبقوه.
٦. مهدت فكرة العقل، كأساس لنظيرة المعرفة لدى الفارابي بطرح القضايا المعرفية في الفلسفة المشائية الشرقية، فإذا كان الكندي قد اعترف بأولوية الإلهام الرباني، فإن أولوية المعرفة العقلية، عند الفارابي، أمر لا شك فيه، زد على ذلك أنه يضع المعرفة الحسية مقدمة لها، أدنى منها درجة ولكنها ضرورية لها. من هنا يتضح الدور التقدمي الذي لعبه الفارابي في تطور نظرية المعرفة في الشرق العربي.
(فاسمجانوف، ۱٩٨٦)

المراجع

۱. الهاشم، جوزف: الفارابي، ط۲، بيروت المكتب التجاري للطباعة والتوزيع والنشر، ۱٩٦٨.
۲. شمس الدين، أحمد: الفارابي حياته، آثاره، فلسفته، ط۱، بيروت لبنان دار الكتب العلمية، ۱٤۱۱ه ۱٩٩٠م.
۳. عطوي، فوزي: الفارابي فيلسوف المدينة الفاضلة، دار الكاتب العربي، ۱٩٨٠.
٤. فاسمجانوف، الفارابي، ترجمة برهان الخطيب، الترجمة إلى اللغة العربية دار التقدم - موسكو، ۱٩٨٦.


كيف تكونت الدولة القومية الحديثة في ايران؟

يوسف عزيزي

عبرت مسألة القوميات عن ذاتها بعد انتصار ثورة الدستور، اوائل القرن الماضي، حيث كان لتلك الثورة وجهان اساسيان:الوجه الوطني والوجه الديمقراطي. ومعني الوجه الوطني هنا الوجه(الايراني(للثورة وليس (الفارسي القومي)، لانه لايمكن لاي شخص ان ينكر الدور الهام والفعال للاتراك الأذريين، والبختياريين، والارمن في قيام ثورة الدستور، الا ان التيارات والاتجاهات القومية الفارسية المتطرفة بذلت جهودا حثيثة لطبع مقولة (الوطنية) بالطابع الفارسي، وان تضع المفهوم الفارسي بدلا عن المفهوم الايراني، الامر الذي اسفر عنه في نهاية المطاف وبدعم خارجي، وصول رضاشاه ــ ذات النزعة الشوفينية الفارسية ــ الي السلطة. فالتواطؤ بين الاستعمار البريطاني ــ ذات النفوذ الواسع انذاك ــ والقوميين الفُرس اتي برضاشاه الي الحكم حيث وطد سلطته المطلقة علي ايران اثر عملية انقلابية تم تدشينها عام ۱٩۲٠ واكتملت عام ۱٩۲٥ عندما توج نفسه ملكا علي البلاد. اماالوجه المعادي للاستبداد لثورة الدستور (ثورة المشروطية) ولما يحمله من خصوصية ديمقراطية، ادي وبجهود الاذربايجانيين الي ادخال فقرة الولايات والايالات (اللامركزية) في اول دستور ايراني تمت صياغته عام ۱٩٠٨، لكن هذه الفقرة لم تر النور في العهد البهلوي اطلاقا. وفي الحقيقة ان رضاشاه جمد بشكل تام الوجه الديمقراطي لثورة الدستور وحصر الوجه الوطني بقومية واحدة ولغة واحدة هي الفارسية.
فقد تمت عملية تكوين الدولة القومية (في اطار الامة ــ الدولة) التي قام بها نظام رضا شاه الاستبدادي تمت بفعل التنكيل والقمع الثقافي والسياسي للشعوب غير الفارسية حيث كانت المحصلة مجتمع ايراني رازح تحت ربقة الاستبداد ومحكوم باللاتكافؤ بين القوميات الايرانية. حتي بعد قيام الثورة الاسلامية في شباط (فبراير) ۱٩٧٩ ما تزال هذه القوميات تعاني من عدم التكافؤ علي الرغم من التحسن الطفيف الذي حصل في هذا المجال.
واستمرت جهود النخبة من ابناء القوميات من اجل حقوقهم المشروعة، بعد ثورة الدستور واثناء الحركة الوطنية الاصلاحية (۱٩٤۱ ــ ۱٩٥۳) وقبل وبعد قيام الثورة الاسلامية في ايران. وكانت ثمرة هذه الجهود وضع المواد المتعلقة بالمجالس المحلية وكذلك المواد الخاصة بالقوميات وهي المواد ۱٥ و۱٩ و٤٨ في دستور الجمهورية الاسلامية الايرانية. طبعا، ان المواد المتعلقة بالمجالس المحلية تشمل جميع المناطق الايرانية، في حين ان المواد الثلاث الانفة الذكر تخص القوميات. وتستطيع هذه المواد، في حال تنفيذها، الي ايجاد الخلفية المناسبة لنجاح عملية التنمية في المناطق غير الفارسية، الا ان هذه المواد امالم تنفذ او انها تشوبها بعض النواقص.

انعدام التكافؤ في الحقوق
سبب اختلال معادلة التوازن القومي:
اشكال اللاتكافؤ
ان عدم ايجاد تنمية متوازنة بين القومية (الفارسية) المسيطرة وبين ساير القوميات الايرانية (غير الفارسية) يعود مرده الي اللاتكافؤ القومي التي تكمن جذوره في الاضطهاد القومي. وكان هذا الاضطهاد نتيجة لعملية تكوين الدولة ــ الامة الحديثة بمفهومها الاحادي الفارسي وليس التعددي الايراني، حيث كانت هذه العملية مشفوعة بالقمع والعنف ضد القوميات غير الفارسية وذلك علي يد الشاه رضا البهلوي. وقد تكونت ظروف ذاتية بين القوميات غير الفارسية كرد فعل علي الاضطهاد القومي خلال الاعوام السبعين الماضية وذلك من خلال وعي الشعوب الايرانية بحقوقهم القومية. وتتخذ سياسة اللاتكافؤ هذه احيانا شكلا فاحشا، يشمل مختلف المناحي الثقافية، والمذهبية والاقتصادية، والاجتماعية والسياسية، وان كانت هذه السياسة لم تتخذ شكلا حقوقيا علنيا في القوانيين الاساسية والعادية، لكنها تعمل بشكل خفي ومن خلف الكواليس. وهذا يعني اننا ــ كعرب وكقوميات غير فارسية اخري ــ لم نكن نعاني في الظاهر من سياسة الفصل العنصري (الابارتيد) ولم تكن لدينا دولة عنصرية، لكن وخلال العقود الثمانية الماضية كانت الدولة اساسا هي دولة القومية الفارسية المهيمنة، حيث كان التخطيط الذي يتم من قبل الحكومة يؤدي دائما الي اعادة انتاج اللاتكافؤ القومي في ايران. ويتجلي التمايز بين القومية المهيمنة وسايرالقوميات الايرانية علي شكل تمايز في اعطاء الفرص، فلذلك ان اي نوع من المساواة بينها يجب ان يكون مساواة في منح الفرص والحقوق.
البعض عند حديثه عن مسألة القوميات، يمزج بين بحثين حقوقيين:الاول التكافؤ في حقوق المواطنة، والاخرالتكافؤ في الحقوق الجماعية ــ القومية. مما لاشك فيه ان جميع الايرانيين ــ فُرسا كانوا اوغير فُرس ــ يطالبون في تعاملهم مع السلطة بحقهم في التكافؤ في حقوق المواطنة اي حقوقهم الفردية، لكن يملك الاتراك الاذرييين والاكراد والعرب والتركمان والبلوش وباعتبارهم جماعات قومية غير فارسية حقوقا أخري علاوه علي حقوق المواطنة الفردية هي حقوق جماعية، تعرف باسم الحقوق القومية (الوطنية) حيث يؤكد ميثاق الامم المتحدة والمؤسسات الاخري المرتبطة بها صراحة علي هذه الحقوق. وان اخر بيان من هذا النوع هو البيان الخاص بحقوق الاقليات القومية والدينية الصادر عن الجمعية العامة لهيئية الامم المتحدة في ايلول (سبتمبر) ۱٩٩۲، وقد جاء في المادة الاولي منه ما يلي: (يجب علي كل بلد وضمن حدوده ان يصون وجود الاقليات والهويات القومية او العرقية، وكذلك ان يحافظ علي هويتهم الثقافية والدينية واللغوية وان يهيء الظروف التي من شانها ان تضمن وتدعم هذه الهوية).
لقد تضمن الدستورالايراني، كذلك صراحة هذه المسالة وادرجها في المواد التي تطرقنا لها سابقا الا ان هذه المواد لم تنفذ بشكل كامل. وتتجلي حقوق القوميات في التعامل بينها وبين القومية المهيمنة التي تمسك بالمفاصل الرئيسة للسلطة السياسية والاقتصادية والثقافية للبلاد ويتضح من خلال هذا الطرح ان جميع المواطنين الايرانيين يواجهون مشاكل اقتصادية وسياسية واجتماعية مشتركة وهم يبحثون عبر مختلف الطرق لايجاد حل لها وهذا ما تسعي اليه الخطة الرابعة للتنمية حيث تسعي لحل مثل هذه المسائل والمشاكل. وهو ما يشكل عناوين كبري للبحوث المطروحة في هذه الندوة والبالغة عددها ۱٨ بحثا. الا ان التاكيد الخاص علي موضوع (التنمية والقوميات) و(التنمية والتوازن الاقليمي) يظهر ان القوميات في ايران لها خصوصيتها ومشاكلها الخاصة بها.
من وجهة نظري اننا يمكن ان نرسم الرسم البياني للتنمية في ايران علي اساس قومي وليس جغرافي او اقليمي وذلك علي النحو الآتي: في المركز (القومية المهيمنة) ــ في الوسط (الاقوام) ــ في الاسفل (الشعوب). وفي مثل هذه الحالة السائدة حتي الان والخاصة بالتنمية الثقافية والاقتصادية والاجتماعية تقع القومية الفارسية المسيطرة في القمة، تليها الاقوام مثل الكيلكية واللور والبختيارية والمازندرانية في الوسط، وفي النهاية تقع الشعوب مثل الترك والكرد والعرب والبلوش والتركمان وهم في الحقيقة في اسفل هذا الرسم البياني. وقد ابتلينا بهذا الوضع خلال العقود الثماني الاخيرة، اي منذ وصول رضاخان البهلوي الي السلطة وحتي الوقت الراهن حيث ما نزال نعاني منه.
كما ان مشاكل هذه القوميات ليست متشابه وانما هناك فوارق فيما بينها، فمثلا هناك فرق بين مشاكل القوميه البلوشية والقومية التركية الاذرية.

