We trust in Democracy

-

>> SOITM's Map of North of Iraq - Ethnic Distribution of Non-ruling Communities (Minorities) <<

Home HRs Documents UNAMI Universal DHR Minority Rights Rights of IP Reform at UN Universal PR

حملة اعلامية تصاحبها فعاليات سياسية
"يجب على تركيا ان تحترم الارادة السياسية لتركمان العراق"
نشأة النظام السياسي التركماني وانهياره تحت السيطرة التركية

عملية اعادة بناء الحزب الوطني التركماني، واستعمال التشهير الاعلامي

عملية أعادة بناء الحزب الوطني التركماني، واستعمال التشهير الاعلامي

          بدأت العملية في الأشهر الأولى من عام ۱۹۹٦، كانت الجبهة التركمانية قد انحلت تقريبا، بعد ان انسحبت معظم مكوناتها

          حينذاك، كانت قد فقدت الاستخبارات التركية املها في اقناع قيادة الحزب الوطني التركماني لانضمام الحزب الى الجبهة التركمانية

          في اجتماع للاستخبارات التركية في نهاية ۱۹۹٥، تم طرد مظفر أرسلان رئيس الحزب الوطني من الاجتماع بعد انتقاده لفكرة الجبهة

          حاربت وهمشت تركيا قياديي الحزب الوطني التركماني، الذين رفضوا الانضمام الى الجبهة التركمانية، لمدة سنتين تقريبا

          لم يتخلوا هؤلاء القياديين، الذين كانوا مؤسسي الحزب، عن مسؤولياتهم الحزبية وتمسكوا بمواقعهم

          نُشرت مقالة تشهير بقياديي الحزب الوطني الرافضين لمشروع الجبهة، في مجلة النقطة التركية، العدد نيسان ۱٩٩٦، ص ٥٦

          نفس المجلة استخدمتها العسكرية التركية في التشهير بالبروفسور احسان دوغراماجي، المشرف على تأسيس الجبهة التركمانية

          احتوت المقالة صور تلك القياديين، عدا صورة رئيس حزب توركمن ايلي، رياض صاري كهيه، الذي كان يدعم مشروع الجبهة

          ان الأسلوب التي تستعملها المقالة ومحتواها الملفقة يفتقر الى ابسط القيم الأخلاقية ويعتبر إهانة صريحة لتركمان العراق

          ان جميع هؤلاء القادة التركمان كانوا ولايزال معروفين باستقامتهم عند المجتمع التركماني في العراق وفي تركيا

          تخلط المقالة معلومات وحوادث لتوجيه اتهامات مشينة، لأثارة المواطن التركماني والتركي ضد القياديين المستهدفين، المقالة:

o        تمتدح برياض صاري كهيه وتعتبره صاحب الفضل في دخول مظفر أرسلان الى المجال السياسي وكسبه لشعبية عند التركمان

o        تصف حسن اوزمن بـ’ حسن الاعور‘، مدعيا بانه كان يعمل عند السياسي قوجاوا كصبي مكتب، وان قوجاوا كان يضربه دائما

o        لا تكتفي بهذه الاساءات لاوزمن وتتهمه بالعمل مع المخابرات السورية، وتربط صعود اوزمن في الحزب الى تعارفه مع أرسلان

o        تهاجم القيادي د. آيدن بياتلي، وتدعي بانه كان بعثيا صداميا وانه بدعم من اوزمن ارتقي في الحزب

o        ثم تسئ بالقيادي يشار امام اوغلو، مدعيا بانه باع أمواله في كركوك للأكراد، وانه يعمل في مجال تجارة الأسلحة

o        تتهم أرسلان بتهميش السياسيين التركمان خارج حزب الوطني وتعتبره مسؤولا من انزواء الكثيرين من السياسيين التركمان*

o        تُحَرف الحقيقة وتدعي بان القاعدة الشعبية اجبر أرسلان على الانضمام الى الجبهة التركمانية، غير ان الاستخبارات التركية هي التي أجبرت الحزب الوطني وليس أرسلان الى الانضمام للجبهة، ولم تتبنى أرسلان فكرة الجبهة التركمانية ابدا.

o        تتهم جميع قيادييي الحزب الوطني المعارضين لمشروع الجبهة بالاختلاس دون تقديم أدلة مقنعة وبادعاءات مناقضة للحقائق

o        تتهم أرسلان بصرف ۱٨۰ الف دولار من خزينة الجبهة بشكل اعتباطي، لكن أرسلان كان مهمشا منذ  فترة طويلة ولم يكن له أي دور في إدارة الجبهة التركمانية

* رياض صاري كهيا، معروف للوسط السياسي التركماني بانه حارب كل من استلم القيادة التركمانية، فاختلف مع زملائه بعد فترة قصيرة من تأسيس الحزب وترك العمل السياسي لفترة قصيرة

 

     Next

Home About SOITM Contact Links Turkmeneli TV Turkmeneli FM Turkmen Aspect ----

     SOITM
Stichting Onderzoekscentrum Iraaks Turkmeense Mensenrechten

Nijmegen - The Netherlands
soitm@turkmen.nl