We trust in Democracy

-

>> SOITM's Map of North of Iraq - Ethnic Distribution of Non-ruling Communities (Minorities) <<

Home HRs Documents UNAMI Universal DHR Minority Rights Rights of IP Reform at UN Universal PR

حملة اعلامية تصاحبها فعاليات سياسية
"يجب على تركيا ان تحترم الارادة السياسية لتركمان العراق"
نشأة النظام السياسي التركماني وانهياره تحت السيطرة التركية

تقهقر الجبهة التركمانية واعادة بنائها

(تقهقر الجبهة وإعادة بنائها)

         لم تجري الامور في الجبهة التركمانية، التي تأسست قسرا، كما تشتهي الدوائر التركية الصانعة لها

         كانت المشاجرات يومية في اجتماعات الهيئة التنفيذية، ثم جاءت المعركة المسلحة بين القادة في نهاية عام ۱٩٩٥

         كان الصراع بين مراكز القوة في الدولة التركية (العسكرية والاستخبارات) المحرك الأساسي لتلك المعركة المسلحة

         ان الذي كان يجري في داخل الجبهة لم تكن تُهِم تلك الدوائر الدوائر التي أسست الجبهة التركمانية

         كانت هَمُها الاساسي السيطرة على العلاقات والسياسة الخارجية للجبهة التركمانية، لمنع اية سياسة لا تتفق والمصلحة التركية واعاقة اي خرق للخطوط الحمراء في السياسة التركية، التي كانت معظمها ضد المصلحة التركمانية

         كانت قد انضمت بضعة من اعضاء الحزب الوطني معظمهم من مدينة أربيل الى اللجنة الادارية للجبهة رغم قيادييهم

         فحُرم الحزب من الدعم المادي والسياسي التركي فأُعطي رواتب للذين التحقوا الى الجبهة

         طرد الحزب الوطني أعضائه الذين انضوا الى الجبهة، وبعد سنة تقريبا تركوا تلك الأعضاء الجبهة التركمانية بأنفسهم

         القيود التركية على قياديي الحزب قللت الى درجة كبيرة مشاركة الحزب في نشاطات المعارضة العراقية في الوسط الدولي

         كما هو الحال في الاجتماعات الخاصة لتوزيع واردات النفط مقابل الغذاء في امريكا

         اذ اخبر رئيس قسم مكافحة الإرهاب في الاستخبارات التركية احمد جلبي، احد المشرفين على تنظيم الاجتماعات، بإخراج التركمان من قائمة المجتمعين

         هكذا حرمت تركيا التركمان من واردات شهرية بملايين الدولارات، وخُصص للأحزاب الكردية ۱۲۰ مليون دولار شهريا

         قامت الاستخبارات التركية بحملة ثانية في عام ۱۹۹٦، لإعادة بناء الجبهة والسيطرة على السياسي والسياسة التركمانية

         ظهر مصطفى كمال يايجلي، وهو من اللجنة التنفيذية للحزب ومن الموالين لتركيا، في أربيل في عام ۱۹۹٦

         لترميم الجبهة التركمانية وإعادة تركيبة الحزب الوطني ونادي الاخاء، الذين رفضا الاطاعة والانضمام للجبهة التركمانية

         ان تركمان العراق مجتمع حي وواعي وفعال ويمكن معرفته من ادبه وفنه وثقافته وتعليمه ولهذا فليس من السهولة تركيعه

         فشل يايجلي في احتواء القياديين التركمان الاربيليين الذين التحقوا الى الجبهة بتغيير رئيس الحزب واللجنة التنفيذية المرفوضة من قبل تركيا والبقاء على نفس اسلوب العمل، واصر الأعضاء الاربيليين على تغيير اسلوب العمل في الحزب

         وكان قد بدا يايجلي بترتيبات تنظيم المؤتمر الثاني للحزب الوطني وتغيير أعضاء الهيئة الإدارية وتنصيب نفسه رئيسا

         كما كان يايجلي قد بدأ بأحداث تصدع في إدارة نادي الاخاء التركماني واحداث انشقاق في الهيئة الإدارية للنادي

 

 

     Next

Home About SOITM Contact Links Turkmeneli TV Turkmeneli FM Turkmen Aspect ----

     SOITM
Stichting Onderzoekscentrum Iraaks Turkmeense Mensenrechten

Nijmegen - The Netherlands
soitm@turkmen.nl