التمييز الثقافي
لعل المجال الثقافي من اهم المجالات الذي يتجلي فيه الاضطهاد القومي او التمايز الوطني، لان الثقافة تضم تحت لواءها مقولات هامة مثل اللغة، والدين، والمذهب، والادب، والتراث، والعادات والتقاليد التي تتميز بها كل قومية.
ولايضاح هذا التمايز وابرازه نري انفسنا بحاجة لاحصاء سكان الشعوب والقوميات الايرانية، الا انه ومع الاسف لم يتوفر لدينا اي احصاء رسمي او حكومي في هذا المجال. اما الاحصائيات غير الرسمية تبين لنا النسب علي النحو التالي:
الاتراك الاذريون ۳۳ ــ ۳٥٪
الاكراد ۱٠٪
العرب ٥٪
البلوش ۲، ٥٪
التركمان ۲، ٥٪
المجموع ٥۳ ــ ٥٥٪
اما الاخرون سواء الفرس منهم او الاقوام المتحدثة باللغات واللهجات اللورية والبختيارية واللكية والكيلكية والمازندرانية وغيرها فيشكلون قرابة ٤٥ ــ ٤٧٪. وبما انه من المقرر ان تدرس هذه البحوث في اطار دستور الجمهورية الاسلامية الحالي فانني لن اتطرق الي التمييز المذهبي بين اهل السنة الذين يشكلون۱٠ ــ ۱٥٪ من سكان ايران وبين اتباع المذهب الرسمي، حيث اؤكد فقط علي مواد تم نقضها في اطار نفس الدستور، الامر الذي ساعد علي ان تكون التنمية غير موزونة بين سكان المناطق الفارسية من جهة وغير الفارسية من جهة أخري. وقد اكدت الفقرة ۱٥ من دستور الجمهورية الاسلامية علي ما يلي: (تكون اللغة والكتابة الرسمية والعامة للشعب الايراني هي الفارسية، ويجب ان تكون الكتابة والوثائق والمراسلات والمتون الرسمية والكتب الدراسية بهذه اللغة، ويجوز استعمال اللغات المحلية والقومية الاخري في مجال الصحافة ووسائل الاعلام العامة، وتدريس ادابها في المدارس الي جنب اللغة الفارسية).
وفي الممارسة فقد تم تنفيذ هذه المادة بشكل ناقص ومتحيز. في البداية خلافا لوجهة نظر اولئك القوميون الفرس الذين يريدون تفسير لفظ (يجوز) بعدم اجبار الحكومة لتنفيذ هذه المادة وينوون ان يجعلوا مصيرها كمصير مادة (مجالس الولايات والايالات) (اللامركزية) في اول دستور ايراني (دستور ثورة المشروطية) يجب ان نقول، انه في جميع بلدان العالم ــ دون استثناء ــ تتعهد الدولة بشكل تام بمهمة وظيفة التربية والتعليم وبما ان الايرانيين غير الفرس ساهموا وعبر التاريخ وفي اوقات السلم والحرب باموالهم وانفسهم دفاعا عن استقلال الوطن وسيادته، وهم اليوم يدفعون ضرائبهم بشكل متواصل، فمن حقهم علي الدولة ان تنفذ هذه المادة بشكل كامل.
وكما لاحظنا سواءا قبل الثورة الاسلامية او بعدها، فانه بالاضافة الي وجود فرع للغة الارمنية في بعض الجامعات فان المواطنين الارمن في ايران يدرسون لغتهم وتعاليمهم الدينية في مدارسهم باللغة الارمنية حيث يتم هذا العمل بواسطة وزارة التعليم والتربية. ومثلما تفعل الحكومة هذا العمل تجاه الاقلية الارمنية وهي اقلية قومية ــ دينية فعليها ايضا ان تفعل الشيء نفسه تجاه سائر القوميات الايرانية غير الفارسية.
يعتبر تدريس لغة القوميات غير الفارسية وادابها في المرحلة الابتدائية والي جانب اللغة الفارسية امر ضروري للغاية، وان التأخير في تنفيذ هذه المادة اوتعليقها منذ ما يقارب الربع قرن ــ سهوا كان او عمدا ــ يمكن ان يعرض الحكومة الي عواقب قضائية وجزائية. واستنادا الي المعطيات المتوفرة لدينا ان ۳۳٪ من الطلاب العرب الاهوازيين يتركون دراستهم في المرحلة الابتدائية، و٥٠٪ منهم في المرحلة الاعدادية، و٦٠ ــ ٧٠٪ منهم في المرحلة الثانوبة وحسب رأيي ان سبب هذه الظاهرة هو عدم تنفيذ المادة الـ۱٥ من الدستور الايراني.
كما ان الغالبية العظمي من مناطق الريف العربي في محافظة خوزستان (الاهواز) تفتقد الي وجود المدارس الابتدائية، ناهيك عن النقص المتزايد في مجال المدارس الاعدادية والثانوية. وان هذا الوضع ليس افضل منه علي المستوي الجامعي، فمن بين ۳٠٠٠٠ طالب جامعي يدرسون في جامعة الاهواز الحكومية للعام الدراسي ۲٠٠٠ ــ ۲٠٠۱ هناك مايقارب الـ ۲٠٠٠ طالب منهم من العرب. وهذا يعني ان ٦٦٪ من المواطنين العرب الاهوازيين يشغلون ٦. ٦٪ من المقاعد الدراسية في اكبر جامعة في محافظتهم، وان هذه النسبة علي مستوي البلاد هي اقل بكثير مما عليه علي مستوي المحافظة.


عبــاقــرة الحــضــارة الإســـــــلاميـــة
ابن ســـينا. . عبقري الأطبــــــــاء

إحسان العارف

إذا ذكرت الفلسفة كان من أعلامها، وإذا ذكرت الرياضيات كان من البارعين فيها. . وإذا ذكر الطب فهو علم فرد. . ولذلك لم يكن غريباً أن يوصف بأنه الشيخ الرئيس، والمعلم الثالث بعد أرسطو المعلم الأول - الفارابي المعلم الثاني، إنه باختصار رائد من رواد الفكر الإنساني. درس الطبيعيات والإلهيات. وقرأ كتب أرسطو وافلاطون، واشتهر بالطب والفلسفة، كما عني بالرياضيات والفلك. فهو الطبيب الفيلسوف والرياضي والفلكي، بدأ يصنف الكتب وهو في الحادية والعشرين من عمره. . وكان يعالج المرضى دون أجر. . واكتسب شهرة بزَّ بها أهل زمانه حتى لقب بالشيخ الرئيس. اندمج في السياسة، فعين وزيراً، وتقلبت به الأحوال فسجن. عالج الناس بلا مقابل، ومات بمرض لم يجد له شفاء. إنه الشيخ الرئيس ابن سينا:ابوعلي الحسين بن عبدالله بن سينا الذي ولد في بخارى سنة ۳٧۱ للهجرة، في فترة تعتبر من أزهى عصور الحضارة الاسلامية، سطع في سمائها ابن سينا وابن الهيثم والبيروني.
عاش ابن سينا ٥٧ عاماً، أنجز فيها ما يزيد على مائة كتاب، لكن أظهرها وأكثرها تأثيراً في الحضارة الغربية كتاباه:(القانون) في الطب و(الشفاء) في الطبيعيات والمعادن والنبات والحيوان. ويعتبر كتابه (القانون) في الطب خير ما تزهو به الحضارة العلمية الاسلامية في هذا العلم. وقد فضلته العرب على ما سبقه من مؤلفات لما وجدوا فيه من حسن التبويب والدقة العلمية، مع ماتميز به من الاشارة إلى خبرة مؤلفه وتجاربه. وقد تناول فيه علوم وظائف الاعضاء وعلم الأمراض وعلم الصحة ومعالجة الأمراض وعلم الأدوية. وترجم كتاب(القانون) الى اللغة اللاتينية واللغات الأوروبية، وطبع في أوروبا خمس عشرة مرة. وكان العمدة في دراسة الطب في الجامعات الأوروبية حتى منتصف القرن السابع عشر. ويقع كتابه (الشفاء) في ثمانية وعشرين مجلداً، ويحتوي على فصول في المنطق والطبيعيات والفلسفة، وقد ترجم كذلك إلى اللاتينية واللغات الأوروبية. وله مؤلفات ورسائل أخرى في الطب والفلسفة والموسيقى واللغات والإلهيات والنفس والمنطق والطبيعيات والرياضيات والفلك والأرصاد والأجرام السماوية، وقد ترجمت هذه المؤلفات إلى اللاتينية وسائر اللغات الأوروبية من إنجليزية وفرنسية وألمانية وروسية، وبقيت عدة قرون مرجعاً لهذه الدراسات. ولد ابن سينا في قرية أفشنه من قرى بخارى في أوزبكستان، وكان أبوه والياً على سامان، فتعهد بتربيته، وذكر ابن سينا نفسه عن تهذيبه أنه في العاشرة من عمره كان قد استظهر القرآن، وألم بجزء صالح من العلوم الدينية ومبادئ الشريعة والقراءة وعلوم النحو. عندما بلغ ابن سينا السابعة عشرة كان قد نبغ في الطب. كانت المتاعب والقلاقل السياسية تضطر ابن سينا لتغيير محل إقامته، فقد استوزره شمس الدولة أمير همذان. غير أن وزارته لم تعجب الجند فأسروه، وطلبوا قتله، مما أغضب شمس الدولة، الذي أنقذ ابن سينا من ايديهم بعد جهد جهيد. ويروى أنه كان يحب الأنس والأطعمة الفاخرة، وكان يستقدم العازفين ويمد الموائد الممتعة.
عندما مات شمس الدولة خلفه ابنه الذي لم ترقه حال ابن سينا، فأعرض عنه، فحقد عليه الشيخ الرئيس، وكتب سراً لغريمه علاء الدين أمير اصبهان، ولكن سره انكشف، فعوقب بالسجن في احد الحصون، غير أنه تمكن من الفرار. أثرت المتاعب في صحة ابن سينا فضلاً عما لحقه من الإفراط في العمل واللهو، فأصابه داء في الأمعاء، فتناول دواء شديداً سريع الأثر مما زاد من علته. ولما شعر ابن سينا بدنو أجله تاب إلى الله توبة نصوحاً، وتصدق بأغلى وأثمن ماعنده، وانقطع إلى العبادة، حتى وافته المنية في شهر رمضان المبارك عام ٤۲٨ للهجرة عن ٥٧ عاماً.
ترك ابن سينا مؤلفات متعدّدة شملت مختلف حقول المعرفة في عصره، وأهمها: - العلوم الآلية، وتشتمل على كتب المنطق، وما يلحق بها من كتب اللغة والشعر. - العلوم النظرية، وتشتمل على كتب العلم الكلّي، والعلم الإلهي، والعلم الرياضي، والعلم الطبيعي. - العلوم العملية، وتشتمل على كتب الأخلاق، وتدبير المنزل، وتدبير المدينة، والتشريع. ولهذه العلوم الأصلية فروع وتوابع، فالطب مثلاً من توابع العلم الطبيعي، والموسيقى وعلم الهيئة من فروع العلم الرياضي.
۱- كتب الرياضيات: من آثار ابن سينا الرياضية رسالة الزاوية، ومختصر إقليدس، ومختصر الارتماطيقي، ومختصر علم الهيئة، ومختصر المجسطي، ورسالة في بيان علّة قيام الأرض في وسط السماء. طبعت في مجموع (جامع البدائع)، في القاهرة سنة ۱٩۱٧ م.
۲- كتب الطبيعيات وتوابعها: جمعت طبيعيات ابن سينا في الشفاء والنجاة والإشارات، وما نجده في خزائن الكتب من الرسائل ليس سوى تكملة لما جاء في هذه الكتب. ومن هذه الرسائل: رسالة في إبطال أحكام النجوم، ورسالة في الأجرام العلوية، وأسباب البرق والرعد، ورسالة في الفضاء، ورسالة في النبات والحيوان.
۳- كتب الطب: أشهر كتب ابن سينا الطبية كتاب القانون الذي ترجم وطبع عدّة مرات والذي ظل يُدرس في جامعات أوروبا حتى أواخر القرن التاسع عشر. ومن كتبه الطبية أيضاً كتاب الأدوية القلبية، وكتاب دفع المضار الكلية عن الأبدان الإنسانية، وكتاب القولنج، ورسالة في سياسة البدن وفضائل الشراب، ورسالة في تشريح الأعضاء، ورسالة في الفصد، ورسالة في الأغذية والأدوية. ولابن سينا أراجيز طبية كثيرة منها: أرجوزة في التشريح، وأرجوزة المجربات في الطب، والألفية الطبية المشهورة التي ترجمت وطبعت. وألّف ابن سينا في الموسيقى أيضاً: مقالة جوامع علم الموسيقى، مقالة الموسيقى، مقالة في الموسيقى.


كربلاء قديما

الدكتور مصطفى جواد

معنى كربلاء:
ذكر السيد العلامة هبة الدين الشهرستاني ان (كربلاء) منحوتة من كلمتي (كور بابل) بمعنى مجموعة قرى بابلية ([۱])، وقال الأديب اللغوي (انستاس الكرملي):
(والذي نتذكره فيما قرأناه في بعض كتب الباحثين ان كربلاء منحوتة من كلمتين من (كرب) و(إل) أي حرم اللـه او مقدس اللـه) ([۲]).
قلنا: ان رجع الأعلام الأعجمية الى أصول عربية كان ديدنا لعلماء اللغة العربية منذ القديم.
وأنا ارى محاولة ياقوت الحموي رد (كربلاء) إلى الأصول العربية غير مجدية، ولا يصح الاعتماد عليها، لانها من بابه الظن والتخمين، والرغبة الجامحة العارمة في ارادة جعل العربية مصدراً لسائر أسماء الأمكنة والبقاع، مع ان موقع كربلاء خارج عن جزيرة العرب، وان في العراق كثيراً من البلدان ليست أسماؤها عربية كـ (بغداد) و(صرورا) و(جوخا) و(بابل) و(كوش) و(بعقوبا)، وان التاريخ لم ينص على عروبة اسم (كربلاء) فقد كانت معروفة قبل الفتح العربي للعراق وقبل سكنى العرب هناك وقد ذكرها بعض العرب الذين رافقوا خالد بن الوليد القائد العربي المشهور في غزوته لغربي العراق سنة ۱۲ هجرية ٦۳٤م. قال ياقوت الحموي: (ونزل خالد عند فتحه الحيرة كربلاء فشكا اليه عبد اللـه بن وشيمة النصري ([۳]) الذبان: فقال رجل من اشجع في ذلك:

لقد حُبست في كربلاء مطيتي وفي العين([٤])حتىعادغثا سمينها
اذا رحلت من منزل رجعت لـه لعمري وايها انني لأهينها
ويمنعها من ماء كل شريعة رفاق من الذبان زرق عيونها ([٥])

ومن اقدم الشعر الذي ذكرت فيه كربلاء قول معن بن اوس المزني من مخضرمي الجاهلية والاسلام وعمر حتى ادرك عصر عبد اللـه بن الزبير وصار مصاحباً لـه، وقد كف بصره في آخر عمره. وذكر ياقوت الحموي هذا الشعر في (النوائح) من معجمه للبلدان. و(المعبر) وذكره قبلـه ابو الفرج الاصبهاني في ترجمة معن من الاغاني (۱۲: ٦۳ دار الكتب) وقال وهي قصيدة طويلة:

اذا هي حلت كربلاء فعلعا
فجوز العذيب دونها فالنوائحا

وقال في كلامه على الكوفة: قال أبو عبيدة معمر بن المثنى: لما فرغ سعد بن أبي وقاص من وقعة رستم بالقادسية وضمن أرباب القرى ما عليهم بعث من أصحابهم ولم يسمهم حتى يرى عمر فيهم رأيه، كان الدهاقين ناصحوا المسلمين، ودلوهم على عورات فارس، واهدوا لـهم واقاموا لـهم الاسواق. ثم توجه سعد نحو المدائن الى يزدجرد وقدم خالد بن عرفطة حليف بني زهرة بن كلاب، فلم يقدر عليه سعد حتى فتح خالد ساباط المدائن، ثم توجه الى المدائن فلم يجد معابر فدلوه على مخاضة عند قرية الصيادين اسفل المدائن فأخاضوها الخيل حتى عبروا، وهرب يزدجرد الى اصطخر، فأخذ خالد كربلاء عنوة وسبى أهلها، فقسمها سعد بين اصحابه، ونزل على قوم في الناحية التي خرج سهمة فأحيوها، فكتب بذلك سعد الى عمر، فكتب اليه عمر ان حولـهم. فحولـهم الى سوق حكمة ويقال الى كويفة ابن عمر دون الكوفة. . .).
ولقائل ان يقول: إن العرب أوطنوا تلك البقع قبل الفتح العربي، فدولة المناذرة بالحيرة ونواحيها كانت معاصرة للدولة الساسانية الفارسية وفي حمايتها وخدمتها.
والجواب: ان المؤرخين لم يذكروا لـهم انشاء قرية سميت بهذا الاسم اعني كربلاء غير ان وزن كربلاء الحق بالاوزان العربية ونقل (فعللا) (فعللاء) في الشعر حسب. فالاول موازن لجحجحى وقرقرى وقهقرى والثاني موازن لعقرباء وحرملاء، زيد همزة كما زيد برنساء.
أما قول الأب اللغوي انستاس ما معناه: أن كربلاء منحوتة من (كرب) و(ال)، فهو داخل في الإمكان، لأن هذه البقاع قد سكنها الساميون وإذا فسرنا (كرب) بالعربية أيضا دل على معنى (القرب) فقد قالت العرب: (كرب يكرب كروباً أي دنا) وقالت (كرب فلان يفعل وكرب ان يفعل أي كاد يفعل، وكاد تفيد القرب، قال ابن مقبل يصف ناقته:

فبعثتها تقص المقاصر بعدما
كربت حياة النار للمتنور ([٦])

وقال ابو زيد الاسلمي:
سقاها ذووالارحام سجلاًعلى الطما
وقد كربت اعناقها ان تقطعا ([٧])

وجاء في لسان العرب: كرب الامر كروبا: دنا. . . وكل شيء دنا فقد كرب، وقد كرب ان يكون وكرب يكون وكربت الشمس للمغيب: دنت.

فكرب البابلية قريبة من العربية.

وإذا فسرنا (ال) كان معناه (اله) عند الساميين أيضا، ودخول تفسير التسمية في الإمكان لا يعني أنها هي التسمية الحقيقية لا غيرها، لان اللغة والتاريخ متعاونان دائماً فهي تؤيده عند احتياجه إليها وهو يؤيدها عند احتياجها إليه، فهل ورد في التاريخ إن موضع كربلاء كان (حرم الـه) قوم من الأقوام الذين سكنوا العراق؟ أو مقدس الـه لـهم؟ لا يجيبنا التاريخ عن ذلك، ومن الأسماء المضافة إلى (ال) بابل واربل وبابلي ([٨]).
وعلى حسبان (كربلا) من الأسماء السامية الآرامية أو البابلية، تكون القرية من القرى القديمة الزمان كبابل واربيل، وكيف لا وهي من ناحية (نينوى([٩])) الجنوبية! قال ياقوت الحموي: (نينوى بكسر اولـه وسكون ثانية وفتح النون والواو بوزن طيطوى. . وبسواد الكوفة ناحية يقال لها نينوى منها كربلاء التي قتل بها الحسين، رضي اللـه عنه ([۱٠]).
وقال في كتاب لـه آخر: (نينوى موضعان: بكسر النون وياء ساكنة ونون اخرى مفتوحة وواو والف ممالة، نينوى بلد قديم كان مقابل مدينة الموصل. ونينوى كورة كانت بأرض بابل منها كربلاء التي قتل بها الحسين بن علي عليهما السلام- ([۱۱]). ونينوى من الاسماء الآشورية).
ولا نشك في ان نينوى السفلى سميت باسم نينوى العليا إحدى عواصم الدولة الآشورية المشهورة في التاريخ، سميت اما لمعارضتها واما لادامة ذكراها، على عادة الناس في تسمية البلدة التي ينشئونها بعد المهاجرة من بلادهم والجلاء عنها ويسمونها باسم بلدتهم التي هاجروا منها. وهذا معروف قديماً وحديثا، وهو من اجمل ضروب الوفاء، وان كان لغير الأحياء.
ونقل بعض الفضلاء قول أحد الباحثين في تاريخ كربلاء القديم وهو (كل ([۱۲]) ما يمكن ان يقال عن تاريخها القديم انها كانت من أمهات مدن طسوج النهرين الواقعة على ضفاف نهر بالاكوباس (الفرات القديم) وعلى أرضها معبد للعبادة والصلاة، كما يستدل من الأسماء التي عرفت بها قديماً كعمورا، ماريا، صفوراً، وقد كثرت حولـها المقابر، كما عثر على جثث موتى داخل اوان خزفية يعود تاريخا إلى قبل العهد المسيحي، وأما الأقوام التي سكنوها فكانوا يعولون على الزراعة لخصوبة ([۱۳]) تربتها وغزارة مائها لكثرة العيون التي كانت منتشرة في أرجائها) ([۱٤]).
ومن المعلوم ان كربلاء ليست على ضفة الفرات ولا على ضفافه، فالقائل لو قال (كورة كربلاء) لكان القول علمياً.
ومما يدل على قدم كربلاء أيضا ووجودها قبل الفتح الإسلامي ما ذكره الخطيب البغدادي بسنده الى أبي سعيد التيمي قال: (اقبلنا مع علي (ع) من صفين فنزلنا كربلاء، فلما انتصف النهار عطش القوم) وروى بعد ذلك بسنده أيضا عنه قال: (أقبلت من الانبار مع علي نريد الكوفة وعلي في الناس، فبينا نحن نسير على شاطي الفرات اذ لجج في الصحراء فتبعه ناس من أصحابه واخذ ناس على ([۱٥]) شاطئ الماء، فكنت ممن أخذ مع علي حتى توسط الصحراء، فقال الناس: يا أمير المؤمنين إنا نخاف العطش، قال: إن اللـه سيسقيكم، وراهب قريب منا، فجاء علي إلى مكانه فقال: احفروا هاهنا فحفرنا، وكنت فيمن حفر، حتى نزلنا ـ يعني عرض لنا حجر ـ فقال علي: ارفعوا هذا الحجر، فأعانونا عليه حتى رفعناه، فإذا عين باردة طيبة، فشربنا. فرجع ناس وكنت فيمن رجع، فالتمسناها فلم نقدر عليها، فقال الراهب: لا يستخرجها إلا نبي أو وصي.
ثم ذكر الخطيب بسنده إلى إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني أن (أبا سعيد التيمي) متروك الحديث وغير ثقة ([۱٦]) والمهم من هذا الحديث أن الإمام عليا (ع) مرّ بكربلاء ولج في الصحراء قبل سنة أربعين الـهجرية، ولم يذكر أحد من المؤرخين إنشاء مدينة باسم كربلاء في أثناء تلك السنين الأربعين، وهذا مرادنا بقبولنا أنها غير إسلامية، وقد أشرنا إلى مثل هذا المعنى آنفا. وهذا الخبر نقلناه لتأييده وتأكيده ([۱٧]).

الطف:
ومن المواضع التي عرفها العرب قديما قرب كربلا (الطف) قال ياقوت الحموي: (الطف بالفتح والفاء مشدده وهو في اللغة ما اشرف من ارض العرب على ريف العراق). . . وقال أبو سعيد: (سمي الطف لأنه مشرف على العراق من اطف على الشيء بمعنى اطل، والطف طف الفرات أي الشاطئ والطف ارض من ضاحية الكوفة في طريق البرية فيها كان مقتل الحسين بن علي ـ رضي اللـه عنه ـ وهي ارض بادية قريبة من الريف فيها عدة عيون ماء جارية منها الصيد والقطقطانة والرهيمة وعين جمل ([۱٨]) وذواتها، وهي عيون كانت للموكلين بالمسالح ([۱٩]) التي كانت وراء خندق سابور الذي حفره بينه وبين العرب وغيرهم وذلك ان سابور اقطعهم أرضها يعتملونها من غير ان يلزمهم خراجا، فلما كان يوم ذي قار ونصر اللـه العرب بنبيه ـ صلى اللـه عليه وآلـه وسلم ـ غلبت العرب على طائفة من تلك العيون وبقي بعضها في أيدي الأعاجم ثم لما قدم المسلمون الحيرة هربت الأعاجم بعد ما طمت عامة ما كان في أيديها منها، وبقي ما في أيدي العرب فأسلموا عليه وصار ما عمروه من الأرض عشرا، ولما انقضى أمر القادسية والمدائن وقع ما جلا عنه الأعاجم من ارض تلك العيون إلى المسلمين واقطعوه فصارت عشرية أيضا).
جاء في معجم البلدان عدة معان للحائر أهمها قول الأصمعي: (يقال للموضع المطمئن الوسط المرتفع الحروف حائر وجمعه حوران). . قال ابو القاسم علي بن حمزة البصري رادا على ثعلب في الفصيح: هو الحائر الا انه لا جمع لـه، لأنه اسم لموضع قبر الحسين بن علي ـ رضي اللـه عنه) ـ. . . ثم ذكر ان كربلاء من مساكن العرب منذ الجاهلية، ولذلك سميت اكبر مدينة في هذا الصقع (عين التمر) وهذا الاسم المركب الإضافي يحتوي على اسمين عربيين خالصي العروبة فهل كانت تسمية الحائر قبل الإسلام؟ وقد ذكر ياقوت في معجم البلدان أيضا (يوم حائر ملـهم) قال: (ويوم حائر ملـهم أيضا على حنيفة ويشكر) فهذا الحائر كان جزيرة العرب، فيجوز فيه الأمران اعني انه سمي في الجاهلية بالحائر وانه سمي في الإسلام بهذا الاسم. وقد أطال الكلام مؤلف (تاريخ كربلاء) على الحائر وسمى كتابه (تاريخ كربلاء وحائر الحسين عليه السلام) وقال: وهو بحث علمي تحليلي واسع عن الحائر المقدس وتاريخه في اللغة والتاريخ والفقه والحديث وثم تاريخ عمارته وهدمه من الصدر الأول إلى العصر الحاضر قال: (وقد نعتت كربلاء منذ الصدر الأول في كل من التاريخ والحديث بأسماء عديدة مختلفة ورد منها في الحديث باسم كربلاء الغاضرية ونينوى وعمورا وشاطئ الفرات وشط الفرات.
وورد منها في الرواية والتاريخ أيضا باسم مارية والنواويس والطف وطف الفرات ومشهد الحسين والحائر والحير إلى غير ذلك من الأسماء المختلفة الكثيرة إلا إن أهم هذه الأسماء في الدين هو الحائر لما أحيط بهذا الاسم من الحرمة والتقديس أو أنيط ([۲٠]) به من أعمال وأحكام في الرواية والفقه إلى يومنا هذا. .) ([۲۱]).
وقد ذكرنا أن (الحائر) اسم عربي وان العرب سكنوا هذه البلاد منذ عصور الجاهلية، فلابد من ان يكون معروفا قبل استشهاد الحسين (ع) لأن هذه التسمية هي والحير والحيرة من اصل واحد، وقد قال ياقوت في كلامه على الحيرة ـ واكثره مذكور في تاريخ الطبري ـ: (وفي بعض أخبار أهل السير: سار اردشير ([۲۲]) إلى الاردوان ([۲۳]) ملك النبط وقد اختلفوا عليه وشاغبه ملك من ملوك النبط يقال لـه بابا فاستعان كل واحد منهما بمن يليه من العرب ليقاتل بهم آلاف فبنى الاردوان حيراً فأنزلـه من أعانه من العرب فسمي ذلك الحير الحيرة كما تسمى القيعة من القاع وانزل بابا من أعانه من الأعراب الانبار وخندق عليهم. .).
أما التسمية بشط الفرات وبشاطي الفرات فهي عامة لا خاصة فلا يجب اختصاصها بكربلاء والحائر وإنما سبيلـها سبيل التحديد الشعري كقول الشاعر (وقد مات عطشاناً بشط فرات)، لان الشاعر لا يستطيع دوما من التعيين الجغرافي المحقق لالتزامه بالوزن والقافية. وأما (مارية) فلم يذكرها صاحب معجم البلدان، إلا بكونها اسماً لكنيسة بأرض الحبشة، وإنما ذكر (نهر ماري) قال: (بكسر الراء وسكون الياء، بين بغداد والنعمانية، مخرجه من الفرات وعليه قرى كثيرة منها همينيا وفمه عند النيل من أعمال بابل) ([۲٤]).

مصادر

([۱]) كتاب نهضة الحسين (ع٩ (ص ٦٦ طبعة مطبعة دار السلام ببغداد ۱۳٤٥ هـ - ۱٩۲٦ م).
([۲]) لغة العرب مج٥ص۱٧٨سنة ۱٩۲٧.
([۳]) او النضري وفي الاصل من طبعة مصر (البصري) وهو محال لأن البصرة لم تكن يومئذ قد مصرت، ولأن العرب القدامى في القرن الاول والقرن الثاني لم يكونوا ينتسبون الى المدن والاقطار بل الى الاباء والقبائل والافخاذ والعمارات والبطون. اما غير العرب فجائز فيهم كما في سرجويه البصري الطبيب (مختصر الدول لابن العبري (ص۱٩۲) وفي تاريخ الطبري سنة ۱۲ان القائل من اشجع.
([٤]) يعني عين التمر المعروف حصنها اليوم بالاخيضر.
([٥]) معجم البلدان في (كربلاء).
([٦]) مادة قصر من الصحاح، أي قرب انطفاؤها.
([٧]) الكامل للمبرد (ج۱ص۱۲٨ طبعة الدلموني الازهري.
([٨]) قال هلال الصابي: (وبنو الفرات من قرية تدعي بابلي صريفن من النهروان الاعلى)، (تحفة الامراء في تاريخ الوزراء ص ۱۱ طبعة دار احياء الكتب العربية) وقال ذلك قبلـه الصولي (تاريخ بغداد لابن النجار. نسخة دار الكتب الوطنية بباريس ۲۱و۲٤).
([٩]) تمييزاً لـها عن نينوى الشمالية، إحدى عواصم الدولة الآشورية السامية ولا تزال أطلالها معروفة وسنعود الى ذكرها.
([۱٠]) معجم البلدان في مادة (نينوى).
([۱۱]) المشترك وضعاً والمفترق صقعاً (ص٤۳٠).
([۱۲]) في الاصل (كلما) مع ان (ما) هنا اسم موصول فهو في الخط مفصول.
([۱۳]) الصواب (لخصب ارضها).
([۱٤]) مدينة الحسين او مختصر تاريخ كربلاء للسيد محمد حسن مصطفى آل الكليدار ٠ص۱. ۲).
([۱٥]) أي ساروا من جهته وعلى موازاته.
([۱٦]) تاريخ بغداد (۱۲: ۳٠٥ ـ ۳٠٦).
([۱٧]) وقدد اطلق اسم كربلاء على غير موقع واحد قديم مما يدل على ان اسم كربلاء كان قديما وقبل الفتح الاسلامي وكانت تسمى بـ(كاربالا) على ما روي السيد عبد الحسين آل طعمة منقولا عن (الذريعة) للشيخ آغا بزرك، ومعنى (كاربالا) بالفهلوية هو (الفعل العلوي) ويجوز تفسيرها (بالعمل السماوي) المفروض من الاعلى، ثم عربت وصيغت صياغة عربية وسموها (كربلاء)، وهذا يقارب المعنى الذي ذهب اليه الاب انستاس لكلمة (كرب) و (إل) بانها (حرم اللـه) او (مقدس اللـه) ومن الادلة على قدم كربلاء او قدم الاكوار في تلك الجهات هو وجود اطلال وهضبات لم تزل قائمة على بعد بضعة اميال عن مدينة كربلاء، وقد جاء في (بغية النبلاء في تاريخ كربلاء) للسيد عبد الحسين آل طعمة قولـه: ((يوجد اليوم على ما بلغني على بعد بضع أميال في القسم الشمالي الغربي من مدينة كربلاء باتجاه ضريح (الحر بن يزيد الرياحي) في ارض القرطة والكمالية اكم اطلال قيل انها (كربلاء) الاصلية، وقبل سني الحرب العالمية الاولى كان بعض افراد من مطره يستخر جون من نفس الاطلال (طابوق، فرشي، ضخم، سلطاني) يحملونه على حميرهم الى كربلاء لبيعوه على الاهلين كوسيلة، للعيش والارتزاق)) ويضيف المؤلف قائلا: ((واذكر في هذا الخصوص ان السيد كاظم العطار كان مشغولا ببناء داره الواقعة في حارة باب الطاق مقابل (امام باره الاميرة تاج دار بهو الـهندية) يبتاع منهم لبنائه)). وفي الجنوب الشرقي من البلدة قطعة ارض يطلق عليها اليوم لفظة ((كربلة)) وفي تعيين موقع كربلاء القديمة يقول السيد عبد الحسين: ((فموقع كربلا على ضوء التحقيق الذي قمت به واقع على بعد بضعة اميال في الشمال الغربي من بلدة كربلاء الحالية مما يلي ارض (القرطه) وهو مكان مرتفع يسمى باصطلاح اليوم: الظهيرة او العرقوب، ويبعد موقعها عن قبر الحر بن يزيد الرياحي حوالي سبعة آلاف متر)) الى غير ذلك من الآراء التي اوردها المؤرخون بالاضافة الى ما تقدم. (جعفر الخليلي).
([۱٨]) ثم قال ياقوت ((قالوا وسميت (عين جمل) لان جملاً مات عندها في حدثان استخراجها فسميت بذلك، وقيل ان المستخرج لـها كان يقال لـه جمل، وسميت عين الصيد لكثرة السمك الذي كان بها)) وانا ارى القول الثاني هو الصواب، ولو كان القول الاول هو الصواب لقيل لـها ((عين الجمل)) كما هو ظاهر.
([۱٩]) منها مسلحة الاخيضر العظيمة.
([۲٠]) الصواب ((نيط الثلاثي)).
([۲۱]) الدكتور عبد الجواد الكليدار (تاريخ كربلاء). . . ص ۱۲.
([۲۲]) اردشير الاول مؤسس السلالة الساسانية حكم بين سنة ۲۲٤ وسنة ۲٤۱ م.
([۲۳]) لعلـه ارطبان الرابع الارشاقي الفرتي من السلالات الفارسية الحاكمة ايضا حكم بين سنة ۲٠٩ وسنة ۲۲٧.
([۲٤]) اصل المقال منشور في موسوعة العتبات المقدسة/ جعفر الخليلي/ قسم كربلاء، وقد حذفنا من المقال مالا صلة له بالبحث.


وثائق كرديه قديمه تفضح الأكاذيب الكرديه المعاصره : ـ

صبري طرابية

تصر الدعايات الكرديه على أن كردستان التى هى بمثابة الوطن القومى للأكراد كانت وحتى معركة جالديران عام ۱٥۱٤ دوله موحده الى أن اتفقت القوى الاستعماريه ممثله فى الأتراك والفرس على إحتلالها وتقطيع أوصالها بين الدولتين وتتهم الدعايات الكرديه الأتراك على وجه الخصوص بالغدر بالأكراد وبتطلعاتهم الوطنيه فى الاستقلال بعد أن أسدوا كل معونه لهم فى صراعهم مع الصفويين وبعد تحقيق النصر بدماء الأكراد كشر الذئب الأغبر عن أنيابه وأدار ظهره للوعود السابقه على الحرب بحفظ الاستقلال للدوله الكرديه.
ولما كانت الدعايات الكرديه آنفة الذكر تفتقر للحقائق اذ أن كردستان أو الاقليم الذى يسكنه الأكراد فى شمال العراق وبضع بلدان مجاوره لم يحكم يوما من الأيام من قبل حكومه مركزيه موحده ولم يشكل يوما دوله بالمفهوم السياسى أو القانونى للدول اذ أن الدوله تقوم على ثلاثة عناصر..أقليم وشعب وحكومه..وهذه العناصر الثلاثه لم تجتمع يوما واحدا على أرض كردستان التى ظلت ممزقه ومشرذمه تحت حكم العشائر والقبائل المختلفه على مدار التاريخ وظل عنصر الحكومه الموحده على الدوام غائبا عن هذه المعادله.. كما أن الأتراك المحاط تاريخهم على الدوام بالدعايات الخبيثه لم يتآمروا على الأكراد ولم يسعوا الى احتلال وتقسيم كردستان فكردستان لم تكن أرض السمن والبن والعسل كى يطمع الأتراك فى احتلالها ومن يقرأ التاريخ ويطلع على الوثائق الكرديه المحفوظه فى الأرشيف العثمانى ليشعر بالاندهاش من قدر الافتراء والأكاذيب التى يبثها الكتاب الأكراد حتى عن أجدادهم الأكراد القدماء وعن المنطقه المسماه بكردستان وعن علاقة الأكراد بالأتراك ويرى الكتاب الأكراد أن القرن السادس عشر وتحديدا انتصار الأتراك فى معركة جالديان ولا أدرى لماذا - يعد بداية النهايه لدولتهم وتقسيم كردستان .. وأيا كان الدافع لغلاة القوميين الأكراد على إعتبار إنتصار الأتراك فى جالديران هزيمة لهم ونهاية لدولتهم فان الثابت من الوثائق الكرديه المحفوظه فى الأرشيف العثمانى أن كردستان فى تلك الفتره لم تكن دوله موحده بل كانت تحكم من قبل عدد من الأمراء الأكراد يتراوح عددهم مابين ۲٥ و۳٠ أميرا وأنها كانت فعليا مشتته ومقسمه الى عدد من العشائر والقبائل المختلفه والمتنازعه فيما بينها.. ومن بين أمراء تلك الفتره الأمير شرف الدين حاكم بتليس والأمير داوود ملك خيزان وخليل الثانى الأيوبى أمير حصن الكيفاء والسلطان حسين حاكم عماديه.. والغريب فى الأمر أن هؤلاء الأمراء وعلى رأسهم الشيخ الفقيه الكردى إدريس البتليسى راحوا يلحون على السلطان العثمانى ياووز سليم كى يتدخل لحماية الأكراد من الصفويين الذين يسعون لنشر المذهب الشيعى بقوة السلاح فى مناطق الأكراد ولم يكتفوا بذلك بل وبعثوا يسنهضون السلطان كى يبعث بجيوشه لحمايتهم من (القزيل باشى)* ويبسط سلطانه على مناطق سكنى الأكراد من أجل احلال الأمن بتلك المناطق وقد ورد نص العريضه التى رفعها الأمراء الأكراد الى السلطان ياووز سليم والمرسله بواسطة الملا إدريس فى كتاب بعنوان: البدائع من تأليف المؤرخ كوجا وهذا هو نص الوثيقه لمن أراد أن يطلع عليه من الاخوه الأكراد ممن أسرفوا فى الحديث عن كردستان وجالديران وتقسيم دولة كردستان على يد الاتراك والفرس والاحتلال التركى لكردستان وغيرها من الترهات التى لاأساس لها من الصحه: " نبايع سلطان الاسلام بكل قلوبنا ونتبرأ مما أقدم عليه القيزيل باشيه الملاحده..نكتب اليكم هذه العريضه من ممالك كردستان التى تبعد مسافة شهر تقريبا وقد أزلنا جميع البدع والضلالات التى تنشرها القيزيل باشيه وتمسكنا بمذهب أهل السنه والمذهب الشافعى على وجه الخصوص وقد تشرفنا باسم سلطان المسلمين وذكرنا مناقب الخلفاء الراشدين الأربعه فى المنابر ونحن ننتظر قدوم الموكب السلطانى الى ديارنا بفارغ الصبر فضلا عن بذلنا جهودا كبيره فى أداء فريضة الجهاد. وقد بلغ الى مسامعنا أن سلطان المسلمين وعلاء الدوله فى طريقه الى العوده وقد اتفق رأينا على ارسال مولانا الشيخ ادريس البتليسى ليمثل بين أيديكم والذى سبق وأن اتصل بكم. ومطالبنا من جلالتكم هى كالآتى:- أن يمدنا جلالتكم بالعون والمدد وأعلم ياجلالة السلطان أن بلادنا ومساكنا قريبه ومجاوره لبلاد القيزيل باشيه بل متداخله معها وهؤلاء الملاحده دأبو منذ سنوات طويله على تقويض الأمن فى ربوع بلادنا ومازالوا يقاتلوننا منذ أربعة عشر سنه وما كتابتنا لهذه العريضه سوى عربون محبه لجلالتكم وكلنا أمل أن تمدوا يد العون الى هؤلاء المسلمين لانقاذهم من نير ظلم تلك الطائفه الظالمه وبدون عونكم لا نستطيع لوحدنا أن نجابههم واعلم ياجلالة السلطان أن الأكراد يتألفون من طوائف وأقوام وعشائر غير متفقه فيما بينها ولكننا نحن الأكراد نتفق فى شىء واحد هو ايماننا بالله سبحانه وتعالى ونبيه صلى الله عليه وسلم. أما اتفاقنا فى باقى الأمور الأخرى فغير ممكن وهكذا جرت سنة الله فينا ولكن كلنا أمل أن يأتينا المدد من جلالتكم الذى بواسطته يتحقق خلاص عراق العرب والعجم وأذربيجان ويتم قطع أيدى أولئك الكفار ويتحقق خلاص " آمد المحروسه " بصوره خاصه لأنهم يعتبرونها مفتاحا لفتح الممالك الايرانيه وعاصمه لسلطانهم بايندرخان وهذه المدينه مازالت تنوء تحت حصارهم منذ مايقرب السنه ويأمل أهلنا أن يقوم سلطان الاسلام بتخليصهم من شر هؤلاء القيزيل باشيه الذين قتلوا أكثر من خمسين ألف شخص واذا قام السلطان بمد يد العون الينا هذه السنه فسوف ينال ثوابا عظيما فىالآخره وستتحقق فوائد دنيويه كثيره يعم خيرها جميع المسلمين. هذا ولكم الأمر ياسيدى السلطان ".**
ومن تلك الوثيقه الكرديه الهامه التى كشفت لنا بعض جوانب الحياه الاجتماعيه واليساسيه للأكراد فى تلك الفتره يتضح مايلى:-
١ أن السلطه الحاكمه للأكراد كانت موزعه على عدد كبير من الأمراء وأن مناطق الأكراد لم تكن تحكم من قبل حكومه مركزيه موحده.
۲ - أن مناطق سكن الأكراد كانت دائمة التعرض للتهديد من قبل الصفويين وهو ماجعل الأمراء الأكراد يلحون لدرجة الاستجداء فى طلب تدخل السلطان العثمانى لانقاذهم من التهديد الصفوى.
۳ أن أمراء الأكراد كانت قد وصلت الخلافات بينهم الى الدرجه التى غدا من المستحيل أن يتفقوا على أمر موحد ازاء مسأله من المسائل وهى الحاله التى وصفها الملا إدريس البتليسى بأنها (سنه من سنن الله فى الأكراد).
..وهكذا وبالحاح من الأكراد بعث السلطان العثمانى بجيش قوامه عشرة آلاف جندى وعلى رأسه خسرو باشا قائد حامية قونيه ويعاونه إدريس البتليسى وقد تمكن هذا الجيش من انزال الهزيمه بالجيش الصفوى الذى كان يحاصر ديار بكر وبعد ذلك أبدى الأمراء الأكراد والتركمان فى المناطق الشرقيه والجنوبيه الشرقيه لديار بكر رغبتهم فى الانضمام طواعية للدوله العثمانيه ووجه ادريس البتليسى خطابا بهذا الشأن موجهها للسلطان العثمانى سمى "الاستماله نامه" أو خطاب الاستماله وقد كتب بالفارسيه وهو كما يلى: " ان انتظام الأمور الخاصه بالحكم والدين متعلق بحسن التدبير الذى يقوم به السلاطين وان تحقيق العداله فى أرجاء الدوله الشرقيه والغربيه وتأمين مطالب المظلومين من العرب والعجم متوقفان على عدالة سلطان المسلمين.ونحن أهالى اهالى ديار بكر المخلصين نعرض عليكم ما يلى:" ان المسلمين المظلومين الذين يعيشون فى ديار بكر وما حولها والتى تدعى ببلاد الأكراد يطلبون أن ينضموا تحت لواء الدوله العثمانيه ويأملون أن يحصلوا على دعمكم ومساعدتكم فى دفع الشرور التى يجلبها أعداء الدين والدوله.وبعد أن ورد الى مسامعنا عزمكم على العوده الى دار الخلافه أى استانبول فقد اتفق بعض المخلصين على ابداء فروض الولاء والطاعه لقائدكم محمد أبى الشنب (بييقلى محمد باشا) ويودون أن يعرضوا عليكم بعض طلباتهم بواسطة هذا الباشا وبواسطة خادمكم المطيع كاتب هذه السطور. فى البدايه نشبت خلافات فى العشائر والقبائل التركمانيه والكرديه بفعل دسائس شياطين الانس ولكن بفضل من الله وعناية من لدنه عز وجل تم ازالة هذه الخلافات ولكن العدو لايزال متربصا وهو يحاول فى هذه الآونه أن يحرض الزعماء الأكراد على التمرد والعصيان ، وأن التحاق بلاد الأكراد بالدوله العثمانيه هو فى أهميته مثل أهمية فتح استانبول ، فمن جانب يعتبر هذا الالحاق تمهيدا للطريق نحو ضم بغداد والبصره ومن جانب آخر سبيلا نحو ضم أذربيجان ، وحتى من جانب آخر خطوه نحو ضم حلب ودمشق. ألا إن نصر الله لقريب..خادمكم الفقير البائس ادريس "***
وقد بعث السلطان ياووز سليم برسالة شكر لادريس البتليسى وللأمراء الأكراد الذين بعثوا برغبتهم فى الانضمام الطوعى للدوله العثمانيه والرساله محرره فى أواسط شوال المكرم سنة احدى وعشرين وتسعمائه الهجريه بمقام دار الخلافه بأدرنه المحروسه وجاء فيها:" رسالة السلطان ذو الجود والكرم الى عمدة الأفاضل وقدوة أرباب الفضائل وسالك مسالك طريقات حد مناهج الشريعه وكشاف المشكلات الدينيه وحلال المعضلات اليقينيه وخلاصة الماء والطين ومقرب الملوك والسلاطين وبرهان أهل التوحيد والتقديس مولانا حاكم الدين إدريس أدام الله فضائله: أبعث اليك رسالتى هذه جوابا على رسالتك التى حملت الى انباء الحاق ديار بكربالدوله العليه وذلك بجهودك القيمه ووفائك واخلاصك للدين والدوله ، فبيض الله وجهك " ..وأردف السلطان فى رسالته قائلا: " ونظرا لاخلاص الزعماء المحليين فى ديار بكر وما حولها كما بينت لنا فى رسالتك ودورهم الكبير فى إلحاق الولايه المذكوره بالدوله العليه فقد أمرت بجعلها ولايه تابعه للدوله وعينت فخر الأمراء العظام وظاهر الكبراء الفهام ذا القدر والاحترام صاحب المجد والاحتشام المؤيد بأنواع تأييد الاله الملك الصمد (محمد باشا) واليا على ديار بكر بفرمان سلطانى يحمل ختمنا السلطانى. ولك أن تمنح الحق بالاماره لكل أميرعلى منطقته كل بحسب قدره وظروفه ان أبدى رغبه فى الانضواء تحت لواء الدوله العثمانيه.." ****
ومن استقراء نص الرساله أعلاه ورد السلطان ياووز عليها يمكن الوقوف على الحقائق الآتيه:-
۱ أن التركمان كانوا من سكنة المناطق الجنوبيه والجنوبيه الشرقيه
للدوله العثمانيه والى الجنوب من ديار بكر (أى مناطق شمال العراق) قبل قدوم العثمانيين اليها وأنه وحسب الوثيقه (استماله نامه) الكرديه فانه كثيرا ماكانت تحدث المشاكل بين الجانبين الكردى والتركمانى بسبب من التدخلات الأجنبيه (بفعل دسائس شياطين الانس) حسب ماجاء بالوثيقه.
۲ أن الأتراك لم يأتوا الى تلك المناطق كقوة احتلال وتحت قهر السلاح وانما خضعت مناطق الأكراد والتركمان لحكم الاتراك العثمانيين بمحض إرادة شعوب المنطقه وبطلب من الأمراء المحليين ومن ثم فان الدعايات الكرديه المعاصره تتجاوز أبسط حقائق التاريخ بوصف حقبة الحكم التركى (بالاحتلال) اذ أن ماحدث هو اتحاد طوعى (فيدرالى) الغرض منه حماية الأكراد والتركمان والعرب من العدوان الخارجى المتمثل فى الصفويين فى ايران ويتضح ذلك مما جاء فى الرساله أعلاه والمرسله من الأمراء الأكراد ومن رساله أخرى بعثت بها القبائل العربيه فى شمال العراق والمحفوظه نسختها الأصليه فى قصر طوب قابى والتى جاء بها: " نعلن فروض الولاء والطاعه لكم حفاظا على أنفسنا وأموالنا وذرارينا وديننا ،ونبين أن سلطتكم ضروريه لنا فى تطبيق قواعد الاسلام واستتباب قواعد العدل والنظام "*****
۳ أن الدوله العثمانيه قد تركت عملية الانضواء تحت لوائها اختياريه وأبقت الأمراء المحليين الذين قبلوا الانضمام الطوعى فى مناصبهم وأعطتهم الحق فى ادارة شئون عشائرهم ومناطقهم. ٤ أن مايسمى بالمناطق الشرقيه التى تشمل جنوب شرق الأناضول وشمال العراق بما فيها كركوك والموصل قد ضمت طوعا للدوله العثمانيه وبطلب من الأمراء المحليين من التركمان والأكراد ومنهم:

ـ الأمير شرف الدين حاكم بتليس.
ـ الأمير داوود ملك خيزان.
ـ الأمير ملك خالق أمير حصن كيفاء.
ـ السلطان حسن حاكم عماديه.
ـ الشاه على بك حاكم الجزيره
ـ الملك خليل حاكم جميش خزك
ـ قاسم بك حاكم برتك.

وبالاضافه الى العشائر الكرديه والتركمانيه فى شمال العراق قامت العشائر العربيه بالانضمام الطوعى للدوله العثمانيه ومن هذه العشائر نذكر بن خرطوش وابن سعيد وعشائر بنى ابراهيم وبنى صائم وبنى عطاء.
وقد عاش الأكراد فى كنف الاتراك لمدة ۳٥٠ عاما من الهدوء والاستقرار والمحبه والصداقه الا أنه وبدءا من عام ١٨٥٠ بدأت الأفكار العرقيه والقوميه تتسلل الى الأكراد وعبر القوى الأوروبيه الكارهه للطرفين فتسببت فى حدوث الخلافات بين الجانبين ولا تزال تلك القوى تغذى هذا الخلاف العرقى عبر اشاعة المقولات الكاذبه والأفكار الخاطئه عن الأتراك والتركمان مما نشهد ونرى الآن فى شمال العراق.. ويحاول أذناب هذه القوى من الأكراد تزييف حقائق التاريخ ووقائعه الثابته ومن بينها الوثائق الكرديه والتى تشهد بوجود التركمان فى مناطق شمال العراق وقبل قدوم الأتراك العثمانيين وأن العرب والتركمان والأكراد فى شمال العراق كانوا قد انضموا الى الدوله العثمانيه طوعا وعاشوا معا فى أخوه وسلام ولمئات السنين قبل وأثناء وبعد قيام وسقوط الدوله العثمانيه وأن هذه الأخوه الأزليه ستبقى على الدوام صامده فى وجه مزيفى التاريخ ومروجى الأكاذيب من غلاة القومجيه وأذناب الاستعمار.

الملاحظات:

* القزيل باشى KIZIL BASI
تعبير ذو دلاله فى اللغه التركيه للعلويين الشيعه ** وثيقه كرديه ضمن وثائق الأرشيف العثمانى ورد ذكرها ص۳٦ و۳٧ من هذا المرجع koca muverrih bedayi
*** وثيقه كرديه وردت ضمن الوثائق العثمانيه بأرشيف قصر طوب قابى
**** وثيقه وردت فى المرجع المشار اليه فى الاشاره **
***** وثيقه عربيه موجوده بأرشيف طوب قابى